السبت، 31 أغسطس، 2013

أخيرا بقي

مع الوقت بتتغير حالتك وبتشوف حاجات كتير وبتعمل حساب حاجات كتير وبتصحي جواك حاجات بتغطي حالة معينة أو أسلوب معين إنته عايش بيه , بتلاقى حاجات كتير أوي بتخليك كويس إندفنت تحت حاجات تانية جت فوقيها لحد لحظة ما 


لحظة ما بيتغير فيها كل شىء 

بيصحي جواك الحاجات اللى محدش يعرف عنها حاجة 

والحاجات اللى مبتحبش تحكي عنها أو فيها 

والحاجات اللى مهما جرالك وتعبت منها مش بتجيب سيرتها لحد 

الحاجات اللى دلوقتى خرجت وخرج معاها أنا 

يااااااااااااااااااااااااه وحشني نفسي أوي ..

حمدا لله بالسلامة يا حضرتي ...

يلا نلعب بقي ؟؟

:)

#Lucifer #مستشار_إبليس #أنا #جوايا #monster 


شاب فقري
***
No Fear , Daddy Is Here .
#me #father #daughter

الخميس، 29 أغسطس، 2013

الغريب رقم 1


الغريب رقم 1 : ربما من الأفضل أحيانا للإنسان إنه يعترف لنفسه إن الأمور لما تفضل متعلقة ما بين السما والأرض أحسن مليون مرة من إنها تتساب تقع وتخبط فى الأرض السابعة ويتحطم كل شىء ونتحطك معاها...

الغريب رقد 2 : لما تتوجع مرة واحدة فى الموضوع كله أحسن مليون مرة مما تتوجع مرتين وتلات مرات وعشر مرات ورا بعض لأنك مخلي كل حاجة متعلقة ومفيش نهايات 

الغريب رقم 1 :مع الوقت آلامك بتخف وبتبقى أقوي فى وش حاجات مبتقدرش تقف فى وشها أو تعيش من غيرها وإحساسك تجاه الأشياء بيقل واحدة واحدة واحدة لحد ما فجأة تلاقى نفسك مش حاسس بأي حاجة تجاه ما سبق وفجأة تلاقى نفسك بتبتدي حياة جديدة 

الغريب رقم 2 : لاء بقى متقوليش إن معندكش فضول تعرف الحقيقة وتعرف السبب الحقيقى واللى حصل وإن معندكش فضول تجاه طبيعة الإنسان اللى قدامك وأسباب الطرف التاني فى الرحيل 

الغريب رقم 1 : ليه الفضول ؟؟؟ الفضول تجاه الحقيقة ؟؟ قولي طعم الحقيقة عامل إزاي ؟؟ قولي إنها حلوة مع إن إنته عارف إن طعم الحقيقة أحقر بكتير وأكتر سوء من أكتر طعم عفن دقته فى حياتك وإن الأسباب الحقيقية للأشياء أكتر تفاهة وعبط مما يمكن الواحد يفسره بعقله أحيانا , مش لازم تخلي كل شىء منطقي وتخلي كل حاجة مثيرة للإهتمام كحالة بتخضع لدراسة عميقة ولازم توصل منها لنتيجة يطلع منها مبدأ ويتعلق علي المبدأ كام جملة لطيفة حلوة لذيذة تتقال والناس تصقف , ملوش لزوم أصلا كل العبط دا , طز فى الناس اللى بتصقف وطز فى الجمل الحلوة اللذيذة اللى بتطلع بيها عصارة الحياة وطز فى فكرة التجربة وطز فى وقت الدراسة للموضوع 

الغريب رقم 2 : بس الدراسة والتجربة هي اللى بتخليك تقدر توصل لحقايق أكتر وتقدر تشوف من الوهلة الأولي ومع الوقت نظرك بيكون أكتر قوة لدرجة إنك من اللحظة الأولي بتكشف حقيقة أي حد وبدون تفكير 

الغريب رقم 1 : وإيه الفايدة من كشف الحقيقة من اللحظة الأولي ؟؟ ساعتها مش هتخوض التجربة وإحساس الآخر بإنك فاهم كل مللي فيه هيصيبه بوجع لأنه هيحس بالضعف والكشف عن كل حاجة قدامك , وكمان فى وقت خضوع التجربة للدراسة والمراقبة مش هتقدر تعيش بكامل إحساسك فى الحكاية 

الغريب رقم 2 :وليه تعيش بكامل إحساسك فى حين إنك مش عايز تتوجع زي ما قلت لى فوق وبتخلي كل حاجة متعلقة

الغريب رقم 1 : لأن الحياة مليانة ألم , لأن هي دي الحياة وهي دي طبيعتها وهي دي الحاجة اللى بتخلي لها معني وبتطلع لها جوهر , حتي مع إستمرار الألم , الواحد بيتأقلم علي الجرعة وبيعيش عادي 

الغريب رقم 2 : وليه تتألم عالمدي الطويل لما تتألم مرة واحدة ؟ وليه تعيش عادي ؟؟ هوا عادي دي أصلا لها معني فى القاموس ؟؟ ملهاش معني غير إنه فعل معروف عنه التكرار والإنسان لا يجد غرابة من فعله وإنه شىء مقبول منطقيا بالنسبة له , هل الحياة فى نسخة ورا نسخة ورا نسخة أحسن من الموت ؟؟

الغريب رقم 1 : عادي مش المقصود منها المعني اللي ذكرته , عادي المقصود منها إعادة الكرة مرة تانية من الأول 

الغريب رقم 2 : ما هوا دا الشىء اللى بنتكلم فيه تكرار نسخة ورا نسخة وتكرار الألم والناس دايما بتمشي والحكاية بتتكرر أو الموقف بيتغير فيه بعض التفاصيل وتفضيلك لفكرة  التعليق عن إنهاء الألم , دا بيساعدك يعني ؟؟

الغريب رقم 1 : مفيش حاجة بتساعد , ومفيش غير شخص واحد بس تقدر تعتمد عليه وهوا إنته وبعض الأمور مش كل الأمور بتتعلق يعني فى حكايات بنحب نخليها متعلقة فى الهوا جوانا عشان منخسرش ذكريات وأفكار كتير وحاجات أكتر بنتمناها وبنستناها وبيبقى عندنا أمل نعيشها لأن ببساطة من غيرها هنبقى خسرنا معني كبير والألم هيبقى بالقوة اللى تخلي الواحد يفقد إيمانه , حالة التعليق للحكاية أو محاولة البعد عن تفاصيلها أرحم مليون مرة من خسارة الإيمان فى فكرة تافهة زي إوجعني مرة واحدة , طالما عايز تتوجع مرة واحدة يبقى لازم تنتحر بدل ما تعيش لان زي ما قلت لك الحياة مليانة ألم بالمعنى الحرفي للكلمة وكل يوم هتتوجع وكل ساعة فى وجع وكل شىء فى كل لحظة , فكرة التعليق وتقبل الألم أو الحياة بيه والهروب من الألم الأعظم اللى بييجي مع كلمة النهاية أحسن مليون مرة من ألم النهاية , تخيل معايه أو بلاش تتخيل إفتكر ببساطة 

الغريب رقم 2 : مش معني الخوض فى مجموعة من التجارب والذكريات إنك عرفت الحياة وعرفت كل حاجة , لسه في أكتر 

الغريب رقم 1 : إفتكر الرحيل بتاع الناس اللى بتحبهم وليه إخترت تعليق الحكاية أحسن من إنهاءها ؟؟؟ لأن (( بكرر لك نفس الجملة )) الوجع الناشىء من النهاية لا يحتمل وكأنك بتوجع حد بالموت , طبعا عارف لما بتوجع واحدة بتحبها بالموت بيكون إحساسك عامل إزاي , مع الفرق طبعا إن الناس دي بتموت وهي عايشة لأنهم بيموتوا فى حياتك وبالتالى دا بييجي منه ألم لا نهائي , فكرة الموت والخسارة النهائية , تخيل إنك مش هتلمس إيدها تاني أبدا ولا هتشوف ضحكة عيونها قدامك تاني وهي مبسوطة وبتخبط برجليها فى الأرض زي الاطفال , تخيل إنك لا هتحضنها ولا هتضمها ولا هتحس بدفا منها ولا هيجمعك بيها ذكري حلوة ولا هيكون لك منها البنت اللى بتتمناها , ولا هتقعد تتعشي معاها فى يوم وتقعد تشتكي وترغي إن الأكل وحش كنوع من الغلاسة لحد ما الأكل يخلص وتسألها : هوا مفيش تاني ؟ أو إنك تصالحها بعدها بإنك تعملها يومين أجازة مفاجئة وهروب من الدنيا كلها فى مكان هي بتحبه ولا هيجمعك بيها يوم أجازة تصحيها فيه من الفجر وتخضها وتقولها إنك مجهز رحلة مفاجئة لإسكندرية مثلا , ولا هيجمعك بيها يوم غاية فى الملل و عادي جدا كل واحد مش لاقى حاجة يقولها ودا فى حد ذاته شىء ممتع للغاية لانه يوم عادي فى حياتنا بيرسخ منطقية وجودنا سوا وبيتحول ليوم حلو مع الوقت , كل الحاجات الحلوة دى إنتهت لمجرد إنك قررت تلاقى نهاية عشان تتوجع مرة واحدة بس وتخسر إيمانك فيها وفي كل شىء حلو حلمته معاها , كل الشوق والحب والامل والافكار والحاجات اللى مجاتش والحاجات اللى جت ونفسك تكررها والحاجات الجديدة اللى نفسك تعملها معاها

الغريب رقم 2 : وإنته هتعمل دا فى كل موضوع رحيل أو فى كل مرة حد بيمشي ؟؟ ساعتها هتعرف تفضي مكان إزاي عشان تحب ؟؟؟ للموضوع الجاي ؟؟ وإزاي بقى إن شاء الله هتقدر تعيش من تاني 

الغريب رقم 1 : التعليق لحكاية فى دماغي ما بين السماء والأرض مش بيكون لكل الحكايات أكيد يعني , بيكون لحكايات معينة ومستحيل يبقى لكل الحكايات , ما يمكن الواحد فعلا بيحب كل الناس فى كل الوقت فى كل لحظة من حياته و مش بيتخلي عن حد لأنه مش الكائن اللى إتخلق للتخلي عن الآخر وخذلانه , بس فى نفس الوقت متأكد إن لازم الواحد ببساطة شديدة جدا لازم يعتمد علي نفسه وبس , مفيش حاجة بتتنسي ومفيش حاجة بتنتهي ودا مش بإيدي والألم اللى بعيش معاه بيزيد وبيقل وبينتقل من الصفر للميه فى لحظات وبيهدي ويسكن لحظات فى نوبات أخري 

الغريب رقم 2 : هوا إنته مش عملت كفاية لكل الناس اللى بتحبهم ؟؟؟ هوا إنته مش بتحب نفسك دلوقتى ؟؟؟ طيب يبقى آه الأوان ترتاح كمكافأة ليك , بالموت أكيد هترتاح , إنته إديت بما فيه الكفاية ومش مديون لحد بحاجة ودلوقتى هوا الأوان المناسب ليك عشان ت give up  , إتقبل فكرة إن نهاية الألم أحسن من الألم نفسه وإتقبل فكرة إنك لازم ترتاح بقى وإن معادش له لزوم تمنح حد شىء تاني وإن معادش ينفع تهتم غير بنفسك وبس وتعتمد علي نفسك وبس فى لحظاتك الأخيرة وتموت ... وتحط النهاية بلحظة تتخلد عبر الزمن 

الغريب رقم 1 : منحت بما فيه الكفاية بس عشان هما مشيوا مش معني كدا إني لازم أكرههم أو أزعل منهم أو أفتكرهم بحاجة وحشة , صحيح الأفعال بس هي اللى بتتحسب مش الدوافع ولا الأقوال ولكن يا عزيزي أيضا المحاولة تعتبر فعل هي كمان ومجرد محاولاتهم دي كانت جميلة ومريحة برغم فشلها , مش ذنبي إنهم فشلوا وقرروا يمشوا , مش ذنبي إن محدش بيفهم كلامي المعقد ولا بيقدر يفهم نفسيتي بتتحرك إزاي أو بيشوف الصورة الكاملة , مش ذنبي إن فى صفح مينفعش أتكلم أو أحكي فيها لأي مخلوق فى الوجود وهي السبب فى وجعي وتعبي وفشل حاجات كتير إتمنيتها تستمر , لكني آسف , بالرغم من إني أحيانا بفقد الأمل فى الحياة وفى الناس وفى كل شىء ولكني شايف الحياة فرصة مستمرة ولازم الواحد يستفيد منها بأقصي درجة ويعيش برده مهما حصل , قد يكون عندك حق فى حاجات قلتها لكني واثق إني أقدر أعيش وأقدر أتغير وإن تعليق الحاجات جوايا ما بين السما والأرض مش قاتل للدرجة دي وإن حتي لو مفيش أمل وإن كل الناس بتمشي وهتمشي زي الناس اللى بصت فى عينيا وقالت بمنتهي الجدية والصدق إنها هتستمر وإن دا مكانها ووعدوا وخلفوا وعودهم وكدبوا وخذلوا , مازلت هعيش ومازلت هعلق حاجات جوايا بين السما والأرض ...


الغريب رقم 2 : بس كل دا ملوش غير تلات معاني بديهيين جدا وواضحين جدا ...

الغريب رقم 1 : متكملش .... الحوار إنتهي فى الوقت الحالي لأني أنا اللى بكتب وكتبتهم ومسحتهم وشيلتهم فى تكست , نتحاور مرة أخري لاحقا ...


***



وأما الصندوق بيتفتح وأما بتفكر وأما بتشوف الحقايق بجد
 بتبقى 
الأخطر علي الإطلاق 
..


شاب فقري

الاثنين، 26 أغسطس، 2013

قفل ومفتاح ( النظرية )

لكل منا توأم روحه فى هذي الحياة 

***
منطقيات النظرية
***
يقال إن لكل إنسان له من يناسبه فى الدنيا دي ومن هوا مطابق له /لها بالضبط وإن مهما طال السعي بيلتقي الطرفين وبيتجمعوا مرة تانية برغم كل شىء وبرغم كل الظروف بيحتاج كل منهم الآخر وبيتمسك كل منهم بالآخر ( أحيانا ) وبيشتاق كل طرف للآخر 
ببساطة كدا هما الإتنين عاملين زي القفل ومفتاحه 
بعضنا بيتخلي عن نصه التاني لأي سبب كان ومن هنا بشوف أعظم الأخطاء فى الحياة وبيظهر كام سؤال :
-هوا مش اللى قدامك ميستاهلش التمسك ؟
- هوا الواحد كل يوم بيلاقي قصة حب حقيقة ؟؟؟
- الحاجات المهمة فى الحياة مبنعرفش إنها مهمة إلا لما تضيع ليه متبقاش ذكي وتقدر تقيم الطرف اللى قدامك ؟؟؟
- ياتري لو معاك الدنيا كلها وناقصك الشخص الوحيد اللى ينفع تعيش معاه كل حاجة حلوة  هل هتعرف تبقى سعيد ؟؟؟
- لو إنته مش قد المعركة وخايف أو جبان يا هلتري اللى قدامك مش يستاهل منك برده تتحدي نفسك عشان تقف علي رجليك وتتحدي نفسك وتبقى بالقوة الجبارة اللى تخليك تنتصر فى المعركة ؟؟؟
- عندك حياة واحدة بس يا هلتري بقى هتعيش تدور فيها علي شىء تافه ولا هتحاول توصل لشىء نفيس ويستحيل الوصول له ؟ يعني هتجري ورا المميزات ولا ورا الحاجات اللى مبتتكررش واللى الزمن بيثبت وجودها فى الطرف التاني ؟
- طبعا لكل شىء بتحصل عليه فى الدنيا تمن ولكل شىء تضحية , الموضوع بقى هنا راجع لك يا تري هل إنته تستحق تضحي عشان نفسك ( خد بالك إحنا هنا ملناش علاقة بالطرف التاني ) هل إنته تستاهل إنك تتعب عشانك وتتحدي كل حاجة عشان تبقى مبسوط وعايش مرتاح وحتي لو عيشتك زفت بس معاك اللى يهونها عليك , جاوبني بقى ؟
- هل أحلامك فى الحياة تستاهل إنك تحارب عشانها ؟
- هل هتقبل تبقى مجرد نسخة لمجرد محاولة إرضاء الآخر اللى مش مطلع بيك أو حاسس بيك وتضحي بالطرف التاني ؟؟


أسئلة كتير أوي بتحدد وبتقول أولوياتك إيه وإنته مين ؟

وبتحط الخيارين الأشهر فى التاريخ :Fight or Flight 
وبتقول ياتري تستاهل تعيش طبقا لفكرة القفل والمفتاح إن كل إنسان له توأم روح خاص بيه ومسيره هيجتمع بيه ولو قابله مش هيضيعه ولا إنته مجرد ... نسخة من النسخ اللى مالية البلد اللى بتقول كلام كتير وبتحلم بحاجات كتير بس وبتوعد بحاجات أكتر وبتكدب فى الوش ياتري إنته مين ؟؟؟



النظرية يتبعها التطبيق لاحقاً 

ربما اليوم :)
شاب فقري

الجملة اللى خطرت علي بالي إمبارح وكانت من الضرورة بالنسبة لي كتابتها عشان منساهاش : ليكن عزائك أني لم أكن خيبتك .

ستة وعشرين تمانية

أوجاع شهر تمانية أكبر من إني أتكلم عنها 
خسرت فى الشهر دا علي مر سنين حياتي حاجات كتير أوي 
 وبالتحديد فى اليوم دا والدى توفي من سنين 
وكان دا الحدث الأخطر اللى غير لى مجري حياتي ...
الحمد لله علي كل حال 
والله يرحمك يابابا 

***

إمبارح كان الكشف الطبي ليا فى التقديم فى الجيش و إترشحت ضابط إحتياط 
إضافات متعددة لشهر البركة شهر تمانية ...
خساير أكتر حصلت وبالتحديد النهارده 
مفيش مجال للكلام و لا فى فرصة نتكلم عن أوجاعنا بتاعة النهارده ولا عن اللى جري ولا عن اللى بيجري ولا عن اللى حصل ولا عن أى حاجة فى أي حاجة ولا عن حد , الباور خلصان والسيستم فاصل ...
بس مسيرى هتكلم .


الكلام سكت مفيش مجال للسمع كل الحواس إتلغت حتي طعم الوجع 
(( شايف الخوف - Hood Boyz 
Thug story Album )) 
missing + my immortal  EVANESCENC



شاب فقري

السبت، 24 أغسطس، 2013

إتخرجت

الحمد لله

إتخررررررررررررررررررررررررجت 

بقيت من حملة المؤهلات يا ولاد 

هبقى أتكلم عن سنين الكلية وأحداث كتير حصلت فيها فى وقت لاحق 

صحيح قعدت فى الكلية كتير بس أكيد كان فى خير من دا 

كان نفسي أعزمكم فى العزومة بتاع النهارده وبالخصوص ناس معينة 

لكنها تتعوض الجايات أكتر أكيد :D

بكره رايح أكمل ورقي و أقدم فى الجيش وربنا يستر 

صحيح 

وحشتني الكتابة هنا لكن كل ما اجى اقول كلمة او حرف أفتكر الظروف الزفت اللى البلد بتمر بيها وأقول لنفسي هتتكلم فى إيه , إسكت خالص ملوش لزوم , لكني مش هعمل دا تاني حتي لو حصل إيه ومش هفكر فى الناس اللى بتموت فى كل حتة فى العالم ولا فى كل ظلم بيقع علي غيري 

الكتابة حلوة وبتفرحني كثير من الأحيان 

والحمد لله إنكسر القيد الأول 

عقبال بقية القيود :)

وبمناسبة البوست السعيد دا والمناسبة الحلوة دي 
أحب أقول جملة مهمة جدا يمكن متتفهمش :D

:
 إلي  .... أول مرة أعملها
 :) :) :) :) :)

ما أنا أصلي مش هتخرج كل يوم بقى :))

وزي ما قلت زمان أوي لنفسي وخليتها قاعدة لا تنكسر : من لايشارك فى الحرث لا يشارك فى الحصاد :D

المهم بلاش كلام كله هموم 

أنا قلت اللى عندي ونشرت الصورة اللى حيلتي والخبر اللى مخبيه بقالى كام يوم عن اللى بيقروا المدونة 

أنا كاتبه فى الفيس منذ زمن وإحتفلت هناك لكن جالي فكرة مجنونة خلتني مصر أنشر الخبر هنا 

يارب إرزقنا فرحة يارب 

وأخيرا إنكسر نحس شهر ثمانية وحصل فيه حاجة حلوة 

وإتخرجت من الكلية بدرجة دكتور :)))

ومحدش يسألني تجارة إزاي بتخرج دكاترة :D

هبقى أشرح لاحقاً :)

أخيراااااااااااااااااااا

لعله خير 

ستقام الأفراح والليالي الملاح وقريبا هدفع الفاتورة اللى عليا وهرجع الخط بتاعي تاني اللى إنسرق و هحتفل بغباوة عما قريب ولا شىء سيمنعني إن شاء الله :)

ولكم نصيب من الإحتفالية إن شاء الله :)

كريم 
شاب فقري

. P.S : PIC

الأربعاء، 21 أغسطس، 2013

أربعة : إشارات و موت


 كنت عامل زي اللى واقف فى قلب تقاطع لعشرين طريق وفى ميت إشارة بتحاول تجذب إنتباهي .
كل الإشاراات بتحمل نفس المعني 
حاجات كتير أوي 
أنا باخد بالى من كل إشارة بتعرض لها ...
لكن لما الموضوع يبقى بالشكل دا لازم اخد بالي اكتر من نفسي وعلي نفسي برده ...
انا كنت فى مهمة تبع الشغل اللى هبقى احكي لكم عنه لاحقا 
وفجاة لقيتني قدام النور المحمدي 
وفجاة افتكرت جهاد ونبيلة وأستاذ عباس وافتكرت ايام الشقاء هناك وثانوية عامة وأول بنت وقفتها وقلت لها كلام فى السر وتفاصيل تخص المنطقة بالكامل وقلق شديد
وفجاة افتكرت حاجات كتير 
واصوات وأغاني بتشدني 
وذكريات أقرب وأغرب
وملامح وتفاصيل مستخبية فى الطريق 
وكإن الطريق بينادي علي حد او بيفتن علي حد أو بيحكي حقيقة مفيش منها هروب 
لحد ما لقيت نفسي برا علي احمد حلمي وخلصت الشغل اللى ورايا 
كانت علامات كتير أوي تفزع وتخض وتعرف الواحد امور كتير 
إنتهت المأمورية وعملت مقابلات مع العملاء وإنتهي اليوم 
اللى كان إمبارح 
وياريته ما إنتهي ....


ملايين الإشارات ...
تعبان بجد 
***

بعد ما وصلت لليوم دا
فأنا شايف إني كبرت  وكبر عمري فى تقويم القسوة الشخصي بتاعي
وشايف إن ألبوم الصور بيكبر أكتر 
وشايف إني حاليا 
من وجهة نظري وتقييمي الشخصي 
أنا ...
 الأخطر علي الإطلاق .

* النبؤة الأخيرة كان فيها مشكلة : أنا بقيت أخطر ... :( لكن بقية الامور كلها حقيقة وحصلت .

إنتهي 
شاب فقري

الخميس، 8 أغسطس، 2013

ليلة العيد يا حبيبتي

وتمر السنين ويتكتب نفس البوست فى نفس الميعاد بإحساس واحد بس ( بحبك )
لو مكنتيش عارفة تبقى عبيطة :D
وتستمر الحياة ...
ويستمر عشقي ليكي ...
ويستمر الإنتظار 
فى منتهي القوة قصاد الزمن 
عمري ما  إتهزمت قدامه ولا هتهزم 
ونقول يارب ونبتدي نكتب بقى ...

****

برتب لليلة العيد كالعادة بفيلم جامد جدا وملوش حل 
وتقريبا بيبقى عندي عالهارد لمدة تزيد علي ست شهور وشايله لمناسبة حلوة أوى 
أكيد فى كلمة أو معني فى الفيلم عايزه يوصلك لك ...
بالظبط كدا ...
ممكن يبقى فيلم رومانسي عبيط جدا جدا جدا :D
من الأفلام اللى الواحد بيعيط وهوا بيشوفها لأنه بيكتشف إن الحياة أصعب من إنها تكون بالجمال دا 
ويمكن بيكتشف إن الحياة أبسط من كدا لأننا إحنا اللى بنصنع قراراتنا وبنصنع أقدارنا 
إحنا اللى بنصنع أقدارنا والله 
أنا سيد قراري 
طبقا لقانون الخلق فى الدنيا فالإرادة الحرة متوفرة ليا كإنسان لكن أحيانا مضطر إني أكافح عشان أوصلها أو أعيشها 
ولذلك فى ليلة العيد العظيمة دي 
هفتكر كل لحظة كل لحظة كل لحظة فاتت علينا وهضمك علي قد شوقي ليكي فى اللحظة دي 
ومش هتتكسر ضلوعك فى حضني 
إحساس الإكتمال والتعشيقة اللى زي تعشيقة الإيد اللى هتكلم عليها كمان شوية 
أكيد هشغل الفيلم واخليكي فى حضني وانا ضامك 
أينعم هتوحشني عيونك وكل شوية هرفع وشك عشان أبص فى عيونك 
أينعم هيحصل قلق كتير مني كل شوية 
بس فى نهاية الفيلم هقولك إن حكايتنا ملهاش نهاية 
حكايتنا تمتد إلي هناك 
إلي باب الجنة ...

عن إني شايل أفلام كتير أوي نشوفها سوا :P
(( أفلام عبيطة برده :P ))
 
****

عارفة التعشيقة اللى بينن الإيدين لما تلمس بعضها وتحس ببعضها
عارفة رعشة الإيد دي ؟؟
بيقولوا إن كل واحد له نص تاني بيكمله فعلا 
وإن الإيدين لما بتتلاقى بيبقى في فعلا تعشيقه ما بينهم مستحيل تتواجد إلا بين الإتنين اللى بيكملوا بعض 
إختلفت الأراء والكلام فى الحب وإن بنكمل بعض ولا إحنا الإتنين واحد 
لكني بقولها دايما وأبدا : لا تكوني لي ولا تكوني معي .. كوني مِني 
الدوا اللى مفيش منه شفا اللي بيعالج الفقد المستمر والخناقات الكتير والبرد فى ليالي الشتاء 
التعشيقة اللى بتكمل الحكاية وبتخليها حكاية ...
أنا بجد مشتاق للتعشيقة دي جدا 
قد شوقي ليكي فى لحظة كتابة السطور دي 
مشتاق لوجودك لحم ودم قدامي 
بتقري وبتغني وصوتك بيدفيني وبيحاوطني من كل إتجاه 
وإحساسي قدامك إني يا إما بحبك أوي بشكل أكبر من الوجود ككل و إحساسي إن الوجود ملوش معني فى غيابك 
وإحساسي التاني بإني لازم أخد بالي منك أوي لأنك مني 
وأبقي عبيط لو وجعتك وإنتي اللى مني  بقي 
****

قالوا كتير عن الحضن اللي بيغير الواقع وبيغير الوجود كله وبيدي طاقة تكفي لألف ألف ألف معركة 
بس أنا قلت أكتر 
عن الوطن اللى فيه أمان بجد 
فيه فرحة وقرب وإحساس بخلود لحظة فى الزمن
لحظة بتكسر قواعد الزمن اللى بتنص علي إن كل اللي بيفوت بيموت 
لحظة بتكسر قاعدة الذكري اللى بتنص علي إن الوجع نابع من فرحة ملهاش حدود 
لحظة بتقول اللي مينفعش يتقال بالكلام 
الدفء
الليلة عيونك بتدفيني 
أنا مبنسساش شكل ولا إحساس ولا موقف فى لحظة معينة 
عشان كدا الليلة عيونك فى لحظة معينة فاتت علينا بتدفيني من كل البرد اللى ماليني من جوا دلوقتى وإنتى مش هنا فى اللحظة دي 
لكن مسيرك هتبقى 
***
 عن منير بقي 
عن الأغنية دي بالذات 
عن دموعك لما بتوجع 
وعن كسرة قلبي لما أحسك مدايقة 
عن النار اللى بتحرق إيدي بدون علمك وبعلمك 
عن الفرحة اللى قد الكون كلها وعيونك اللى بحس بيها بتحضني لما بلمحك 
عن الأغنية دي بالذات 
عن حبك اللي محدش يعرف هوا قد إيه ؟
عن شوقي اللى برده إنتي متعرفيش قد إيه ؟
عن عيوني اللى مبتضحكش غير لما تشوفك ...
وقلبي اللى مش بيرتعش إلا فى حضرتك 

***

عن لحظات حياتي اللى مش بتغيبي منها نهائيا 
عن المكان اللى واخداه ومتبته فيه جوايا 
عن إني مش بشبع منك 
عن إني دايما بتعبك 
عن إني دايما بكتب وأتكلم وأحكي وأقول مبررات ومبسكتش 
عن إني 
جوايا قلبي شجر مقطوع 
بعطش إليكي وأحن وأجوع ...

عن الفكرة اللى مش بتفارقني 
عن حد الوجع 
عن الذكري 
عن الرعشة اللى بتخطف 
عن حبي اللي ملوش مثيل 
عن الإستمرارية اللى بعتبرها عبودية وفى نفس  الوقت بعشق الإستمرار فى فكرة وجودك فى الحياة 
فكرة إن إنتى فى مكان ما وإني ساكن جواكي أوي أوي أوي 
فكرة إن إنتي مهما مرت الأيام عارفة إنى مجنون وهستني وهستحمل اللى بيجري واللى جري 
عن إن الخناق معايه والمشاكل والأزمات ليها طعم تاني :P
***



 عن المزيكا والأغاني والفرحة اللى بتسكننا وبنخبيها عن الوجود كله 
عن الذكريات اللى مبحبش أتكلم عنها واللى بتخطفني ...
عن إني عايز أتخطف أكتر 


عن إن كل حاجة بتقول إني بحبك حتي لو كل حاجة مظهرتش ومقالتش وأحكمت سيطرتي عليها بشكل كامل 
:)

****
الحبيبة فلانة الفلانية 
يمكن دلوقتى عاملين زي الصورة دي 
كل واحد متعلق بمشبك والهوا بيعدي بيخلينا نرتجف من الشوق ونطير من الحب 
كل واحد مربوط بحاجات بتفرقه عن التاني وبتخلق مسافة تبعد بيننا 
مسافة تقاس بالمدة الضوئية من كتر ما هي بعيدة وبتخلي اللقاء مستحيل 
بتخلي الحب يدوم أكتر والشوق يحرقنا علي قد ما بيخلينا نمسك فى بعض بدون علم حد 

 ***

عن إنك حتي لو 
لو 
لو 
لو 
لو 
لو 
لوحدك حاليا 
وأنا مش جنبك فى اللحظة دي 
لكني بكل كياني مستنيكي زي ما أنتي مستنية 
وإني هنا 
جنبك بكل المعاني الممكنة والغير ممكنة 
وإنك فى دنيا جوايا دايما عايشة بكل شكل ممكن 
كطفلة وأميرة وملكة و بنوتة شابة كبيرة كدا عيلة صغيرة 
عن إن الزمن مش هيكبرك فى عيوني أبدا 
عن إني هجيبلك شوكلاته كتير أوي لما أشوفك 
وهقابلك وهنسي كل خناقة وكل مشكلة وكل حاجة زعلتني 
عن إني كريم 
وإنتي تبقى إنتي 
والحمد لله علي كدا :)
***
عني 
و
عنك 
و
عن 
ليلة العيد 
يا حبيبتي 
:)
:)
:)


وعن إني 
حبك أنا ...


***
شاب فقري

الأربعاء، 7 أغسطس، 2013

قبل إكتئاب العيد


الناس اللي قدرت تخليك تحب نفسك هما الناس اللى يقدروا برده يخلوك تشوف نفسك إنسان كويس 
لما كنت مش عايزتحب نفسك وخلوك تحب نفسك 
يقدروا برده 
لما تبقي مش عايز تشوف نفسك كويس يخلوك تشوف نفسك إنسان ( كويس )
S.O.S
هناك فى البحر جوا أوي و تحت أوي 
يا لوسيا .....
إلي من حولي ...

***

 متقنعنيش إن كل حاجة حلوة وجميلة وتمام وإن السماء بتمطر ألوان 


مليش نفس أكتب 

يمكن عدم الرغبة فى الكتابة دا يعتبر مرض ؟؟

هعمل تحديث لما أقدر أكتب ..
وطبعا بوست ليلة العيد فى وقته ومحله وكالعادة بنفس العنوان  بس خلاص ... ... ... ... ... ... ...


الاثنين، 5 أغسطس، 2013

طب ليه متتكلمش ؟


مشكلة الناس اللى نعرفها وبتعاني من مشاكل مزمنة او طويلة الأمد إنهم دايما بيحكوا فى نفس الحكايات وبيرغوا فى نفس الكلام وبيهروا فى نفس الهري بالرغم من إن تكرار المعطيات مبيطلعش بحل للمشكلة لكنهم بيستمروا فى الشكوي وكأن الشكوي شىء مقدس لابد من عمله فى أثناء المشاكل , أقدر أعد علي صوابع إيد واحدة الناس اللى قابلتهم فى حياتي مبيعملوش دا وللأسف مش بتخلص الصوابع لأن علي مدار حياتي ملقتش غير كام شخصية بس بتقدر تبطل شكوي وبتعرض المعطيات والمشكلة مرة واحدة بس 

كل شىء له حل , كل شىء له طريقة , دايما فى طريق 

دا القانون الأزلي اللي الواحد لازم يؤمن بيه لأن ببساطة المشكلة مش فى وجود حل , المشكلة الأعظم فى قدرة أطراف المشكلة علي تقبل الحل والتعامل مع الموقف الجديد اللى بيتخلق وبيحل المشكلة , ببساطة زعلان من الشغل سيبه لكن صاحب المشكلة يقولك لاء بس الشغل فيه أهلي وحبايبي وناس بحبهم , طيب حاول تقضي وقت بعيد عن الشغلانة دي شوية .. يكون الرد لاء سوري مقدرش أصل من غيري الشغل يبوظ , طيب حاول تلاقى حاجة فى حياتك تعمل تعادل مع المشكلة دي , ونفضل بقى طول الوقت نعرض فى حلول والبيه مش راضي , والشكوي بتزيد وقدرة الواحد على التعامل مع الناس دي بتقل لحد ما بتوصل للصفر وبتخلي الواحد يسكت تماما قدامهم ومبيبقاش لا قادر ولا عايز يتكلم معاهم بأي شكل  ... هذا ليس هروبا من مشاكل من نحبهم وأوجاعهم علي قدر ما هوا إنسحاب من قدامهم ومن قدام موقفهم المتخلف قدام المشكلة 

لا يهمني إسمك لا يهمني عنوانك 

إنته مين ؟
هوا ليه الناس دايما بتحاول تحط الواحد كدا فى قالب وتقنع نفسها بيه  , مفيش أى حاجة تقدر تقولك مين اللى قدامك إلا فى حالة الحرية المطلقة لأن ساعتها البني آدم بيتصرف طبقا لحقيقته الداخلية وجوهره وحتي فى الحالة دي بيكون فى ضغوط داخلية بتخلي الانسان اللى قدامك ياخد قرار غلط او يتصرف غلط , طيب أنا أعرف إنته مين إزاي ؟؟؟ مش عارف 
الكلام ياما سمعنا كلام 
والأفعال ياما شفنا الخير والشر 
والنوايا ياما حسينا بيها 
والمشاعر ياما جربناها وخضنا بسببها معارك 
الحقيقة المطلقة مسستخبية تحت السطح اللى مليان عليه ضغوط وأعباء وأتب من كتر الهموم مخلي الضهر محني 

وبرغم كل دا لا يهمني أي شىء سوي حضرتك وتعاملك معايه وفهمك ليا أو عالأقل للي بمر بيه 

انا اعلم جيدا إن فى كتير من الأحيان مش كل حاجة زي ما بتبان وإن تفاصيل بسيطة أوي هي اللى بتقول إنته مين أو تحسسك بحياتك فما بالك بقى بغيرك اللى هوا يعتبر كون كامل منعزل عنك 

أنا تعبت 

ناس كتير بتسالني ليه مش بتكتب وليه مش بتبوح وليه مش بتقول وفى ايه جواك 
انا من وجهة نظري إن أحيانا الواحد مبيتكلمش عشان مش عايز حد يعرف اللى جواه لاحسن وجهات النظر تتغير تجاهه 
أو يمكن من كتر التعب النفسي والجسماني المستمر وكأنها أرض معركة إتحبست فيها مع نفسك وعمال تتخانق وخايف صوت المعركة يصحي الجيران ويعرفوا انك بتموت بالبطىء 
أو يمكن لأنك بتبوح فى أماكن أخري وبتقول إحساسك لناس تانية 
ودا بيأكد فكرتي عن إن كل بني آدم له طاقة فى الحكي والكلام يعني لو إستهلكت الطاقة دي فى الحكي لناس كتير فجاة هلاقى نفسي مش عارف اتكلم قصاد اللى بحبهم او فى المدونة او لاقرب الناس 
بالاضافة للعامل الاول اللى بيخلي الواحد فى حالة احباط 
وبالاضافة بقى لموسمية الوجع وإن دا شهر تمانية اللى بتحصل فيه كل المصائب الكونية 
هوبا تلاقى نفسك فى وسط إكتئاب حاد طويل الأمد
ياتري هينتهي امتي ياتري الواحد هيعرف يعيش إمتي ؟؟؟
متسألنيش 
أنا أكتر شخص بيقدر يتعامل مع المكتئبين واكتر شخص بيعرف يتعامل مع المصدومين نفسيا والمعقدين والتعبانين واللى حاسين بمرض روحي بياكل أرواحهم وبيسودها وبيهلكها شوية بشوية 
وعارف كويس أوي كل حاجة بتبتدي إزاى وبتمر بإيه وبتنتهي إزاي 
تخيلوا بقيت محتاج إنسان خارق يكسر النمط 
بفكر فى إيمي 
الشخصية الخطيرة دي اللى بتكسر النمط بسهولة جدا واللى لسه مقابلتهاش ومش عارف هقابلها قبل ما اموت ولا لاء ولا يمكن تكون هي بنتي اللى هتيجي الدنيا فى يوم وأعلمها إزاي تكسر النمط 
انا مش محتاج كتر كلام 
انا لوحدي حاسس بصداع وجسمي متكسر بمعني الكلمة 
حط الحادثة والسرقة وجنبي اللى مليان كدمات ودور البرد والتهاب العضلات فى صدري ووجع السنان ووجع معدتي والصداع 
تديك حاجة كدا ملهاش مثيل 


فجاة لما تصحي تلاقى نفسك مش مبسوط 
عارف الإحساس دا 
اللى هوا تسأل نفسك هوا انا عشت كام سنة 
وفجأة تلاقيك إبتديت تكبر من برا لكن روحك من جوا ونفسيتك مبتكبرش 
حاسس إن مطلوب منك تشتغل وتكون نفسك وتتجوز بس انته من جوا كل اللى نفسك فيه تشتري طيارة ورق وتقف تطيرها أو تروح تلعب كورة فى الشارع او نفسك ببساطة فى عيدية كبيرة من حد حلو كدا بيحبك بجد بدون مقابل زي ما الوالد كان بيعمل ؟ 
تحس إنك فجاة مر عليك وقت كبير اوى مهتمتش فيه بسعادتك 
وتكتشف إنك غبي وأعمي لأنك نسيت واجباتك تجاه نفسك عشان خاطر شوية إلتزامات تجاه الناس اللى هما اصلا مش فاهمينك 
وفجاة تحس إنك مش راكب قطر لكن واقف قدام القطر 
أو يمكن راكب قطر بيلف بيك محطات عمرك بسرعة الضوء وبتتنقل من تعاسة للتانية ومن حزن لحزن 
الإنسان مش لازم يقبل ابدا بانه يعيش تعيس 
لازم يتعب ويحاول بكل طاقته إنه يعيش مبسوط ويعاند كدا 
بس القطر بيجري بسرعة ومحطات التعاسة لا تنتهي 
وفجاة تلاقى واحد يقولك انته خلاص كبرت واحلام الشباب والهبل اللى في دماغك دا فات اوانه 
أنا برده مش هبطل احلم 
بس فى جمل كدا بتوجعك اوي لدرجة انها بتكون فوبيا جواك او تصنع شبح فى حياتك وتفضل متعقد من الشبح ومن الشىء 
كل دا عشان جملة وجعتك وخلتك تشوف صورة لحياة مش حياتك 
لكن إدراكك لأن الحياة الحالية كمان مش حياتك شىء موجع جدا 
دا مش أنا 
اللى عايش دا مش انا 
جسمي زي ما يكون قفص محبوس فيه حد نفسه يطير 
لكن جناحاته متقصقصة وفىى مليون سور حوالين القفص 
والتعاسة لا تنتهي 

انا فى اسئلة بطلت أسألها لنفسي لأنى ببساطة عارف إن إجابتها بتوجع 
وعارف إن الأجوبة حقيقة لازم اتعامل معاها 
واتعاملت معاها وانتهى الامر 
لكن المشكلة فى الحقيقة عارفين إيه ؟
إن طعم مرارتها مبيخفش ولا بيزول ولا الواحد يتعود عليه 
كل مرة بنشوفها بالرغم من إدراكنا ليها بنتوجع 
لازم الواحد يتعامل مع الحقيقة يعني يحط لها شوية سكر 
او حتي يحاول يغيرها بإنه يغير المدخلات بتاعة الحقيقة فاللى يجري إن المخرجات تتغير ومتبقاش الحقيقة موجعة 
الواحد جواه كلام كتير 
افتكرت اغنية منير : بمد إيدي لك طب ليه متقبلنيش ؟
وإفتكرت حقيقة ما 
وسألت نفسي ...
طيب ليه متتكلمش 
وكان النتاج البوست الرائع دا ... والإجابة بداخله .
شاب فقري