السبت، 22 سبتمبر، 2012

زحام


لكي أجلس تلك الجلسة وأحادثكم وأعيد إفتتاح المدونة وعدتهم بجلوسي لمدة خمس دقائق فقط على الفيس بوك لقبول بعض طلبات الصداقة وكتابة عشرة أسطر فقط فى مدونتي وذلك لحالتي الصحية السيئة 
السطر الأول :
زحام شديد بداخل عقلي والعديد من الأفكار والأهداف ولكني أشعر بالصفاء و بلا سبب أبتسم وبلا سبب أبكي وبرغم كل ذلك أستمر فى النجاة
السطر الثاني :
لم أعد أحتمل شاشة اللاب توب وكلماتي بها العديد من الأخطاء لأني أكتب بيد واحدة ويدي تؤلمني بجنون وأتذكر مشاجرتي مع الصيدلي و رائحة المستشفي 
السطر الثالث:
أفتقدك ولهذا أكتب نعم أفتقدك أنت , رأيتك يا عزيزي بين السطوروأنا أقرأ أرشيف المدونة , حقا أفتقدك يا فقري  وأفتقد كتاباتك التي ليست إلا أفكارا متمردة أو أفكارا للبقاء
السطر الرابع :
لا طائل من الإستمرار فى الكتابة تحت كل هذا الوجع الجسدي المميت 
السطر الخامس :
لا فائدة من النظر بعد الآن , سأحيي ذكري العراف الأعمي وصوتها وهي تقرأ سطور القصيدة علي البحر والهواء بعبث بالصفحات وتقرأ برقة و كأنها تري وتفهم ما لا أفهمه فيها
السطر السادس :
لا داعي لوصايا الرحيل فلا فائدة منها فالغياب الذى يذهب إليه الناس لا يقبل أمثالنا من الحمقي يا عزيزي وياعزيزتي 
السطر السابع :
صوتها فى الهاتف يقول : طعم الفرح والضحكة وأسماء عيالنا عالدكة , مازالت تتحدث وأشعر بوجعها ولكني لا أقوي على فعل شىء سوي أن أكون موجود مع وعد بأني سأجعلها بخير
السطر الثامن  :
مازال صوتها فى الهاتف يحكو عن طعم الفرح والضحكة من قصيدة تحفظها وفجأة تزفر فى ملل ( مش هتبطل كتابة وتركز هنا بقى )
السطر التاسع :
فتاة أخري ساعدتني بلا هدف وكانت هنا بكل حنين الدنيا وحنانها و دموعها وفرحتها وإكتشفت هدفها فى النهاية لأبتسم لأني توقعت خذلانها لي , من يهتم بك حقا لا يريد منك شيئا فى الحياة سوي أن تكون بخير لا يعرفك لكي يحقق بك ربح شخصي كما تتمني أن تحقق هي بين صديقاتها الصغار 
السطر العاشر : 
تبا لكم أنا عنيد , ها هي يدي تنزف من جديد وأشعر بالوجع بها بجنون وأتمني لو لم أكتب كل هذا الهراء ولكن كان لابد من أن أكتب لأرتاح , تبا لي لكم أنا رائع وكم أنا مجنون وكم أنا أحمق ...
السطر الحادي عشر :
دوما أمنح أكثر مما أقول ولذلك أكتب ذلك السطر الإضافي , ألتزم بوعودي وأمنح أكثر مما أعد بكثير
السطر الثاني عشر : 
شكرا لمن تركت لي رسالة أوفلاين علي الإيميل لأنها أوضحت لي بمنتهي الدقة السبب الذى يجعلني أكتب , شكرا لك يا حلم لم يكتمل ويا كل شىء لا أحد يعلم عنه شىء وسأكتب عن السبب لاحقا 

إنتهي ...

شكرا لمن قامت بتنسيق النص ونشر البوست بعد تعبي من كتابته ودخولها لتنسيقه
( أيون أيون إشكري نفسك فى الآخر )
 
شاب فقري