الثلاثاء، 18 يونيو، 2013

يا عصفورة

كان أول أول أول أول أول يوم خالص :)
 
- من هنا ولا من هنا ؟؟؟
- من هنا 

وفجأة 
...
 ..
.
 

وبس خلاص :)
ومن ساعتها وأنا ...


ولأول مرة بقي كل اللي شاغل بالي اليوم اللي ...


وإنتي ..


وأنا بقي زي ما قلت فوق كدا ...


وربنا يسهل :P

صحيح : اللبيب بالصور يفهم :P

شاب فقري

عن إشارات اليوم : الطير الأبيض الحر اللى كان بيحضن السما الصبح وبيحضن النيل , دي كفاية أوي بالنسبة لى تقريباً حسيت إن روحي هي اللى بتطير 
آه وربنا وربنا وربنا وربنا كمان مرة :$


صحيح أهم حاجة بقى : الحمد لله :)

****
ملحوظة هامة جدا وخطيرة جدا :)

: ولو سألونا بنقولهم , ما حاكينا العصفورة :P

يتبع ,,,
شاب فقري

الرجل الذي حلم كثيراً

- الرجل الذي حلم كثيراً بالمنزل 

حكايتي , حكاية الإنسان الذي لم يتمني من الحياة سوي منزل , بيت , بالمعني الحقيقي للبيت , أربع جدران تبني بيت , بيقولوا كدا , لكن ياتري هل هوا دا اللى بيتطلبه بيت ؟ البيت بيتطلب حب وأمان وإستقرار وفرحة وأغمض عيوني , وساعتها أحس إني بجد مرتاح , مش مجرد لحظة ولا كلمة , الدوام الأبدي للمعني الحقيقي للأمان , الدوام مستحيل لكن الواحد هيحارب عشان يخليه دائم , يبقى فى بيت وحب وراحة وأمان , مش عارف دا مش واصل لكل الناس اللي عرفتني ليه ؟ نفسي فى بيت يتقبلني ويضمني ويحسسني إنه حاببني بكل ما فيا , بالخير والشر , بالعزلة والكبت والجنون والفرحة والخجل والرغبة والشوق , هوا الموضوع دا صعب أوي كدا ؟
أحيان كتير سالت نفسي ليه الناس مبتحاولش تفهم كلامي ؟ لازم أكرر كلامي وأكرر و أكرر ويبان إن كريم شخص لحوح مصر علي إنه يعيد الكلام وكأنه بيسمع سورة فى حصة الدين فى إبتدائي , يااااااااااااااااه أنا ضاع مني وقت كبير أوي , احيانا لما بفتكر حاجة زي دي عيوني بتدمع وبتألم , بحس بإن روحي اللي ربنا خلقها بكمال معين - بحيث تمنحني طاقة وتخليني أقدر أعيش زي ما خلق أي روح تانية - بحس إنها عاملة زي نقطة من النور محبوسة جوا صندوق معتم جدا والنور بيتوجع لما بيتحبس بين جدران مصمته , آه والله , عارفين إن فى بعض الأساطير الروح ممكن تتعذب بكل شكل لكنها مستحيل يتم تقسيمها ؟ اللى بيتقسم هوا العقل والنفسية لكن مش الروح , الروح بتفضل فيها كل الطهر اللى ربنا وضعه ووضع سره فى الإنسان , هكمل حاضر ...
بضطر أكرر كلامي وأفهم الناس إني محتاج بجد حد مش يخذلني , مش عايز أبقى لوحدي فى حين إني ممكن أعمل المستحيل عشان اللى بحبهم , ليه أبقى لوحدي ؟ إيه العدالة في كدا ؟ أزمة وهتفوت طيب يعني ولا هيستمر الوجع ويسيب علامة جامدة كدا فى جدران نفسيتي وذكرياتي وكل ما إيدي فى عز العتمة تلمس العلامة أحس بالم مهول ؟؟ ليه الناس مش بتركز فى اللى بقوله ؟؟ هوا أنا بتكلم وخلاص ؟؟ ما أنا أي كلمة بقولها بلتزم بيها ... ولكني بقول التحذير مليون مرة لحد ما الناس بتبتدي تحس إني بايع تماما , عارفين ...
أنا نفسي فى بيت يضمني ونفسي فى أكل إيطالي , معرفش هاكل إيه ولكنه شكله هيبقى أكل حلو , نفسي فى أكل  إيطالي أنا مليش دعوة بقي هيبقى طعمه حلو ولا وحش ول احتي هيبقى غير مناسب بس نفسي فيه 
نفسي كمان بقى فى عصير ميوجعش سناني وميحسسنيش إني برتعش من كتر السكر أو من قلته , أو فى كوباية شاي حلوة كدا بالنعناع والسكر وأهم حاجة متكونش عمايل إيديا , عايز أحس إن فى حد تاني فى الوجود قادر يعمل حاجة زي دي , حاجة بحبها يعملها بمنتهي البراعة ويحط فيها كل الحب والحنان اللى ربنا خلقه فى قلوب البشر وأشرب شفطة فى الهوا كدا والوقت عصاري واحس بروحي خفيفة لما  أغمض عيوني 
نفسي فى سرير لما أفرد ضهري عليه أحس بإن كل همومي زي غربان طارت بعيد وجريت من كتر ما المكان مش مناسب ليها , ونفسي ساعتها أغمض عيوني لحظة وأنا باصص للسقف وأفتح عيوني ألاقى فى حد بيطبطب علي روحي وقلبي 
نفسي محسش لا بوحدة ولا بغربة ولا برغبة فى الرحيل من كل حاجة 
نفسي أحس إن الناس بتسمع الكلام بتنصت لكل حرف وبتفهم كل حرف بيتقال ولما بتتكلم فهما بيتكلموا بمنتهي الصدق والحقيقة وبدون ما يخبوا أي حاجة نهائيا , أنا قادر علي الدرجة دي من الصدق لكني معرفش الناس إيه نظامهم , زي ما يكونوا متبرمجين إن محدش يقول الحقيقة كاملة أبدا 
ياتري هلي هضطر ألف العالم كله عشان ألاقى اللى بدور عليه ؟
عشان ألاقى بيت و أسرة و أمان وفرحة وإستقرار وكوباية شاي وأكل إيطالي وعيون بتوعد وتوفي 
ياتري لازم أعمل رحلة ألف فيها كل مدينة فى العالم ؟؟
بس أنا من قبل ما أسافر بقولكم أهوه إن كريم تعبان أوي 
بجد تعبان اوي 
من كل الخذلان اللى شفته و من كل وجع بقصد أو بدون ومن كل ألم بسبب او من غير 
أنا بجد تعبان 
نفسي أغمض عيوني 
نفسي الغربان تطير 

خيالي دايما هوا المنطقة اللى بيتحرك منها كل حاجة من أول الملايكة والأحلام للشياطين اللى مبترحمش
يا هلتري نفس زي نفسي كدا شقية وتعيسة ليها بيت وامان فى الدنيا دي ؟
عايز أقولكم إني والله بجد بتعب من التفكير واحيانا من انى اشوف 

إحدى أعظم النعم اللى ربنا أنعمها عليا هي إني أشوف 
بدقق كويس لدرجة إني بقرا مشاعر الناس وأحيانا خيالاتهم 


عايز اقول ان وقت زي دا هوا اكتر وقت فى الوجود كله بحس فيه إني بلاش أتكلم وخليني ساكت 
عارفين ليه ؟
لأن الحياة علمتني إن الحقيقة اللى بتطلع فى الوقت دا محدش بيقدر يحسن إستخدامها 
فى ناس بتستخدم الحقيقة عشان توجعك أكتر برغم كل المواقف اللى اثبتت فيها نفسك واثبتت فيها صدقك وبرغم كل شىء 
وفي ناس تانية بتستخدم الحقيقة دي عشان تريحك وتطمنك بجد وتطبطب علي روحك حتي لو بينك وبينها بعد مكاني وزماني 
مبحبش أقول حقايق كتير , بتوجع من كترها لأنها بتفكرني بكل أوجاعي دفعة واحدة 
وكأنها زي ما تكون كوباية مج كبير كدا مليان فودكا وبيتشرب علي دفعة واحدة

كاس الوجع يا كريم 

إتعلمت أعمل مليون حاجة 
منهم التخلي والخذلان والقوة والصبر 
لكن مش معني إني عارف الطريقة إنى أنفذ 

الناس اللى محاولتش لحظة تقدر أي حاجة أو تحارب عشان أي حاجة , المسامح كريم

انا نفسي فى اكل ايطالي بجد
نفسي فيه أوي :(
نفي أروحه فى مطعم فى ايطاليا بجد 
نسي أتعشي فى ال..........

**كتابة الاتنبن بليل ونم النشر فىا لتلات الصبح 
** نمت وانا بكتب ولذلك خلص البوست جري جري :)
شاب فقري

مش هختصر حاجة

ما هوا أصل مينفعش احكي لكم بإختصار
يعني مينفعش احكي عن النهارده وعن يومي فى الكلية وعن يومي فى الاوبرا مع فرقة المسرح واعداد النص اللى استمر اربع ساعات والعرض المسرحي بتاع آداب حلوان فى الهناجر واختصر لكم ...
يعني مينفعش إني أحكي لكم عن يوم حديقة الأزهر والمدونين والناس اللى حبيتهم واليوم اللى مليان قفشات وكان فيه امتحان وتعب وطلوع روح واختصر لكم 
يعني مينفعش احكي عن صحابي وعن مرام بالخصوص أو الفريق عموما وأختصر لكم 
يعني مينفعش أحكي عن يوم واحد بإختصار 
ومتحاولش تقنعني برده إن ممكن بعد يوم طوووووووووووويل جدا زي دا هقدر اقعد اكتب بوست وانا اصلا كل حلمي اشغل فيلم حلو او اسمع مزيكا هادية 
ومتحاولش تقنعني برده إن الواحد ممكن ينجز الكلام ويختصر فى أمور لا يمكن الإختصار فيها 
فى مواضيع لازم تتحكي بالحرف ولازم تاخد حقها 

وهنا هجيب سيرة كام يوم كدا بتفاصيلهم وهجمع التفاصيل دي فى بوست لوحده :

#يوم حديقة الازهر - لقاء المدونين - رامي - اسامة - الراجل العجوز - الامتحان - البنات الصغيرين - حلم حياتي - علي قمة العالم فوق الحديقة 
#عن يوم مسرح الهناجر - مشوار الكلية - مشوار الاوبرا - اقتصاد وعلوم سياسية - فريق المسرح وجلستنا - اعداد النص - مسرحية اداب حلوان - الشوارع والقهاوي فى وسط البلد وشمبليون - سفاخة بتاع السندوتشات - الجنيه اللى عالارض - الموتسيكلات عالرصيف - حياة الوحدة - صالح - مرام -مرام - مرام - مرام - عن البنت علي سلم المترو 
#أيام البروفات - الهري المقدس - راديو حريتنا - المسلسل العبيط - النص المطلوب 
#المشهد الارتجالي بتاع كتاب الحب فى زمن الكوليرا 
#إيفان والضمير الكارامازوفي 
#الاخلاص - عنها - عنها - عنها -  عنها من هنا لبقية العمر 
#النص المسرحي بتاع رشا - الناس اللى بقابلها بدون ميعاد 
#أسامة أجدع صاحب فى الوجود 
#السيطرة والغضب والقوة والقرارات 

أنا تعبت من كتر ما انا عمال أعد فى مواقف 
لو افتكرت حاجة تاني أو جه فى بالى حاجة تانية هبقى اكتب عنها علي طول 
ودلوقتى الفيلم اشتغل ومحتاج اريح اعصابي 
تحياتي ولنا جلسة نحكي فيها عن كل دا لما الدماغ تروق وتفوق 
ولو مكانش لنا جلسة فلنعتبر إني حكيت ونتغاضي عن كل الحاجات الرائعة دي اللى ممكن اكتفي بسكنها جوا روحي وبس :)

نفسي دلوقتى أتغدي فى مطعم إيطالي وربنا يكرمني وأحقق الحاجات الحلوة اللى بتمني احققها :)

شاب فقري