الجمعة، 28 يونيو، 2013

اليومين دول



الأيام بتجري بسرعة وبصراحة أنا دايما مشغول , بقيت بتجنن لما أكتشف إني كتبت بوست وقلت إني هكمله ومكملتوش , بيتولد عندي إحساس حقير كدا بكرهه , عشان كدا إن شاء الله مش هكتب بوست تاني عالمدونة غير لما يكون كامل بدون تأجيل حرف فيه , ممكن وعد بحكاية معينة بس مفيش حاجات ناقصة تاني.

الحمد لله الأيام بتمر بخير , أينعم عمال أقرا فى الاخوة كارامازوف ودا مرهق لأن الكتاب محتاج تركيز عالي جدا زيه زي كل كتابات ديستويفسكي , وأينعم خلصت كتاب ( باب الخروج ) بتاع عز الدين شكري فشير وأينعم خلصت إعداد الحلقات اللى هيمثلها الفريق فى الراديو وأينعم بحضر بروفات العرض الجديد الفولكلور , وأينعم بكتبه برده وأينعم بروح التربية العسكرية وما صدقت جه كام يوم أجازة , أحمدك يارب :)
الحمد لله , فى حاجات اكتر شاغلة وقتي وناس معينة خاطفيني طول الوقت ودي حاجة كويسة , بتمني أنها تستمر للابد ولا شىء يقطعها , إن شاء الله خير علي كل الأصعدة , محتاج أخد وقت أقعد أقرا فيه ما لا يقل عن عشر ساعات فى الهواء الطلق أو أنام فيهم برده فى الهواء الطلق ودا هيحصل إن شاء الله كمان تقريبا عشر تيام ربنا يسهل بس ...
لسه بختار الكتاب اللي هيبقى معايه بس تقريبا الحمد لله حددت المؤلف ولسه باقي الكتاب , إن شاء الله خير عن قريب , محتاج أفصل شوية وأقعد أكتب , كل أفكاري رايحة فى إتجاه , طبعا مش ناسي مشهد الإرتجال اللى وعدتكم إني هكتبهولكم ولا ناسي كل الحاجات اللى بجد نفسي أتكلم فيها وأسجلها , أينعم تعبان ومرهق ومشغول ومفيش وقت بس هحاول
النهارده كان عندنا عرض ( فرقة بره الصندوق ) فى وزارة الثقافة فى الاعتصام , أينعم كان يوم مرهق , قعدنا الصبح نكتب فى المسلسل وبعدها طلعنا من هناك علي البروفة ومن هناك علي الإعتصام وقدمنا العرض و لا داعي نهائيا لذكر العرض الأول اللى اتقدم قبلنا لأنه الصراحة علي قد ما دايقني علي قد ما كان السبب فى فرحتي وزيادة ثقتي بنفسي فى أثناء العرض بتاعنا . وقدرنا نقدم عرض مسرحي راقي وبعدها قعدنا نغني كلنا وكان شىء رائع اننا نغني كباند كامل .
الحمد لله كل شىء بيمر علي خير وربنا يكرم وبقية الأمور تمر علي خير برده , نفسي أقعد أستريح من كل الإرهاق وأستريح كمان من مليون حاجة تانية بتلف فى دماغي.
فى حاجات نفسي أعملها وفى حاجات نفسي تتظبط بس كل شىء فى وقته , أنا مرهق جدا بشكل مبالغ فيه , نفسي أكتب ونفسي أنام ونفسي أعمل كوباية شاي ساعة العصر وأشربها فى شقتي فى البلكونة وأنا رايق كدا ومش فارق معايه اى شىء فى الوجود , محتاج حاجات معينة , محتاج أمور معينة , محتاج أشياء معينة , ودا مخليني عارف دايما بعمل ايه ورايح فين وبتحرك ازاى وناوي أتحرك إزاي وإيه اللى هيتعمل وإيه اللى مش هيتعمل ... ببساطة كدا .
فى مليون فكرة وحاجة عايز اكتب عنها وعايز اوصف امور كتير بس مفيش وقت لدرجة انى فى تقييمي لكتاب باب الخروج علي الجود ريدز لقيت نفسي مش بكتب تقييم محترم او فيه وصف , إختصرت قدر الإمكان, لأني بجد مرهق ومش فاضي ونفسي أرتاح
البوست دا هوا مجرد حاجات كتير فى بعض كدا مش فاكر هي ايه لكن المهم انى هقراه تاني وهكتب بعده فى وقت لاحق وبعتذر علي التاخير فى نشر التعليق وعلي التاخير فى الرد عليها وهيحصل عن قريب اوي ودا وعد :)
انا خلصت كلامي ولازم اظبط مليون حاجة لان فى مليون حاجة محتاجة تتظبط ومحتاج اروح اتفرج عالفيلم اللى مشغله وبس خلاص
وللحديث بقية
شاب فقري

السبت، 22 يونيو، 2013

أيا ( صفيه ) يا طمأنينتي

اليوم أنا لك وحدك يا صفية ...

***

مكنتش أعرف إن كلمة الحب صعبة أوي كدا لأنها عمرها ما كنت صعبة عليا 
أول مرة أحس بكل الصعوبة دي لدرجة إني آمن إن الصح إن الواحد ميقولهاش 
لأنها كدا بتبقي حقيقة أكتر :)
لاء والأهم والأخطر بقي 
إني هكمل البوست دا لما أصحي لأني مقتول من التعب ولسه فى بروفة النهارده ...

الجمعة، 21 يونيو، 2013

تمهيد : لا شىء حقيقي

الغريب :
 أخبرني عن أصوات الغرباء و حكايات السهر و الضياع و الفقد والألم و الرحيل والجنون والقواعد الأبدية والفكر الممسوس بالخوف و هلاوس الأحلام .
أخبرني عن كل شىء 

المفقود : 
لا داع 

الغريب :
لم ؟

المفقود :
لا شىء حقيقي 

الغريب : 
أي الطرق ستسلكها ؟

المفقود : 
لا فرق بين أي شىء عن الآخر 
فلا شىء حقيقي 

الغريب : 
اخبرني عنك ؟

المفقود :
أنا ... أنا المفقود إلي أن أجدني 

الغريب : 
أسمعني حكاياتك أيها المفقود ؟ كيف أصبحت هكذا ؟ وكيف تتمني أن تجدك ؟

المفقود :
لا داع لإخبارك أي شىء , لأنه لا شىء يهم سوي ذلك الخوف الحقيقي بألا يكون هنالك شىء حقيقي فى الوجود بأكمله.

الغريب :
ربما لأنك إفتنعت أكثر مما يجب بخوفك فصرت تراه حقيقياً لشدة قربك منه  وصارت كل الأشياء الأخري مجرد سراب 

المفقود :
اللعنة علي الجميع وعلي كل شىء وعلي الوجود بأكمله 


#حالة
شاب فقري

إتنين : أريد أريد

وكان هي دي المشكلة الدائمة اللى بتخطر عالبال كتير اوي 
بإختصار شديد 
الناس بتبني توقعاتها عليك بناء علي ( وجهة نظرها هي )  مش علي حقيقتك 
يعني مثلا فلنفترض شخصين : الغريب رقم 1 والغريب رقم 2
الغريب رقم واحدة شخص واسع الخبرة وطيب والغريب رقم اتنين شخص طيب القلب لكنه متشكك 
فالغريب رقم واحد بينصح الغريب رقم اتنين 
ولكن الغريب رقم اتنين بيمشي بدماغه وتحصل كوارث 
او مثلا الغريب رقم اتنين بيكتم جواه الالم عشان خاطر هوا فاكر ان الغريب رقم واحد هيشمت فيه او هيفرح لما يسمع بفشله او اى امر من تلك الامور العبيطة 
مينفعش تظن فى الاخرين بناء علي وجهة نظرك 
فكر اللى قدامك هيعمل إيه أو هيشوف الموضوع إزاي بناء علي أفعاله وخبراتك معاه مش بناء علي اللى ممكن اى حد يعمله فى الموقف دا 
فكر فى اللى قدامك هيتصرف ازاى او هيقول ايه بناء علي كل اللى شفته منه وإحساسك تجاهه مش علي ان كل الناس فى الحالات اللى زي دي بتعمل كذا 
متفكرش ان اللى قدامك بيتمني لك الشر لمجرد انه يثبت فكرة او نظرية لأن الإنسان الصادق عادة مش محتاج يثبت حاجة لانه قلبه مربوط بربنا وربنا رزقه بعقل يقدر يقيم بيه الأمور مش محتاج يقعد يعمل تجارب علي ناس عشان يثبت نظريات 
كل اللى فات دا ظلم
وبكدا ( أنت لا تملك القلب الطيب ) 
***

مين اللى قال إن الواحد بيدور علي الإنتصار المطلق ... هوا انا استنيت النهارده دا قد إيه ؟؟؟
كتير ؟ 
أكتر ؟
ولا أكتر أكتر أكتر ؟؟؟
مش هقدر أقول الفترة او الزمن لأنها حاجة خاصة بيا جدا .....
أكيد إستنيت وفكرت وحسبت واتحركت كتير 
ياااااااااااااه
شىء جميل 
إنك تقدر توصل بنفسك لشعور الراحة ولبر الأمان 
والاجمل هوا انك تقدر تنتصر علي نفسك مش علي الناس 
لأن لما بتنتصر علي نفسك فدا اعظم انتصار بتقدر تطهر نفسك اكتر كل فترة وتعيش مرتاح أكتر 
ونصرك علي الناس ملوش لزمة اصلا لان لو ليك حق اكيد هيوصلك فى يوم يبقى متفكرش فى نقطة النصر عالناس 
انا مش فاضي لإني أشغل بالي بالناس 

أحيانا بيفوت عالبال خواطر 
الواحد بيقول لنفسه : ياااااااااااااه إيه الجمال والروعة دي 
عارفين أدق التفاصيل اللى انا بدقق فيها ؟
تمام 
بفتكر بقى حاجات زي دي مما سبق من الماضي السحيق 
ودا بيخليني من أول يوم أبقى صادق منتهي الصدق وواضح منتهي الوضوح 
كان فى فعلا حاجات حلوة اوى اوى اوى اوى اوى 
يخرب بيت التخلف والغباء بتاع الناس 
بجد والله العظيم 
يلا مش مهم 
ودلوقتى 
احب أقولكم 
شكرا للحلم اللى غير حياتي 
شكرا للمفتاح بتاعي اللى عمري ما بديه لحد
والحمد لله اولا واخيرا 
واحب اقتبس فى الختام جملة سابقة مكتوبة قبل كدا علي مدونتي :

ودي مجرد خطوة :)
تعرف الناس وتفكرهم أنا مين 
وأقدر علي إيه ...
بس خلاص :)

شاب فقري

الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

يا عصفورة

كان أول أول أول أول أول يوم خالص :)
 
- من هنا ولا من هنا ؟؟؟
- من هنا 

وفجأة 
...
 ..
.
 

وبس خلاص :)
ومن ساعتها وأنا ...


ولأول مرة بقي كل اللي شاغل بالي اليوم اللي ...


وإنتي ..


وأنا بقي زي ما قلت فوق كدا ...


وربنا يسهل :P

صحيح : اللبيب بالصور يفهم :P

شاب فقري

عن إشارات اليوم : الطير الأبيض الحر اللى كان بيحضن السما الصبح وبيحضن النيل , دي كفاية أوي بالنسبة لى تقريباً حسيت إن روحي هي اللى بتطير 
آه وربنا وربنا وربنا وربنا كمان مرة :$


صحيح أهم حاجة بقى : الحمد لله :)

****
ملحوظة هامة جدا وخطيرة جدا :)

: ولو سألونا بنقولهم , ما حاكينا العصفورة :P

يتبع ,,,
شاب فقري

الرجل الذي حلم كثيراً

- الرجل الذي حلم كثيراً بالمنزل 

حكايتي , حكاية الإنسان الذي لم يتمني من الحياة سوي منزل , بيت , بالمعني الحقيقي للبيت , أربع جدران تبني بيت , بيقولوا كدا , لكن ياتري هل هوا دا اللى بيتطلبه بيت ؟ البيت بيتطلب حب وأمان وإستقرار وفرحة وأغمض عيوني , وساعتها أحس إني بجد مرتاح , مش مجرد لحظة ولا كلمة , الدوام الأبدي للمعني الحقيقي للأمان , الدوام مستحيل لكن الواحد هيحارب عشان يخليه دائم , يبقى فى بيت وحب وراحة وأمان , مش عارف دا مش واصل لكل الناس اللي عرفتني ليه ؟ نفسي فى بيت يتقبلني ويضمني ويحسسني إنه حاببني بكل ما فيا , بالخير والشر , بالعزلة والكبت والجنون والفرحة والخجل والرغبة والشوق , هوا الموضوع دا صعب أوي كدا ؟
أحيان كتير سالت نفسي ليه الناس مبتحاولش تفهم كلامي ؟ لازم أكرر كلامي وأكرر و أكرر ويبان إن كريم شخص لحوح مصر علي إنه يعيد الكلام وكأنه بيسمع سورة فى حصة الدين فى إبتدائي , يااااااااااااااااه أنا ضاع مني وقت كبير أوي , احيانا لما بفتكر حاجة زي دي عيوني بتدمع وبتألم , بحس بإن روحي اللي ربنا خلقها بكمال معين - بحيث تمنحني طاقة وتخليني أقدر أعيش زي ما خلق أي روح تانية - بحس إنها عاملة زي نقطة من النور محبوسة جوا صندوق معتم جدا والنور بيتوجع لما بيتحبس بين جدران مصمته , آه والله , عارفين إن فى بعض الأساطير الروح ممكن تتعذب بكل شكل لكنها مستحيل يتم تقسيمها ؟ اللى بيتقسم هوا العقل والنفسية لكن مش الروح , الروح بتفضل فيها كل الطهر اللى ربنا وضعه ووضع سره فى الإنسان , هكمل حاضر ...
بضطر أكرر كلامي وأفهم الناس إني محتاج بجد حد مش يخذلني , مش عايز أبقى لوحدي فى حين إني ممكن أعمل المستحيل عشان اللى بحبهم , ليه أبقى لوحدي ؟ إيه العدالة في كدا ؟ أزمة وهتفوت طيب يعني ولا هيستمر الوجع ويسيب علامة جامدة كدا فى جدران نفسيتي وذكرياتي وكل ما إيدي فى عز العتمة تلمس العلامة أحس بالم مهول ؟؟ ليه الناس مش بتركز فى اللى بقوله ؟؟ هوا أنا بتكلم وخلاص ؟؟ ما أنا أي كلمة بقولها بلتزم بيها ... ولكني بقول التحذير مليون مرة لحد ما الناس بتبتدي تحس إني بايع تماما , عارفين ...
أنا نفسي فى بيت يضمني ونفسي فى أكل إيطالي , معرفش هاكل إيه ولكنه شكله هيبقى أكل حلو , نفسي فى أكل  إيطالي أنا مليش دعوة بقي هيبقى طعمه حلو ولا وحش ول احتي هيبقى غير مناسب بس نفسي فيه 
نفسي كمان بقى فى عصير ميوجعش سناني وميحسسنيش إني برتعش من كتر السكر أو من قلته , أو فى كوباية شاي حلوة كدا بالنعناع والسكر وأهم حاجة متكونش عمايل إيديا , عايز أحس إن فى حد تاني فى الوجود قادر يعمل حاجة زي دي , حاجة بحبها يعملها بمنتهي البراعة ويحط فيها كل الحب والحنان اللى ربنا خلقه فى قلوب البشر وأشرب شفطة فى الهوا كدا والوقت عصاري واحس بروحي خفيفة لما  أغمض عيوني 
نفسي فى سرير لما أفرد ضهري عليه أحس بإن كل همومي زي غربان طارت بعيد وجريت من كتر ما المكان مش مناسب ليها , ونفسي ساعتها أغمض عيوني لحظة وأنا باصص للسقف وأفتح عيوني ألاقى فى حد بيطبطب علي روحي وقلبي 
نفسي محسش لا بوحدة ولا بغربة ولا برغبة فى الرحيل من كل حاجة 
نفسي أحس إن الناس بتسمع الكلام بتنصت لكل حرف وبتفهم كل حرف بيتقال ولما بتتكلم فهما بيتكلموا بمنتهي الصدق والحقيقة وبدون ما يخبوا أي حاجة نهائيا , أنا قادر علي الدرجة دي من الصدق لكني معرفش الناس إيه نظامهم , زي ما يكونوا متبرمجين إن محدش يقول الحقيقة كاملة أبدا 
ياتري هلي هضطر ألف العالم كله عشان ألاقى اللى بدور عليه ؟
عشان ألاقى بيت و أسرة و أمان وفرحة وإستقرار وكوباية شاي وأكل إيطالي وعيون بتوعد وتوفي 
ياتري لازم أعمل رحلة ألف فيها كل مدينة فى العالم ؟؟
بس أنا من قبل ما أسافر بقولكم أهوه إن كريم تعبان أوي 
بجد تعبان اوي 
من كل الخذلان اللى شفته و من كل وجع بقصد أو بدون ومن كل ألم بسبب او من غير 
أنا بجد تعبان 
نفسي أغمض عيوني 
نفسي الغربان تطير 

خيالي دايما هوا المنطقة اللى بيتحرك منها كل حاجة من أول الملايكة والأحلام للشياطين اللى مبترحمش
يا هلتري نفس زي نفسي كدا شقية وتعيسة ليها بيت وامان فى الدنيا دي ؟
عايز أقولكم إني والله بجد بتعب من التفكير واحيانا من انى اشوف 

إحدى أعظم النعم اللى ربنا أنعمها عليا هي إني أشوف 
بدقق كويس لدرجة إني بقرا مشاعر الناس وأحيانا خيالاتهم 


عايز اقول ان وقت زي دا هوا اكتر وقت فى الوجود كله بحس فيه إني بلاش أتكلم وخليني ساكت 
عارفين ليه ؟
لأن الحياة علمتني إن الحقيقة اللى بتطلع فى الوقت دا محدش بيقدر يحسن إستخدامها 
فى ناس بتستخدم الحقيقة عشان توجعك أكتر برغم كل المواقف اللى اثبتت فيها نفسك واثبتت فيها صدقك وبرغم كل شىء 
وفي ناس تانية بتستخدم الحقيقة دي عشان تريحك وتطمنك بجد وتطبطب علي روحك حتي لو بينك وبينها بعد مكاني وزماني 
مبحبش أقول حقايق كتير , بتوجع من كترها لأنها بتفكرني بكل أوجاعي دفعة واحدة 
وكأنها زي ما تكون كوباية مج كبير كدا مليان فودكا وبيتشرب علي دفعة واحدة

كاس الوجع يا كريم 

إتعلمت أعمل مليون حاجة 
منهم التخلي والخذلان والقوة والصبر 
لكن مش معني إني عارف الطريقة إنى أنفذ 

الناس اللى محاولتش لحظة تقدر أي حاجة أو تحارب عشان أي حاجة , المسامح كريم

انا نفسي فى اكل ايطالي بجد
نفسي فيه أوي :(
نفي أروحه فى مطعم فى ايطاليا بجد 
نسي أتعشي فى ال..........

**كتابة الاتنبن بليل ونم النشر فىا لتلات الصبح 
** نمت وانا بكتب ولذلك خلص البوست جري جري :)
شاب فقري

مش هختصر حاجة

ما هوا أصل مينفعش احكي لكم بإختصار
يعني مينفعش احكي عن النهارده وعن يومي فى الكلية وعن يومي فى الاوبرا مع فرقة المسرح واعداد النص اللى استمر اربع ساعات والعرض المسرحي بتاع آداب حلوان فى الهناجر واختصر لكم ...
يعني مينفعش إني أحكي لكم عن يوم حديقة الأزهر والمدونين والناس اللى حبيتهم واليوم اللى مليان قفشات وكان فيه امتحان وتعب وطلوع روح واختصر لكم 
يعني مينفعش احكي عن صحابي وعن مرام بالخصوص أو الفريق عموما وأختصر لكم 
يعني مينفعش أحكي عن يوم واحد بإختصار 
ومتحاولش تقنعني برده إن ممكن بعد يوم طوووووووووووويل جدا زي دا هقدر اقعد اكتب بوست وانا اصلا كل حلمي اشغل فيلم حلو او اسمع مزيكا هادية 
ومتحاولش تقنعني برده إن الواحد ممكن ينجز الكلام ويختصر فى أمور لا يمكن الإختصار فيها 
فى مواضيع لازم تتحكي بالحرف ولازم تاخد حقها 

وهنا هجيب سيرة كام يوم كدا بتفاصيلهم وهجمع التفاصيل دي فى بوست لوحده :

#يوم حديقة الازهر - لقاء المدونين - رامي - اسامة - الراجل العجوز - الامتحان - البنات الصغيرين - حلم حياتي - علي قمة العالم فوق الحديقة 
#عن يوم مسرح الهناجر - مشوار الكلية - مشوار الاوبرا - اقتصاد وعلوم سياسية - فريق المسرح وجلستنا - اعداد النص - مسرحية اداب حلوان - الشوارع والقهاوي فى وسط البلد وشمبليون - سفاخة بتاع السندوتشات - الجنيه اللى عالارض - الموتسيكلات عالرصيف - حياة الوحدة - صالح - مرام -مرام - مرام - مرام - عن البنت علي سلم المترو 
#أيام البروفات - الهري المقدس - راديو حريتنا - المسلسل العبيط - النص المطلوب 
#المشهد الارتجالي بتاع كتاب الحب فى زمن الكوليرا 
#إيفان والضمير الكارامازوفي 
#الاخلاص - عنها - عنها - عنها -  عنها من هنا لبقية العمر 
#النص المسرحي بتاع رشا - الناس اللى بقابلها بدون ميعاد 
#أسامة أجدع صاحب فى الوجود 
#السيطرة والغضب والقوة والقرارات 

أنا تعبت من كتر ما انا عمال أعد فى مواقف 
لو افتكرت حاجة تاني أو جه فى بالى حاجة تانية هبقى اكتب عنها علي طول 
ودلوقتى الفيلم اشتغل ومحتاج اريح اعصابي 
تحياتي ولنا جلسة نحكي فيها عن كل دا لما الدماغ تروق وتفوق 
ولو مكانش لنا جلسة فلنعتبر إني حكيت ونتغاضي عن كل الحاجات الرائعة دي اللى ممكن اكتفي بسكنها جوا روحي وبس :)

نفسي دلوقتى أتغدي فى مطعم إيطالي وربنا يكرمني وأحقق الحاجات الحلوة اللى بتمني احققها :)

شاب فقري

السبت، 15 يونيو، 2013

أن تتنفس النور

 بكره عندي مشاهدة للعرض فى الساقية , فى ساقية الصاوي هروح أقدم عرض مسرحي مع الفريق , عرض مسرحي تمثيل صامت , الروعة بقي فى إن دي أول مرة علي خشبة مسرح , مش أول مرة أمثل تمثيل صامت ولا أول مرة أبقى مع الفريق فى عرض مسرحي ولا أول مرة علي خشبة مسرح عشان عرضت قبل كدا علي المسرح ولكنها أول مرة فى مسرح بالمنظر دا , الهواء بتاع التكييف الساقع اللى بيخليك ترتبك وإنته بتاخد نفسك برغم إنك وإنته عالخشبة عايش الشخصية و حر و الكشافات اللى بتركز عليك وبتتحرك معاك , صرختك فى المكان بجملة أو بكلمة , الحرية , المسرح , الفرحة , السعادة , الأمل , مليون معني 
أنا مش مهم عندي هوصل لفين , لأني هقدر أطلع اللي جوايا للنور سواء هنا فى المدونة أو فى عروض الشارع أو فى كتاباتي فى أي مكان آخر أو حتي بمقطع هسجله أو بمسلسل عالراديو همثل فيه أو هكتبه أو حتي بمناقشة علي القهوة , أفكاري هتبقى قدامي بتتحرك , أينعم بفكر فى العرض المسرحي اللى هنعمله فى الشارع واللى قايم علي فكرة الفولكلور و النص اللي كتبته مع مرام والتجهيز للعرض إلا إني مطمن وبقول يارب وحاسس إن ربنا هيوفقنا فيه , أما بالنسبة لعرض بكره أو ( المشاهدة ) فهيكون فى عرض آخر غير المشاهدة اللى هنعملها فى الساقية والمشاهدة دي مش هيبقى فى حد ولكن بنقدم العرض أمام القائمين علي المهرجان ...
أنا عارف أنا هعمل إيه وهوصل لكل حاجة إزاي , كل اللى ناقصني الفترة دي بجد إني أقوم أنام وبس , مفيش مشاكل فى النوم بقالى فترة والسبب معروف طبعا , محتاج بقى الجو يخف عني شوية ويبطل يبقى حر خانق وأبطل أصحي مصدع .

 ***

كفاية إني عايش وبتنفس منك 
الموضوع بالظبط زي اللى بيتنفس النور 
((
عارفة النور ؟
هوا النور بيدفي ؟
والنور اللي خلقه ربنا فينا ومحبوس ؟ ياتري حاسس بالحبسة ؟
))
- ضى القمر بيدفي 
- النور اللي جوانا مسيره يخرج وينور للي غيروا حياتنا بجد وسحبونا من الضلمة 
ومسيره يسكنهم ويعيش لهم 
- أنا بتنفس نورك 
ياللي إنتي مني 
كل الكلام مش هيكفيكي 
محدش حكالك قبل كدا عني أغلب الظن يعني لأن محدش يعرفني 
ومسمعتيش عني قبل كدا نهائيا فى حياتك 
لكن أنا 
مبخسرش معركة 
مهما كانت شراسة المعركة ومهما كانت قوتي أو ضعفي فى المعركة
أنا مش بخسر معارك 
مش بستسلم 
الإستسلام للضعفاء 
وأنا عمري ما كنت ضعيف وعمري ما خفت عشان أستسلم 
مبنسحبش من المعركة 
أنا آخر واحد واقف لآخر نفس 
أكرم لى الموت عن إني أخسر معركة حياتي 
زي ما قلت أكرم لي أخسرك أحسن وأفضل مليون مرة من إني أخبي عليكي حرف أو سطر أو جانب أو كلمة أو موقف 
إنتي فى جانب مقدساتي 
إنتي النفس 
طول عمري بتمني أتنفس من حد 
مش هوصف فى الإحساس لأنه مينفعش 
لكني هقول إني بتنفسك 
إنتي النور 
وبس خلاص

إنتي روعة الحكاية اللى ممكن من كتر جمالها ميتصدقش إنها حقيقة لكن إنتي حقيقية ولازم أتقبل الحقيقة دي وأركز فى التعامل ومضيعش ولا أضيعك .

شكرا , لأنك خليتيني أحس بالذنب من جديد :) .
الإحساس بالذنب نعمة لمن لا يعرفها أو لمن مفتقدها فى بعض الجوانب , زي حالاتي كدا .


شاب فقري

***تم كتابة البوست يوم الجمعة ونشره يوم السبت :) وانا نازل رايح المشاهدة أهوه :) :) :)

الجمعة، 14 يونيو، 2013

مقدسات الفقري : Real Love



أيون أيون أيون أيون أيون 

بالظبط كدا ...

أنا بدأت فين ؟
الجوهر كان بيلمع فين ؟ وواضح جدا فين ؟؟؟
أيون عند النقطة دي ...
أينعم أنا كنت غبي 
بس مش هيحصل تاني إني أبقي غبي 
ببساطة دا الجانب اللي بيحمل كل المقدسات بتاعتي 
كلها بلا إستثناء 
بيختصر فى الكلمتين اللي فوق دول 
بيختصر فى أغاني ( massari ) وبالظبط أغنيتين معينين .
زمان لما كان فى أغنية معينة منهم بتشتغل بعرف علي طول إن فى مصيبة هتحصل, وكانت بتحصل المصيبة فعلا , لكن دلوقتى أنا اللى مشغل الأغنية لأني دلوقتى بقيت عارف الطريق رايح فين 
أنا بقالي تلات تيام بحاول أكتب بوست تاني خالص عن جانب آخر فيا
بس صراحة مينفعش كريم يكتب حاجة زي دي ولا يكتب كدا دلوقتى :D
مينفعش نهائيا 
وبالتالي لازم أكتب اللى بكتبه دلوقتى دا 
عن المقدسات 
عن العالم اللى عمري ما سمحت لحد يدخله 
الركن الخفي :)
وليه عمري ما سمحت لحد يدخله بدون أي إستثناءات ؟
لسبب بسيط جدا , عشان تقدر تعبر وتدخل المكان دا أو تعبر البوابة حتي لازم تكون شخصية بعينها 
شخصية واثقة من نفسها وعارفة إنها تقدر تعدي وتشوف الحقيقة ويمكن تشوف اللي أنا واثق إنه اكتر من الحقيقة وهوا إنك تحس الحقيقة , بالرغم من إن الحقيقة مجموعة من المعلومات والأخبار والتفاصيل إلا إنها ممكن تتحس عشان تعرف إنته إيه رد فعلك تجاهها , عشان مش أي حد بيعرف يحس الحقيقة 
لازم تبقى شخصية عارفة إنها هتبقى موجودة ومش هتتخلي ولا هتخذل مهما حصل 
لازم تبقى شخصية حتي لو بتخاف بس عارفة الصح فين وعارفة توصل له إزاي 
لازم تبقى شخصية مش ماشية بمنطق إخطف وإجري , يعني تاخد اللى عايزاه وتهرب زي أي عيل مش عارف  أي حاجة 
لازم تبقى شخصية قادرة تقول الحقيقة ومتكدبش ومتخبيش لإن إزاي هتسمح لشخص بيكدب إنه يتعامل مع الحقيقة ؟
لازم تبقى شخصية طاهرة وبريئة وحقيقية مش مجرد ألوان ورتوش وتفاصيل عبيطة بترسم صورة لطيفة مختلفة عن الحقيقة , ببساطة متبقاش غلاف لجوهر مشوه .
لازم تبقى إنتي ...
مرحباً بيكي فى دماغي 
مرحباً بيكي فى العالم الحقيقي جوايا 
مرحباً بيكي فى مقدسات كريم 
مرحباً بيكي ك ( أمان )


شاب فقري
***
***ملحوظة : لكل معارفي ولكل أصدقائي فى حياتي حالياً خط أحمر أرجوكم محدش يتخطاه عشان مولعش فيه :) .

الأربعاء، 12 يونيو، 2013

شوقنا أكتر

 هل ؟
ها ؟
خدتي بالك ؟؟؟
الصبر طيب 
والواحد يدعي ويقول يارب 
ما هوا مش هنعمل كل حاجة بإيدينا يعني 
فى حاجات قدرية كدا بتحصل 
بتجمع أكتر الناس بعد علي أرض الكوكب دا 
وهما فى الحقيقة قريبين فى المسافة والأماني 
عشان كدا بنقول يارب 
عشان الواحد ميخسرش نفسه ولا يخسر حاجة يندم عليها 
فالصمت حلو مليان كلام فيه حاجات والله مش ينفع تتقال خالص 
بس بتتقال بسكون 
فى حاجة إسمها رعشة الصمت ؟؟؟
أيون اللى كانت فى الاغنية بس أكيد مش بالشكل الحزين إياه ..
دي بقى حاجة كدا فى الصمت لحظة بيبقى فيها الواحد بياخد نفس من معاميق معاميقه عشان وشه بيبتسم وبيرتعش 
بالظبط 
هي الصورة اللى تحت دي 
***
 أنا فين اليومين دول ؟
أنا بكتب وبروفات وبجهز لستين ألف حاجة 
يعني لو قلت لكم مثلا بجهز لعرض فولكلور جديد وبكتب النص 
خلوني أخلص اللى ورايا واحكي بمزاج 
طبعا التقدم فى رواية الاخوة كارامازوف دي عامل زي اللى بيمشي فى مكانه , ممكن ساعة كاملة تقعد تقرا خمس صفحة وتعيدهم عشر مرات لحد ما تلم بالفكرة بشكل كامل , بجد وبصراحة مرهق فحت والله من الرواية , انا وصلت لمنتصف الجزء الأول وأعصابي أصلا كلها علي بعضها متركزة فى ميت اتجاه اخر بمنتصف الأحداث اللى بعيشها والحاجات اللى بجهز لها والحاجات اللى لازم اعملها والحاجات اللى المفروض افكني من اى شىء آخر واعملها ( عشان كدا قلت don't push it )
النهارده رجعت البيت متأخر بغباوة طول اليوم كنت برا وبكتب وبلف وبكلم ناس وبقرا وبظبط حاجات فى العرض مع مرام والناس اللى شغالة معايه 
ولسه بكره يوم طويل عريض المنكبين خاطف وقاتل بشكل مبالغ فيه 
ممكن أخد كتاب أو كتابين تاني معايه بدل الكتاب دا , النهارده كان معايه المعجم بتاع الأساطير ولفيت فيه سطر سطر علي أسطورة شعبية وملقتهاش ودا كان هيسبب لي شلل بعد ما خلصته لقيت إن فى فهرس ورا وأنا واثق تماما إني بصيت ومكانش في أول ما مسكت المعجم فإتجننت بقى :D الفهرس دا جه إمتي :D ؟ 
وفى نفس الوقت أنا ككريم محتاج حاجات تانية لازم أمشي فيها وأرتب نفسي 
مش عارف هسافر إمتي البلد بس حتي الآن مش باين لها قريب خالص 
ومش قلقان خالص من العرض المسرحي اللى عملناه عشان نعرضه فى مهرجان ساقية الصاوي للتمثيل الصامت 
حاسس إنه هيبقى جامد جدا بجد يعني ربنا يسهل بقي , هبقى أعمل لكم إعلان قبلها 
أحد أسباب سعادتي هوا إني بشوف البت إيمان , ياااااااه البنت دي من الأطفال الهربانين من كي جي وان والله :D بجد روح حلوة وفرحة كدا بتاخدك فى عالم آخر ودنيا أخري وأمل كدا بيشع علي المكان كله وفى دايما عناد ورغبة فى التحسن والتعلم والقدرة عليه دا دا غير إنها جدعة كدا أكتر من تسعة وتسعين فى المية من الناس اللى عرفتهم فى حياتي , غير طبعا الأستاذة مرام يعني لا جدال فى نقطة الشخصية اللى بتعرف تطلع منك إبداعك أو جوهر فكرتك بهدوء وبتخليك متحمس 
النهارده فى كتابة النص انا كنت حاسس إنى بموت بس لما خلصت بقيت حاسس إني ياااااااااااااااااااه يا ولاد مبسوط بقى بالإنجاز , النص انتهت المقدمة بتاعته وبدانا نظبط كل حاجة هيجري فيها إيه وانا بقيت مستمتع جدا ...
انا تقريبا جبت سيرة عرض التمثيل الصامت بتاعنا فى الساقية وعرض الفولكلور اللى شغالين فيه وبكتب فى النص بتاعه و إيمان ومرام و الكتب وإيه تاني ؟؟؟ كفاية كدا لما أكون أخدت خطوة فى المليون حاجة التانية كدا علي بكره بليل أبقى أحكي أو لما ربنا يكرمنى وأكون قدرت أظبط الدنيا فى بقية الامور لأن مش هينفع أقول والله يا جماعة أنا بعمل كذا وانا لسه أصلا مأخدتش خطوة 
لكني الحمد لله حاليا ماشي باخد خطوات كويسة جدا فى حياتي عالجانب العملي والمادي والنفسي والعاطفي برده :D

بس وربنا وربنا وربنا كمان مرة بصي جنبك أو إفتحي الكتاب هتلاقيني Here :P

 ***

فاكرة أغنية شوقنا بتاعة عمرو ؟؟ أيون القديمة بجنون دي 
بالظبط , بسمعها بقالى ساعتين ودا تقريبا وقت جبار لأني راجع من برا مقتول ومفيش فى دماغي إنش واحد لا لمزيكا ولا لغيرها دا غير إني إكتشفت بلاي ليست محترمة لازم تتسمع بجد بقى 
المهم إفتكرت حكاية الإبتسامة إياها اللى فيها في نفس عميق ووش بيرتعش 
بالظبط 
لقيت دي أقرب صورة ليها :D
ربنا يعين بقى 
أنا قايم انام بقى لأني شكلي بدأت مش أهيس وبس ولكن أهرتل
وشوقنا أكتر شوقنا وشوقنا أكتر وإشتاقنا :P

شاب فقري
***الحمد لله رب العالمين علي كل ما منحته ليا يارب :)
***بسم الله ما شاء الله لا قوة إلا بالله

السبت، 8 يونيو، 2013

whatever it takes

 بسم الله ماشاء الله لا قوة إلا بالله

 بكره يوم مهم جدا 
لأنك فيه ولأنه عشانك ولأنه هيسعدك ولأنه .... فى جوهره إنتي 
بكره يوم مهم جدا
عشان هوعدك , عشان هلتزم , عشان هكسر كل القواعد بكل أشكالها لأني بثق فيكي  , عشان همنع نفسي عن مليون حاجة عشان دا الصح وعشانك , عشان كل خيوط الماضي بكل أشكالها هتتقطع , مفيش خيط ولا لينك هيفضل واصل ليا تاني 
بكره يوم مهم جدا 
عشان اللى فات مش مهم واللى جاي هوا الأهم 
بكره يوم مهم جدا 
عشان إنتي بتسمعي كويس أوي وبتشوفي كويس أوي برده 
بكره يوم مهم جدا 
عشان بيصحبه إختيار بعد كل الامور القدرية دي 
بكره يوم مهم جدا 
لأنه يوم مهم جدا ... فاهمة ؟ بالظبط كدا 
إن شاء الله اللي عالم بكل النوايا فى الدنيا هيكون خير

****

 وعدي ليكي إلتزام , ايوا ممكن مقدرش احل كل المشاكل ( دا إحتمال مستبعد يعني ) بس مش هسيبك تقفي قدامهم لوحدك مهما كانوا حتي لو كانوا مشاكل معايه 
وعدي ليكي إلتزام وخطوة للأحسن والصح وللطريق اللى بيجمعنا ولكنه فى نفس الوقت يمكن أروع قيد فى الوجود وأنا راضي بيه تماما وكلية 
آسف مش هقدر أخذلك لأني عمري ما خذلت حد ولا ناوي بعون الله ولو حصل فمش ناوي أخذلك مهما كان التمن ومن هنا بتيجي الفكرة 
Whatever it takes
معني الجملة دي بالنسبة لي إن مهما حصل ومهما جري ومهما إستلزم الامر فهكون هنا وهكون ملتزم بشكل تام وكلي بكل طريقة وعمري عمري عمري ما هتخاذل ولا هخذل ولا هبيع ولا هوجع ولا هكدب :) .
***


كل شىء مختلف كل شىء من أول الحلم اللى من سنتين وكل الصدف اللى تبعته فى صمت وكنت بحاول ادور لها علي تفسير , كل الكلام اللى قريته أو حسيته أو عشته فى مواقف وفهمتها لاحقا يمكن كان ضرورة عشان أعرف إن كل حاجة معاكى مختلفة 
أنا يا عزيزتي كائن عبيط بالفطرة ممكن إلتفاتة واحدة بس تخليني أسعد شخص فى الوجود , آه والله 
 كل اللى فات وعشته دا ميجيش يوم في عمر الزمان , إن شاء الله خير 
وعلي فكرة كل حاجة معاكى مختلفة 


***
 إنتي عارفة إن اللى وصلته او اللى انا فيه دا كله إختيار صح ؟ 
الحمد لله 


***
الصدفة دي مفيش أروع منها علي فكرة :)
بقية الصدف بقي نتكلم فيها لاحقا
معااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااكي 
ويحلالي :)

صحيح 
هوا انا قلت لك إني بحب الصورة دي ؟؟
طيب عالعموم أنا بحبها أوي :$


***
أكتر شىء مقدس عندي فى الوجود هوا وعدي لأي شخص , مستحيل أوعد وأخلف مهما حصل , الوعد اللى هتسمعيه هوا بصراحة يعني أخطر وعد مريت عليه حتي الآن لانه يتطلب سيطرة كبيرة عالنفس وتعب رهيب للوصول للغاية دي , لكني راضي بيه ومبسوط وجدا جدا جدا , مش هسبق الأحداث طبعا وأفضل أقولك كل حاجة حاسس بيها ولا حتي هقلقك بيها 
المهم نرجع لموضوعنا 
من اللحظة دي ومش من بكره هيكون فيه فصل تام وكلي بيني وبين كل وجع أو كل لينك رابط بيني وبين أي شخصية كانت فى حياتي قبل اليوم دا , بيتهيألي أنا وفيت ديوني تجاه كل شخصية عرفتها فى حياتي وعملت اللي عليا وزيادة وكل الناس عارفة كدا ووفيت بكل وعودي والحمد لله , ربنا يكتب اللى فيه الخير ومحدش يقولي هتعمل إيه متقاطعوش ..

ببساطة : الباب مقفول .

دعواتكم لأني بجد محتاجها دايماً ...
شاب فقري
*ملحوظة : البوست إنكتب الجمعة بليل وإتنشر السبت الظهر

الجمعة، 7 يونيو، 2013

مشكلة كل حكاية


في مشاكل دايماً فى كل حكاية , مشكلة صعبة أوي الصراحة بتواجهني كل ما بآجي أحكي , هوا ياتري البداية فين ؟؟ طبقا لكلام هيبا فى عزازيل والراهب اللى إتعلم منه فمفيش حاجة إسمها بداية ونهاية لأن كلها دواير متقدرش تحدد , يعني مثلا متقدرش إنته إتشديت لها الأول ولا قربت منها الأول , ولا تقدر تحدد برده إنته وصلت للنقطة دي بالتحديد إزاي ؟ ولا تقدر تحدد إنته قدرت تبقى كدا إزاي ؟ ولا تقدر تحدد إنته من جواك وصلت للنقطة الحالية دي إزاي , ولا تقدر تحدد برده إنته صحيت إمتي وفقت إمتي وبقيت من تاني قادر تعيش , عارفين أهم نقطة بشوفها دايما فى الحكاية ؟؟؟ بتبقى هي اللحظة دي اللى بتعمل فيها إختيار والزمن بيقف وفجأة اللى قدامك بيعمل إختيار وبتتجمعوا علي خط واحد وطريق واحد وفكرة واحدة وقلب واحد , ومن اللحظات اللي صراحة مش بقدر أستناها هي لحظة الإلتفات , اللحظة دى انا ممكن أقعد اتفلسف وأقول إني عشت عمري مستني لحظة زي دي , عارفين يعني إيه لحظة عمري ما عشتها فجأة أعيشها ؟ مش عارف أوصفلكم الإحساس لأنه بجد حلو أوي ولا قادر حتي احكي لكم اللحظة لأنها بصراحة شىء فى قمة ومنتهي الخصوصية والروعة , فى اللحظة دي بالذات من وسط الحكاية أنا حسيت إن فى حد ضغط علي زرار Pause والله بجد , حسيت إني فى فيلم سينما وحد فجأة وقف الشريط , حسيت بخطف , عارفين إحساس الخطف ؟ كنت دايما بقول محدش بيقدر يخطفني ولا حد بيقدر يخليني أفقد عقلي لحظة واحدة , النهارده بقى بالتحديد حصل دا , لما جت اللحظة دي بعد إنتظار العمر كله , ممكن لحظة واحدة بس تعيشها تفسرلك شخص بشكل كامل , لحظة يتفتح فيها شباك علي روح بني آدم وطاقة النور اللي جوا البني آدم دا مش تخطفك وبس وتعميك وبس ولا تحسها بتحتويك وبتديك أمان وبس , لاء دي بتشحنك بمعنى الكلمة وكأن روحك بتتشحن بنوع معين من الإيمان بيقويها ... أنا عامل دلوقتى زي عيل إتولد يتيم مشافش أبوه قعد يعيط لربنا ويقوله يارب رجعلي بابا وصحي تاني يوم علي صوت باباه بينده له وبيفطر معاه وبيحتويه وبيحبه زي ما كان بيتمني , ودلوقتى رايح أحكي للناس وبطلع لهم لساني ... خلاص هفوت النقطة دي وأنتقل لنقطة تانية

***
 
 
هوا أنا ليه مبكتبش هنا أو مش مركز ؟ بصوا الموضوع ببساطة وإختصار شديد إن حضرتي مش قادر يحدد البداية بتاع الحكاية , يا هلتري كانت مع اول قلم ولا مع أول دمعة ولا ياتري كانت مع أول سفرية ؟ ولا يمكن تكون مع أول لمسة فى بلاد بعيدة , ولا ياهلتري بقى البداية كانت مع ماراثون الناس اللى بتخذلني فى حياتي واللى هيكسب هوا اللى هيعدي الخط لكن برده برغم إن فى ناس عدت الخط إلا إن المارثون مستمر يا سادة , ولا يا هلتري البداية لما حد داس علي حاجة مينفعش يتداس عليها ؟ ولا يا هلتري لما حد وجعني بشكل مينفعش أتوجع بيه ؟ ولا البداية كانت لما صحيت الحرس ؟ يمكن البداية كانت لما صحيت الصبح ؟ طيب ما يمكن تكون لما خرجت من البيت ورجعت لقيت النت شغال ودخلت عملت كومنت ؟ ولا يمكن كانت من قبلها بسنين لما صحيت لقيت نفسي لوحدي ؟ ولا يمكن من سنين لما عملت غلطة كبيرة أوي عشان أعاقب نفسي وأدنس روحي بأكبر شكل ممكن ؟ عارفين لما بتقول يارب أنا قررت أعاقب نفسي وأدنس روحي فبيبعتلك اللى يعرفك معني الوجع بجد لحد ما تقول يارب خلاص أنا إكتفيت ومش هعمل كدا تاني وتوعده وترجع تمشي فى السكة الغلط وبعدين ربنا يبعتلك بقى اللى يخليك روحك تنور بجد ويقدر يخطفك بجد ؟

***
هوا انا كنت مريض ؟ طيب كنت أعمي ؟ طيب كنت فين كل السنين اللى فاتت دي ؟ كنت احمق ؟ هوا فين منبع العلة ؟ هندور سنة سوا يعني ؟؟؟ مش معقول نهائيا ؟ لازم نفوق كدا ونبقى شطار :) ونعرف إن كل اللى فات إتمحي وإن مكانش ممكن نوصل للنقطة دي إلا بالشكل دا وفى الحالة دي ربنا بيحبنا لما يبعت لنا حد يقولنا إحنا قد إيه كويسين ونستاهل

***
أينعم يا سادة حياتنا بتتحرك بإختيارات لكن بليز بالله عليك متحاولش تقنعني نهائي إن التدخل القدري غير موجود , أمال تسمي اللي بيحصل دا إيه , أحيانا وبيني وبينكم كنت بحس إن أنا إنسان معايه ميه فى الميه من القدرة عالإختيار , لكني يمكن كنت ناسي وبصراحة نقطة منح الخيارات وربنا بيبعتهالك إزاي وبيحركك وبيجهزلك الطريق اللى يسعدك إزاي , ما أنا قلت فوق إني أحمق بقى , أنا مبحبش أبتدي الحكاية بكلمة انا ولا حتي بوصف للبطل أو حديث عنه , لأنه ممكن فى فصول الحكاية ميطلعش بطل ويطلع مجرد إنسان ولكن هوا البطل إيه ؟ مش هوا إنسان برده خد إختيار وإستمر فيه وكمل فيه بدون أي أي خوف وإلتزم بيه ؟ ما أصل يا سادة القرار مبيبقاش قرار إلا لما نلتزم بيه بجد من جوانا , حتي كلمة الوعد والعهد مش هيبقي ليها معني بدون إلتزام .
كل دي صدف ؟ كل دي حاجات جت ورا بعض بسرعة لدرجة إنها خلت الواحد فجأة ينتبه ويفوق للزمان بجد مش مجرد يشاهده ويسمح له بالمرور , أنا بجد مبهور , انا بجد محظوظ , أنا بجد مبسوط 

بس كدا خلاص دلوقتى ....
شاب فقري
تم كتابة البوست الجمعة فى الثانية صباحا .. والنشر بعدها بأحد عشر ساعة فى الواحدة ظهرا :) .

الثلاثاء، 4 يونيو، 2013

صورة لا تكفي

صورة للذكري مع الناس اللي بجد بنحس إنهم فلتة من فلتات الزمان ومع الناس اللى بنقدرهم بجد , الناس اللى بنفكرلهم وبنفكر معاهم وبيسمعونا بجد , الناس اللى نقاءها غير قابل لأي نقاش , الناس اللي بجد بعرف أخاف عليهم أكتر من نفسي , للناس المعينين اللي ملهمش زي , الناس اللي هما بني آدمين وبشر بجد فيهم نقاء 
أنا مش عارف أتكلم أو يمكن مش عايز 
بس اللي واثق منه بشكل خيالي 
إن صورة مش كفاية 
اللي كفاية بجد 
هيحصل وهيكون له وقته 
إن شاء الله...

كريم
***
فى دماغي حاجات كتير أوي تخص حاجات أكتر , نبتدي نتجه للتجريد بقي , و ندخل الكنترول روم
فاكرين الأسطورة بتاعة الملائكة الباكية ؟؟؟
أحكي لكم عنها
الملائكة الباكية كانوا بشر
فى مواقف معينة إختاروا يقفوا مكانهم بدون أي حركة وبدون أي موقف ومع خوف وإدعاء رهيب بعدم المعرفة ظاهر فى كلمة ( مش عارف ) او ( مش عارفة ) اللي حصل إن الناس دي إتحكم عليها بالندم والألم والنهاية
البشر دول إتحولوا لتماثيل ميتة فى هيئة ملايكة بتمسح دموعها
لعنتهم إنهم مش بيتحركوا إلا فى الخفا ومستحيل حد يشوفهم بيتحركوا ولو لمسوا أي حد بيدمروه بيختفي وبيترمي فى دوامة الزمن وبيرجع بالزمن ليوم يبتدي فيه نهاية عمره بحيث لو كان هيموت فى سن تلاتين مثلا وهوا عنده عشرين سنة يرجعوه بالزمن عشر سنين ويعيشوا علي قوته وعمره اللى ضاع ويبقوا أقوي بس فى هيئة تماثيل ميتة
الكون كله شايفهم موتي
ولكنهم بيتحركوا وبيخرجوا من حالة التماثيل دي فى الخفا بدون ما حد يشوفهم
الوحدة الرهيبة والتجميد الدائم فى نفس المكان
البكاء المستمر ووضعية الحزن
الناس اللى وقفت تتفرج لما أغلي شىء فى الوجود كان بيضيع من إيديهم
لما كانوا فاكرين أن نعم ربنا أمر مسلم بيه ومستحيل يضيع منه أي حاجة وإن الأشياء اللى عايزينها هتيجي لهم بدون تعب
الناس اللى متعبتش عشان حاجة تستاهل
انا مش عايز أتكلم فى الموضوع دا
أنا داخل الكنترول روم و هبتدي التجريد
أشوفكم علي خير ...
***

الأحد، 2 يونيو، 2013

حبة شخابيط


وهتعرف إنك لسه يدوب بتعيش
وإنك مش قشاية أو حبة ريش
وإن طريقك مش عفاريت
والحدوتة البايخة يدوب حبة شخابيط
وهتعرف إنك لسه حي
حلمك مش محتاج تنطيط
منتش متعلق بالخيط
فاضل بس إنك إنته تقوم من نومك
تعرف شكل ملامح يومك
وتنزل جررررررررري


#تحفة #عمدان نور #هي #كل اللى فات حبة شخابيط



ما هوا مينفعش تحلم بحد قبل ما تعرفه بسنتين بكل تفاصيله وتركن الحلم عالجنب وبعدها بسنتين الا كام أسبوع تنزل تشتري كتاب عشان تديه هدية لحد متعرفوش بس فى حاجة بتقولك لازم تشتريه وبعدين تقابل الحد دا 
و
 بقية الصدف الغريبة العجيبة اللى مينفعش تتحكي 

اللى هوا نعم ؟؟؟

أنا ...
كويس :D
بمعني مبسوط

شاب فقري

كنا بنقدم عرض النهارده فى الفن ميدان , وكل مرة بننجح أكتر وكل مرة بنوصل للناس أكتر وكل مرة عروضنا بتسمع أكتر فى كل مكان , زي يوم المؤتمر القومي للمسرح فى الختام لما قدمنا العرض قدام الأوبرا , كل مرة بفرح أكتر وبحس إني بعمل حاجة بحبها بجد .
فى مشاريع كتير فى دماغي وأمور كتير محتاجة ترتيب ومفيش وقت طبعا لكن فى تجهيز لأمر هام بيتم حاليا أو يمكن أكتر من أمر هام , إن شاء الله كل حاجة تتم علي خير :)
نفسي أنشر لكم البوست اللى إتكلمت فيه عن فرح صاحبي وعن حالة دماغي ومشاعري ساعتها , بس مفيش وقت وربنا ولو في ف ورايا ستين حاجة تتعمل ومفيش مجال ولا داعي لذكرها 
هنعزل لحد يوم الأربع كدا وراجع تاني , طبعا مش عن كل الناس , بس عن كل حاجة وعن كل الناس , كلامي متناقض صح ؟؟ هوا دا المطلوب :D

نكمل كلام لاحقا  :)

شكراً بجد :)