الخميس، 25 يوليو، 2013

ثلاثة متأخر : مازلت حيا


 ملخص الوضع الحالي ليا بعد المصيبة إياها :

مازلت حياً فى مكان ما وأعرف ما أريد


***
البوست كان المفروض يتنشر يوم واحد وعشرين لكن تأخر النشر بسبب المصيبة اللى حصلت لى 
وكإنها مجموعة إشارات بتطلع عيني 
جري إيه للإشارات اللى بتيجي بدون حوادث بس ومصايب وسرقة ومرض ؟؟؟
الظاهر كدا إني إنتقلت للمستوي الأعلي وقربت أقابل الوحش 
أو يمكن كبرت


***
" كل القطع هتسقط فى أماكنها فى النهاية ودا شىء حتمي ومفيش منه مفر " 
ملاحظة : دا أحد القوانين الفيزيائية او الكونية او الطبيعية وإن لم يكن فإنسبوه ليا أنا نو بروبلم :D
ومعناه إن كل واحد هينزل فى مكانه الحقيقي بدون لخبطة أو توهة أو إدراك منه
فى النهاية روحك بتوجهك لمكانك وبتسيبك بالظبط زي القطعة اللى ناقصة فى البازل واللى بتقع فى مكانها لوحدها بدون اى تدخل لضبط وضعها او زي ترس فى الساعة بيقع فى مكانه اللى المفروض يشتغل فيه وبيشتغل


Sooner Or Later you always have to wake up .

***
هنالك أشياء لا يؤمن بها بعض الأشخاص ويستحيل جعلهم يؤمنون بها .

بعض الناس معندهاش حتي الإستعداد أو القابلية للإيمان بأشياء معينة , لما بقول الكلام دا بلاقي كائن حي من فئة الثدييات العظيمة ويصنف علي إنه إنسان لكنه ليس كذلك بيقولك طيب وإنته هتعرف المستقبل منين ؟ , الشخصيات الغبية دي بتعصبني , ومش هقول وجهة نظري للمستقبل بتكون إزاي سواء بتفاصيل أو بأحداث أو بتدخلات قدرية ؟ ومش هقول برده فكرتي الأخري عن أي بتاع لكني هقول إني من هولاء اللى فى حاجات واثق إني مستحيل آمن بيها مهما حصل  .

***
لما تبقى لعنتي إني باخد بالي من التفاصيل يبقى لازم يجري لى كارثة زي اللى حصلت لى كدا 
:(
إني أبقى ماشي فى الشارع واخد بالى من كل حاجة
 وابقى شايف فى ميت اتجاه واتحرك بسرعة واحاول اطلع نفسي من الخطر لكن اللي ربنا رايده هيكون
واحنا مجرد بناخد اختياراتنا
واللى مكتوب برده هيكون مهما كان اختيارك
فى الحالة دي بتسأل نفسك طيب يا هلتري لومكنتش اخترت واحد اتنين تلاتة يا هلتري هل كان فى شىء فى اللى بيجري هيتغير ؟
بتلاقى ان المكتوب مكتوب وان اختياراتك بس خلتك تعيش حالة زي الزفت لوحدك او منعزل فترة طويلة لانك فاكر ان كدا هوا الصح فى حين ان المكتوب مكتوب
زي ما بيجري لي كدا , يا هلتري لو مكنتش جريت كنت هقع برده او هيجري لى مصيبة ؟؟؟
وهكذا من الأشياء الغريبة والإختيارات الأغرب
***

يحكي أن فى عصر ما حدث شىء ما لسبب ما وكان هذا هوا السبب فى هذا الحال البيبي اللى وصلت له البشرية ووصل له الإنسان حاليا , وهوا دا السبب فى إن حد يسرقك وانته مرمي عالارض وبتنازع الموت وإنك تفضل مرمي كدا لحد ما عربية تقف لك وإن تروح مستشفي تقعد نص ساعة لحد ما تلاقى دكتور ......
طبقا لنظرية  The butterfly Effecct
لازم نلاقى الشخص دا ونخترع آلة زمن ونروح نولع فيه عشان حال البشرية ينصلح
والإنسان يبقى إنسان
****
كل ما يكتب تحت هذا السطر 
 إضافة يوم خمسة وعشرين 
اليوم اللى الوجع أصبح فيه قاتل ولا يحتمل 
يمكن أكتر من اليوم اللى وقعت فيه وإتسرقت 
حماقة وغباوة الزفت الآخرين كفيلة بجعلك كإنسان تفكر فى الإنتحار , أنا حاليا مبفكرش فى الإنتحار عندي أمنية واحدة بس وهي إني أغور فى ستين داهية بعيدا عن كل البقر ساكني هذا الكوكب إبن التايهة اللى كل شوية يعملها علي روحه ويسيح جبال التلج وخورم الأوزون يزيد وكلنا رايحين فى داهية إن شاء السميع العليم , وبعد ما الأمنية دي تتحقق هدعي وأقول اللهم أمتني علي الحق لا أكثر ولا أقل , تعالوا نتكلم بقى 
عارفين أنا بحب الدعوة دي لسبب واحد 
مش عشان هي دعوة بركه والناس بتدعيها كتير وبتقول يارب حسن الخاتمة 
وربنا أبدا 
الأهم من وجهة نظري بيتفسر من خلال التالي :
الإنسان فى خلال حياته كلها بيدور علي الحقيقة والحقيقة هي حقيقة واحدة بس لا تختلف بالإدراك ولا بإختلاف الأراء 

يعني معنى السطرين دول إن حضراتكم مفيش غير حقيقة واحدة بس يعني  حضرتك مش هتلاقى حقيقة وأنا هلاقى حقيقة تانية وكل واحد بقى بالصلاة عالنبي يمسك فى حقيقته كما يمسك فى لغاليغه لاء هي حقيقة واحدة , فى جملة بيقولوها من زمان الناس الكبار وإكتشفت إن حتي نجيب محفوظ كتبها بشكل أو بآخر بتقول إيه بقى ؟؟؟ بتقولك : ثق فى الباحث عن الحقيقة ولا تثق فى من وجدها , هتقولي طيب وإيه العلاقة بين الحقيقة وبين الحق هقولك الحقيقة واحدة لسبب بسيط جدا وهوا ان إله الكون واحد مش ربع دستة آلهة زي ما بلاد اليونان القديمة او الفراعنة ولاد الموكوسة شافوا , الحق واحد والحقيقة واحدة 
فلذلك أتمني قبل ما موت بتلات دقايق أشوف الحقيقة عشان عالأقل أبقى وصلت لحاجة من حياتي دي كلها مبقاش عشتها وكل اللى سيبته شوية كلام وشوية عيال يعيثون فى الأرض فساداً
***
بتدعي علينا فى مولد النبي يا رمضان :D
***
أنا مش عارف بعرف أكتب إزاي فى ظل هذا الوجع الرهيب 
الحمد لله بجد والله 
مفيش غير الواد أسامة هوا اللى دايما مصر يتصل يتطمن ويحاول يوصلي والراجل بيتعب الصراحة 
اللهم دمها نعمة صداقتك يا أسامة 
عليك إكسترنال ياض :D
***
بعضا من نفحاتي فى الفيس بوك فى بداية الوقت العصيب المنيل اللى أنا فيه دا :

- تمهيد : لا شىء حقيقي
- لا شىء يدوم للأبد حتي الموناليزا تبلي ....
- الثابت الوحيد فى الكون هوا التغيير
- سمي قلب من التقلب دا حتي الدعاء بيقول يا مقلب القلوب ثبت قلبي علي دينك
- هوا إسمه إنسان لأنه نساي وبينسي وآفته النسيان مع مرور الوقت
- مع الوقت كل شىء بيتغير
- كل الغلطات بتتكرر والغلطة ب فورة
- التقدير بيقل ويزيد مع عدد مرات خذلان الشخص ليك بتكرار نفس الفعل
- العته إنك تختار الرفيق قبل الطريق وتنام فى لوكانده مع الرفيق وتنسرق ومتمشيش ولا خطوة فى الطريق
- التعميم هوا إستراتيجية بلهاء للهروب من البحث والمواجهة
- التخصيص والتصنيف إستراتيجية أكثر بلاهة لعدم ثبات الصفات الفردية فى الأشخاص وتغيرها طبقا لتغير المواقف والأحداث والأزمنة
- الصفات اللافردية تتغير مع تغير نسبة الإيمان لدي الشخص بالشىء الذي تؤمن به جماعته

دي كانت إستاتس لطيفة كدا:D
قلت أجيبها المدونة بدل ما تموت هناك فى الفيس
***
عالساعة كام ياربي 
تقريبا عالساعة إتنين لقيت فى حد كاتب الجملة دي فى الجود ريدز 
جملة بتقول إيه :
قف علي ناصية الحلم وقاتل 
#درويش

الله يرحمك يا درويش 
لو كنت تعرف إن مفيش حد ممكن يرضي يشارك حد فى حلم أو حتي يسمع صوت واحد بيشتكي أو بيتكلم 
او بيتأوه وحالته زي الزفت 
والله يا جدع أنا واثق كان زمانك هتقلبها زي أمل دنقل 
وتقولي إرشق فى الحائط حد المطواة 
ويمكن كمان كنت هتقولي إرشق المطواة فى صدرك المتكسر دا يا فقرقر ياخويا 
آه طبعا ما أكيد هنبقى صحاب 
للأسف ملحقتكش 
تتعوض بقي فى الدار الآخرة أصاحبي 
***


عارفين الصدفة بتدفعني أحيانا لدرجة إني أسمع أغنية فتعجبني أوي بشكل مجنون وتسكن جوايا أوي وتبقى من لسته الأغاني المحبوبة بتاعتي 
وبعدين بعدها بكام شهر أسمع أغنية جامدة جدا فاحس بحالة من السحر 
وفجأة أكتشف إن اللى غنت الأغنية الأولي هي نفس البنت الجامدة فحت اللى غنت الأغنية التانية 
ومن هنا مع بعض الصدف الحلوة بيخش حياتي وقلبي بنوتة زي العسل جديدة بعد إيفانسينز وناتاشا بيدنجفيلد وبتدخل العزيزة إيزابيل وفرقتها فلورنس والماشين :D 
وبطير بقى مع الصوت إبن اللذينة الجامد جدا وبطيرررررررررررر لحد حدود المجرة 
وبسلم عالترماي وباخده بالحضن وبشده من غيره ونطير ويمكن أوديه بعد آخر لا يمكن الوصول له سوي من خلالي 

حاليا علي مقياس من واحد لعشرة فالألم بالظبط تسعة :D

***
أيون بطلت أثق فى الناس تماما 
وبطلت أثق فى الشرطة 
وبطلت أثق فى أي كائن حي يدعي إنسان وبيتكلم 
انا بحسد مرضي التوحد بغباوة والله 
مش مركزين ولا شاغلين بالهم بكل العالم المعفن المحيط بينا دا وبكل الشرور اللى الواحد مضطر يتعامل معاها 
وبكل الناس اللى بتدايقنا 

***
ليه علي الحافة الناس بتتغير ؟؟؟
يعني الأبن ميسامحش أبوه إلا لو إكتشف إن أبوه بيموت 
والأب ميسامحش إبنه ولا يحاول يمسك فيه إلا إذا حس إنه هيسافر ويسيبه 
وليه الأم متحاولش ترضي بنتها غير لما تتأكد إنها خلاص كلها كام شهر وتسيب البيت ويبقى ليها بيتها ؟

ليه معرفتك بحقيقة الفراق المقتربة أو الموت 
بتخليك تضحي بأي حاجة فى سبيل إنك ترضي اللي بتحبهم أو تحافظ عليهم 
طيب يابن العبيطة ما أبوك عايش معاك من زمان وأمك كذلك وإبنك 
يعني هوا الإعتقاد العظيم إنه هوا ممكن يسامحك فى كل سنين القرف عشان خلاص هي دي لحظة النهاية ودي الفرصة الأخيرة 
فلازم تبذل كل مجهودك 
ليه كدا ؟
تصدقوا عايز أشتم 

***
ياتري متي يمكن أن ينصت لك الآخرون ؟؟؟
الإنصات يعني اللى قدامك يسمعك حلو كدا ويفهمك ويتجاوب معاك 
مش عارف الصراحة 

***
اللهم لك الحمد علي قوة ملاحظتي اللى وديتني فى ستين داهية ولك الشكر والفضل الكامل والتام فى ذاكرتي الفولاذية :)
ياما إنته كريم يارب 
الحمد لله 
الألم دخل فى الحدود الغير مسموح بيها وطبعا أنا مش فاضي أتعامل معاه فى الدرجة من عشرة لإتناشر لأني مشغول بصلح العداد اللى الألم كسره ودخل فى مرحلة جديدة معشتهاش قبل كدا 
أول مرة أعرف معني إن كل نفس بتاخده يبقى عذاب 
وإن ضلوعك تبوظ وعضلات صدرك تتنيل 
أقولكم 
أنا رايح أريح من هذا القرف الكوني لعل هذا اليوم يخلص 
دعواتكم وتبرعاتكم 
***
مازلت تعبان بعد الراحة
يارب ...

شاب فقري