الخميس، 28 فبراير، 2013

Trust Your Senses

عشت فترة طويلة أوي بدون ما أعتمد علي حواسي الداخلية وإحساسي اللحظي والأول تجاه الأشياء والنظام والقانون ( الكود ) اللى ماشي بيه ودلوقتى بستغرب أنا إزاي عشت من غير الحاجات دى وإزاي نجيت وإزاي مازلت حي ؟؟؟

إحساسي أو اللى بتقوله حواسي عمره ما كان كدب 

دايما بيقول الصح واللى هيحصل فى المستقبل واللى همر بيه مع شخصية أو مع شىء

ولذلك فمفيش أي داعي لإستعجال أي شىء حتي لو كان عقابه حق قريب بس برده مش لازم أستعجل

والسبب بسيط : النهارده الخميس 

مش عايز أسأل دلوقتى وأقول ( إشمعنا كل الأحداث بتتربط بيوم الخميس ؟؟؟ )
لكني هكتفي بإني أقول إنه بيبقى يوم أجازة وكمان الجمعة والسبت أجازة 
يعني لو حصلت أي مصيبة هلاقى الدنيا كلها بتكلمني ( مع إنه إحتمال ضعيف بس وارد برده ولابد من التعتيم الشامل )
- ودا هيخليني أعتمد عليهم أو عالأقل يخففوا عني وساعتها العقاب والعزلة مش هيبقى لها معني ( أو مش هتبقى بالدرجة المخيفة والمرعبة والغبية اللى فى دماغي  ودا مينفعش لأنه طالما هنقع فى مصيبة يبقى ننعزل بقى بمزاج ونعمل المصايب اللى هتحصل بمزاج برده )
- أو هيخليني أقفل كل الأبواب وأعيش فى عزلة وأخذلهم لما يحاولوا يوصلوا لي وساعتها هخلف وعدي وكلامي

وبالتالي الحل بسيط وبيتلخص فى جملة واحدة : كل شىء يكون فى وقته ووقته هنا هوا اللى حواسي بتقرره 

ودا المبدأ الأهم اللى ماشي بيه من زمان جدا واللى بيقويني كتير جدا 

لازم أتبع حواسي 
لازم أسيب الوقت يلعب دوره لحد يوم الأحد بحيث أكون لوحدي تماما 
وبحيث أتحرك فى التلات تيام دول بحرية مطلقة لحد يوم الأحد 
وأكون متاح للجميع 
بدون ما حد يفهم أو يعرف أي حاجة 
لازم أتبع حواسي 
لازم أتبع حواسي 
لازم أتبع حواسي 
Trust Your Senses
مفيش عقاب توداي ولا بكره ولا بعده:)
مع إني عارف إن تأخيره هيلخبط كل شىء وهيعرضني لعذاب رهيب لما يقع عليا 
ولما أقدر أوصل للحاجات دي هكون فى عزلة تامة أكتر من دلوقتى ويأس وإكتئاب 
بس الحواس لما تقول حاجة لازم تتبعها بدون أي تفكير أو مساومة أو مفاوضة أو تزيين للأمور 

Thank you my Dark Passenger

شاب فقري

P.S : كاتب لكم بوست حلو وبفكر فى كام حاجة هبقى أقولكم عليها البوست الجاي لما أكون نمت وصحيت وروحت السينما شفت الفيلم فى نادي السينما وجيت  , ودا                                                                                                                  كله بمناسبة الخميس برده والمصايب اللى هترف من كل إتجاه ومحدش يعرف عنها حاجة .

عقابه حق قريب


ممكن أستني حاجة حلوة الدهر كله معنديش مشكلة , لكن بحب أقابل العقاب أو الشر أو الأذي بشكل فوري لإن إنتظاره نوع من أنواع العذاب و شىء لا معني له سوي السادية ولذلك 

فأنا مقتنع تماما تماما تماما 

بأن عقابه حق قريب 

لو فاكر كل اللى فات فى السنين والأيام والشهور اللى فاتت 
والساعات والدقايق والأصوات والمشاكل والصمت والهدوء 
والتوهان والإستعجال فى قول كلمة سلام والعزلة والوحدة 
والإكتئاب والإنفصال عن العالم بشكل كلي  و و و و ... 

لو فاكر كل دا عقاب 

يبقى يا عزيزي إنته متعرفش حاجة 
لأن عقابه أعظم من كدا مليون مرة 

عقابه حق قريب ...


ولذلك فأنا مستعد ...

أقوم أكمل إستعداداتي البائسة بقى ...

الصورة من فيلم shawshank redemption اللى شفته تقريبا ست آلاف مرة وكانت متعلقة فى غرفة المدير كهدية من زوجته 
البوست كله فى الصورة وهي المعني سواء بحب زوجته أو هديتها أو معني الكلام أو معني العقاب أو معنى الحرية أو الفيلم أو اليفط بتاعتي أو الورق بتاعي , إضرب كل دول ميكس هتفهم البوست بدون ما تقرا حرف من الكلام اللى كتبته


شاب فقري

الأربعاء، 27 فبراير، 2013

ضحكة

عايز أكتب وليا نفس أكتب وفى نفس الوقت مش طايق فكرة الكتابة دلوقتى 
الجو حر أوي 
آه وربنا 
نتوكل على  الله 

***
لحظة الموت 
ياتري اللحظة الخالدة دي هل هتمني أكون فيها لوحدي يعني مثلا أحس بوجع فى الجنب اليمين وأصحي ألاقيني ميت ( حلوة أوي حكاية أصحي ألاقيني ميت دي :D ) ولا مثلا هبقى فى وسط ناس كتير وأشخاص بيحبوني وأقولهم : بجد بحبكم كلكم وأقول الجملة السحرية للبنت اللى قضت معايه عمري  وبعدين أتوكل ناحية اليمين ( علي أساس إني من أهل اليمين بقى ) ياتري اللحظة الخالدة دي هل هبقى لوحدي فيها ولا مع حد ؟؟؟
طيب يا هلتري هتفرق أصلا ؟؟؟
ليه عايز اللحظة دي تتخلد ؟؟؟
هوا صحيح الموت بيوجع ؟؟؟
عشان أنا بقى عملت حاجات كتير للناس وواثق إني مش هموت لوحدي وعايز أحس إن كل اللى عملته له لزمة ؟؟؟
ولا عشان أنا عبقري وفلتة زماني ومينفعش أموت لوحدي ؟؟؟
إيه الهبل دا ؟؟؟
ما يمكن خلود اللحظة بيكون مثلا فى إن محدش قدر يلقطها بكاميرا ولا يكون حاضر ليها , يعني مثلا فى حاجات رائعة كتير مبنحضرهاش وبرغم ذلك بنعتز بيها بشدة ( زي لحظة ما أمك جابتك الدنيا دي ) إنته متفتكرهاش لكن كل سنة تقرفنا بعيد ميلادك وتقول هابي بيرث داي , ياعم وربنا لحظة عادية بس انته محضرتهاش وبتعتز بيها وبتحسب كل شىء بناء عليهاى وتقعد تقول لنفسك هتجوز لما أبقى تلاتين أو هتجوز أول ما أخلص كلية أو محتاج أسافر قبل ما أتم الأربعين أو الهجرة حلوة فى سنة خمسة وعشرين أو مثلا : أنا بقيت تلاتة وعشرين ولسه مشتغلتش , وتفضل تقرف فينا بقى 
المهم إن فى لحظات محضرتهاش وبتعتبر بالنسبة لك لحظة خالدة وفى لحظات بقى إنته حضرتها بس برده بتعتبرها خالدة 
ياتري أصلا أنا هفكر فى خلود اللحظة دي ليه 
ما زي ما جيت الدنيا بشوية قلق قبل ما آجي يحصل شوية وأنا ماشي ويشيلوني يرموني فى الترب أو المقابر وأنا عن نفسي برجح فكرة إن جسماني يتحرق بعد ما أموت ودا لأسباب شخصية بحتة 
ياتري بقى أنا هفكر ليه فى النقطة دي أصلا , ما تتنيل تحصل زي ما تحصل , وعلي كل حال هي هتحصل 
بفتكر دلوقتى كلام البطل فى قصة ليوسف السباعي بيقول إيه : أنا لا أخشي الموت ولكني أخشي المقدمات الدرامية التابعة له من سقوط من علو شاهق أو رصاصة فى القلب أو حادث سيارة 
علي كل حال إحنا رايحين للنقطة دي 
أيووووووووووووون 
تاكسسسسسسسسي 
ودينا عند النقطة التانية اللى يكرمك 
***
ياتري يا هلتري 
ليه البوست إسمه كدا 
أنا النهارده ضحكت 
وكتبت إني مبسوط 
فى النوت بوك 
آه وربنا عندي نوت بوك وهجيب واحدة تانية :D هع هع هع 
المهم 

بحس إني بضحك لما بلاقى واحد بيتكلم فى الإكتئاب 
لأن 
ياعم روح إكتئب مفيش مكتئب بيغني عالربابة وبيقول والنبي أنا هكتئب بيكتفي بالإحساس بالوجع ومش بيهتم برأي حد وبيطير 
 :D

بحس إني بضحك لما بلاقى واحد بيقول أنا هخاطر وينزل يعدي الشارع من غير ما يبص 
 لأن 
ياعم روح عدي طريق خطر بجد طالما عايز تخاطر وتقرب من الموت روح عدي الطريق الدائري اللى فيه ست حارات يعني ميت ميت 
:D

بحس إني بضحك لما ألاقى حد بيقولى أنا هنتحر بقطع شراييني 
لأن 
إيه يابني أم الكوميديا دي دا أنته غلبت كل بتوع الكوميديا  لأن ببساطة لما بتقطع شرايينك بالعرض كدا زي الصورة اللى فوق فإنته ببساطة عايز تلفت الإنتباه ليك أو تلاقى اللى حواليك بيقسوا عليك ويدوك علي دماغك ويركزوا معاك , لو عايز تموت فى شريان إبن تيت بيعدي فى الرجل وفى واحد فى الرقبة قدام تقدر تقطعه وبالظبط هتاخد عشرين ثانية وهتخلص أو تقطع شرايين إيدك برده بس بالطول عشان محدش يعرف يخيطها وتموت بقى 
:D

بحس إني بضحك لما واحد بيقولي إنه بيحرق نفسه 
لأن 
يا حبيب قلبي بدل ما تحرق كف إيدك بسجارة مثلا روح إحرق أماكن تانية حساسة لأن كف الإيد دا عليه مليون طبقة جلد وبالتالى هياخد وقت ومش هيأدي الغرض 
:D

بحس إني بضحك لما بلاقى واحد عايش وخلاص 
لأن 
يابني ليه تعيش وخلاص لما ممكن تعيش بدون ( وخلاص ) 

:D

كوميدي أنا النهارده ؟؟؟
دا بقى الكوميديا السوداء لشاب فقري 

***
 تعالوا ناخد توك توك ونروح للنقطة الجاية وهي إبن موت 

اللى أعرفه إن فى حاجات موجودة عشان تموت بسرعة 
يعني مثلا وببساطة شديدة 
فى حاجات جوانا لازم تموت 
وفى حاجات حوالينا موجودة عشان تموت 
يا إما عشان تموت ونفضل نتحسر عليها بقية العمر 
أو عشان نقول إننا جربنا وعشنا وخلاص 
كل حاجة وليها حكمة 
والصراحة أنا مش فاضي أدور علي حكم 
بس متأكد إن فى حاجات لازم تموت 
أو ليها ميعاد بتموت فيه فى لحظة ما 
دايما كنت بقول ( لحظة ما ) ومحدش بيصدقني 
يلا مش مهم 

***
كله كوم 
والفودكا بالتلج كوم تاني خالص

***

النهارده إنتهت ورشة كتابة نص مسرحي فى التحرير لاونج 
واللى إتشرفت بالمشاركة فيها مع رامي ومرام وجهاد ومريم وناصر وأستاذة رشا وعماد وميريل 
:D
حسيت إني عملت حاجة
 حسيت إن النص لما إنتهي ولما شاركت فيه بالإنجاز وفرحت أوي بالأفكار اللى تم المشاركة بيها 
وفوق كل دا النقاش والنصايح 
من الجميع 
(( إخرج من دماغك وإطلع برا خيالك ومتعملش حدود ))
(( فكك من الرأي الآخر وإياك تستني رد الفعل ))
(( إكتب و كون حر ))

عجبني أوي الكلام دا 
أمال أنا عكيت فوق ليه 
كنوع من التجربة لأني بعد كدا إن شاء الله 
هنفض تماما وهكتب وقت ما أحب وهكتب بغض النظر عن آراء الآخرين 
طبعا أنا مختفي من عند الناس اللى بعلق عندها 
ودا لأني صراحة كدا منعزل فى حياتي والعزلة عجباني أوي 
وبتأسف لأني مش بعلق عندكم ولا بتابعكم 
بس كدهون 
:D
أيون 
كدهون 

وكمان أنا مش هبقى فى الصفحة بتاعتي عالفيس إلي إشعار آخر 
وذلك لأني برده مش عايز أكلم حد ولا أعرف حد ولا أشوف حد :D
الفيس سايبه شغال بالعافية 

سيبكم 

((
:D
((

سمعني ضحكة يا معلم :)

شاب فقري

الأحد، 24 فبراير، 2013

متغمضش




- لما بتغمض بتشوف إيه 
- رؤي عن الموت والنهايات والوجع والألم ويمكن عن أشياء غير حقيقية ومستحيلة وأصوات مألوفة ولكنها مستحيل سماعها فى اللحظة الحالية 
- بسيطة , متغمض 
- محتاج انام وأصحي بدري ورايا حاجات كتير أوي 
- يبقى إتعب فى يومك عشان تقدر تنام على طول 
- تعرف إني جربت ستاشر ساعة شغل ويمكن كسرت حاجز التمنتاشر واقف علي رجليا وبتحرك وبحسب وبفكر وبتكلم فى الفون وبخرج وبرده منهرتش الإنهيار المطلوب عشان أنام أول ما احط راسي عالمخدة 
- يبقى يا إما تطبق لحد تاني يوم يا إما تستحمل الثواني اللى بتغمض فيها 
- كان جه عليا وقت بقدر أغمض عيوني بدون وجع وأتخيل كل شىء فى الوجود 

صوت عالي من بعيد : Focus

بحاول أنطق وأكمل كلامي ...
- كان جه عليا وقت بقدر أغمض عيوني بدون وجع وأتخيل كل شىء فى الوجود وبقدر فيه أستدعي الذكري 

صوت موسيقي ( بسكاليا ) فى الخلفية

بحاول أتكلم وأخرج كل اللى جوايا ...
- كان جه عليا وقت بقدر أغمض عيوني بدون وجع وأتخيل كل شىء فى الوجود وبقدر فيه أستدعي الذكري كنت ساعتها بقدر أفكر وأتكلم واتحرك 

صوت همس ( متخافش أنا هنا )

بصرخ صرخة مكتومة بتتناسب مع حجم الوجع والخوف والغضب والألم 

- كان جه عليا وقت كنت فيه أنا 

كل شىء بيسكت فجأة والإحساس بالوجع بيزيد مع الذكري

- كنت مبسوط فى يوم من الأيام ......

صوت غريب بيعلي فى الخلفية زي دوشة وحركة وصوت عربيات وزحمة شديدة أوي وإحساس بالصداع هيفرتك دماغي

- إيه ؟؟؟

الصوت بيعلي بس مش واضح فيه ولا كلمة وكأن الزحمة كلها بتتكلم وصوت القطر عالي أوي 

- هوا أنا كام مرة كنت هموت قدام القطر ؟؟؟؟

صوت البحر بيغطي علي كل شىء عالزحمة والناس والموسيقي وعلي كل إحساس 

-هوا الهوا والبرد والوجع بيطبطب علي حد ؟؟؟ ولا هوا دا الشتا بيودعني عشان ممكن مش يقابلني تاني 

بيهدي صوت البحر وبيتبقى الصمت 

- هوا أنا ميت ولا فى الطريق للموت ؟

صوت عالي أوي بينطق بنرفزة وغضب ووجع وصداه عالي أوي وكأنه بيتصرخ من جوايا 

- قلت لك متغمضش 

ينزل الستار 

شاب فقري

شريطين ريفو


فى حاجات مينفعش تخبيها عن بعض الناس 
يمكن لأنهم شايفينها وحتي لو خبيت هيفهموا 
ويمكن لأنهم محتاجين الحقيقة أوي من بين شفايفك حتي لو عارفينها 
ويمكن لأن لو انا عبيط فعلا 
فاللى قدامي مجنون لانه مستمر فى تطبيق نظرية الكره الفاشلة 
والجنان دا مش كلامي 
دا كلام أينشتين لما قال تكرار نفس التجربة فى نفس الظروف وتوقع نتيجة مختلفة هوا نوع من الجنون 
كل حاجة ظاهرة وواضحة ومعروفة وأوضح من الشمس 
بالنسبة لشخص زيي 
فأنا بوصل للحقيقة 
وكل الحواجز أمامي فهي مجرد ورق 
وشفاف جدا 
الحمد لله عالبصيرة قبل البصر
***
النهارده خرجت بدري قبل مقابلة النهارده مع شخصية ما أجيب حاجة مش فاكر هي إيه , المهم جالي مكالمة من البيت لازم اشتري شريط ريفو لحد , بغض النظر عن إني بعاني من صداع مزمن ومن إن جلدي بينتشر فيه المرض إلا إني مش بجيب الدوا ليا
المهم روحت وقفت قدام الصيدلي وحصل التالي
أنا : عايزبجنيه ريفو
هوا : خد شريط وربع لأن الشريط بخمسة وسبعين
أنا : ماشي
هوا : عشان تنتحر مش هينفع معاك الشريط إنته محتاج شريطين
أنا : ما أنا إشتريت شريط من هنا ولسه هفوت أشتري شريط كمان من الصيدلية اللى قدام
هوا : آه كدا معقول
أنا : لازم الواحد يفكر برده
هوا : إوعوا تقولهم إن انا اللى بعتلك الشريط
أنا : متقلقش يا دكتور

مش اول موقف يحصلي مع الصيدلي دا
حصلي قبل كدا موقف متعلق بالأسنان معاه
بس دي حكاية تانية
مكنتش متخيل إن الصداع والإكتئاب والعزلة ظاهرين عليا للدرجة دي
بس للأسف الصيدلي خياله ضيق أوي
زمان كانت جاتلى فترة كل ما أغمض عنيا بتخيل نفس المنظر وال ( Cutter ) فى إيدي التانية وشايف دم
ومن كام يوم كنت كل ما أغمض عنيا أفكر فى حاجة بتقطع فى كف إيدي نفسه
مازال الناس خيالها ضيق جنبي ولا معني له نهائيا بالنسبة لي ...

شاب فقري

التدوينة دي بجد مليون فى المية 

الجمعة، 22 فبراير، 2013

شكرا

شكرا يارب 
وبس 
مفيش حد كان هنا 
أينعم أزهري كلمني 
مش عارف ليه أزهري مصر علي إنه يشجعني ويقف جنبي بإستمرار 
هتشلني ياراجل يا طيب 
أنا مليش نفس أكتب 
ولا عايز أكتب تاني نهائيا 
ولكني عشان كدا هكتب 
يمكن تكون آخر مرة 
 ***
أخبار مختصرة :
العملية نجحت وعمي قام بالسلامة 
***
 دخلت نت إمبارح وكلمتها قلت لها إني ناول أعمل مصيبة لما أرجع القاهرة ودا عشان عايز أخسر إيماني المتعلق بشىء معين وإفتكرت آخر مرةة عملت فيها كدا إيه اللى حصل ولكني وعدت ربنا إني معملش كدا تاني وبرغم إن وعدي مكانش كامل لكني بحافظ علي كلامي ووعودي مع الناس فما بالكم بربنا ؟؟؟ يبقى أكيد بقى معملش كدا وربنا يجازيني خير 
بس مش عارف ليه جوايا إحساس يقيني بإني هعمل كدا 
مش عارف ليه 
هحارب لكني عارف إن بنسبة تسعين فى المية هفشل وفعلا هعمل المصيبة دي 
****
The Monster 
الناس كلها فاهمة النقطة دى غلط , لأن الشخص السىء جوايا أنا مش الإنسان اللى بيرتكب معاضي  ولا الدماغ اللى تقدر تعمل غسيل مخ ولا الدماغ اللى تقدر تعمل وتعمل وتعمل ولكنه هوا الفكرة والإنسان اللى عاش تلات سنين كاملين فى علة بدون صحاب وبدون حب وبدون معارف وبدون أي حاجة منفرد فى عالم لوحده ولما قرر يخرج من كل دا قام عمل مدونة , الشخص دا جوايا أنا يمكن محدش شافه أو إتعامل معاه , بس حتي أنا ككريم بخاف من إني أبقي كدا لأني عالأقل فاهمني وعارفني كويس 
***
بقالي أسبوع تقريبا مبنامش بالليل نهائيا وبنام على روحي ساعة كدا وأنا عالكرسي أو وأنا لوحدي فى الخفا وأرجع أكمل تطبيق , جسمي أعلن العصيان التام وعصبيتي وغضبي وزعلي وحزني خرجت علي جلدي بشكل مبدئي وصوابعي حاليا بايظة , ما يمكن الأفضل إني أخرج كل دا عالناس ؟؟ يمكن ؟ مش مهم لكن أنا عايز النهارده أنام كويس أوي 
***
كتبت كتير أوي فى النوت بوك :D
أكتب بقي شوية عن مشاعري وقراري ونروق حبتين :)


عزيزتي / أروي
نفسي أقوم أتصل بيكي دلوقتى والموبايل يفضل يرن وإنتي مترديش بس مش عارف هقول إيه لأنك سمعتي كل حاجة وإستلمتي رسالتي الأخيرة وعرفتي قراري الأخير , أنا مسامحك تماماً وكلية ولا أبحث عن عدالة ربنا وهفهمك دا كله ليه لما أنقل الكلام اللى فى النوت بوك هنا للمدونة بحيث ميبقاليش نفس أكتب هنا تاني 
الصفحة الأولي :
هوا مش عبيط بس لما بيحبها بيبقى عبيط وعيل كمان وكل مرة بتشاور له أو ترجعله بيبتسم وبيضحك زي الأطفال ويضيع منه الكلام ويفتح دراعاته وميقولش غير كلمتين بس : مكانك هنا

- هوا إنته بتحبني قد البحر ؟؟؟
بحبك الحب اللى بيملاني ويخليني أحس إني وطني هنا وإني مش محتاج أسافر ولا عمري هتوه , حبر أكبر من عشقي للإكتشاف والفهم والأسئلة والأجوبة اللى بتسحرني , حب بيخليني أرتعش بس لما تندهي إسمي وأنتفض لما أندهلك وتردي وبعشقك أكتر ما بعشق المزيكا اللى بتاخدني بعيد وقد ما بحلم أرسم ودايما بفشل فى دا  وأكبر من عشقي لإسكندرية و ( الجمال فى كل شىء عيني بتقع عليه ) مش محتاج أقولك كل دا والله لأنك واثقة وعارفة ولأننا أكبر من كل الكلام دا 

- طيب هتكرهني ؟؟؟
- من غير أولا ومبدئيا وكلام الترتيب دا , محدش بيكره حتةة منه مهما حصل ولا حد بيفكر يهجر نفسه وروحه , إنتي حتة من الجوهر دلوقتى, أنا فاهم مشاعرك وتصرفاتك وعارف إحساس الرفض والحنين اللى بييجي لك والمعركة الدايرة جواكي فى كل لحظة , ولازم أتحمل كل دا وأتقبلك كدا , مش مهم اللي أنا عايزه لكن المهم حاليا ودايما هوا اللى تقدري عليه واللي تقدري تقدميه أو تكوني بيه 
الصفحة التانية : 
الأكيد إني بحبك أكتر من أفكاري الكتير وإحساسي اللى بيحلفوا بيه ودايما إنتي بتمليني وبتخليني مش محتاج لكل دا / أعملك إيه ؟؟ عيلة ؟؟؟ مش هستني تكبري ولا هدعي تعقلي لأني بحبك زي ما إنتي بعنادك دا  / بترفضي ؟؟؟ مش هحايلك توافقي ولا هدعي تتغيري لأني قابل كل دا .

هسامحك 
لأنك حبيبتي ولأنك إنتي ولأنك كل الدنيا الحلوة دي وأكتر شويتين وحتي زعلك ورفضك حلو ...

هوا مش راجل شرقي غبي , هوا أينعم بيغير بس هوا بيقدرها أوي وبيستغرب إزاي حد يقدر يشوفها أو يوصلها عادي كدا وهي بكل الروعة والجمال دا ؟؟؟ و إزاي أصلا مسموح إن الناس تكلمها عادي كدا ؟؟ , هوا شايفها كبيرة أوي / وهوا مش عايز العدالة وإنها تتألم زيه ولا تحبه زي ما بيحبها كجزء من العدالة دي / هوا عايزها كويسة وبخير دايما حتي لو مش معاه والمهم إنها ترضي وتكون بخير فى الدنيا 
الصفحة التالتة :
وهوا ماسك فيها عشان عارف إنه هيقدر يخليها كويسة وأوي أوي كمان 
هوا متأكد إنه هييجي له الزهايمر فى يوم من الأيام لما يكبر ( ودا مش كلامه هوا  ) ولكنه بيكتب وكتب فى الدونة دى عنها كتير أوي عشان لما ينسي وييجي يقرا يقوم يحب نفس البنت تاني وييجي هنا ويقرا تاني وتالت الكلام اللى الناس فهمته واللى محدش فهمه غيره أبدا وهييجي كل يوم يقرا ويحبها من أول وجديد أو يمكن يكتب إسمها علي إيده ويفتكرها ويحبها كل يوم أكتر وأكتر

لما بيبقى معاها مش بيبقى محتاج يسافر أو يلاقي شىء يعوض كل الحاجات المكسرة اللى جواه والحاجات اللى بتوجع دي كلها 

- هوا حاسس إنه ممكن يعطلها عشان كدا هوا هيقولها كلمتين ويسيبها فى حالها ...
سامحتك فى كل اللى فات فى كل يوم فات علينا من يوم ما عرفتك لحد لحظة كتابة السطور دي ...
متاكد  إني عمري ما هحب حد تاني بالشكل دا 
ومتأكد إن مفيش إنسان خلقه ربنا هيقدر يحبك كل دا 
ومتأكد إن فى لحظة ما هتفهمي الكلام دا كله وهيبقي له معني 


 وختاماً ...
ربنا يوفقك فى حياتك أياً يكن اللى بتختاريه أو بتعمليه إفتكري إني مسامحك ومش محتاج العدالة اللى إتكلمنا فيها وهدعيلك تبقى بخير 
بس كدا ...
شفتي الموضوع سهل إزاي ؟؟؟
وعلي فكرة أنا متأكد بنسبة مليار فى الميه إنك بتحبيني 
بس هوا دا إنتي وهوا دا أنا ... 
بس كدا

 كريم


 ****
 فى الأيام اللى فاتت دي كان عندي وقت جبار للتفكير والتقرير فى مليون موضوع والهدوء والإستجمام ( مش عايز حد يسألني إزاي فى وسط كل الزحمة اللى كنت فيها لكني كان عندى وقت ) والحمد لله وصلت لمليون فكرة ومليون شىء , وفكرت كويس أوي ومنمتش ومحلمتش ومرتاحتش 

أنا كتبت تلات ورقات جداد يتعلقوا ورا الباب ...
أيون والله العظيم حصل 
( دول عادة بيكونوا القانون اللى بطبقه علي ناس كتير أوي ويمكن كل الناس واللى محدش بيعديه مهما حصل ) 
أينعم مفيش ولا ورقة فى ضهر الباب حاليا لكن هحاول بكل طاقتي معلقش التلات ورقات دول 
علي فكرة أنا عرفت إيه النقطة الغلط اللى كانت تايهة مني :D
آه والله العظيم 

***
فى لحظات فى حياتي ببقي عارف إن اللي بعمله فى التعامل مع الناس شىء فى منتهي الغلط 
ومينفعش نهائيا يتعمل وهندم عليه بعد كدا مليون مرة 
لأنه ببساطة حتي لو كان فى حقيقته وطبيعته شىء صح ومش غلط زي مثلا كتابة البوست دا أو موقف معين يتعمل أو يتاخد أو كلمة معينة تتقال أو إجابة علي سؤال أو أو أو ... كلها حاجات فى طبيعتها مش غلط لكن فى التعامل مع الناس فهي غلط ومنتهي الغلط 
لكن ...
بعملها برده 
لأني آسف مش هقدر أعيش واحد تاني 
أنا كدا 
مش محتاج مليون وش بقى
ومش عايز أعمل غير كدا 
حتي لو اللى قدامي مش هيقدر كل دا 
لكن برده سوري يا أخينا دا أنا ...

طبعا أنا مكتبتش عن العملية ولا عن البيات فى المستشفى ولا التلج اللى عشش فى عضمي وكسرني ولا عن الوحدة فى السهر والكلام اللى كنت بقوله لنفسي ولا عن المحادثة اللى كانت مع نفسي برده ولا عن صحابي اللى أصلا مش صحابي وخذلوني ولا عن الناس اللى مش مهتمة ولا عن الناس اللي أبسط ما كان المفروض تعمله إنها تبقى موجودة وبستثني منهم ( أروي ) وهكذا ناس كتير أوي طلعت ولا حاجة , يمكن فعلا فى وقت الشدة بتعرف حقيقة الناس وبتعرف كل واحد جواه إيه سواء من ناحيتك أو إنته فارق معاه ولا لاء .
فى ناس كتير أوي مشيت وناس أكتر هتمشي بالرغم إن مفيش حد حاليا يتنيل يمشي أو حتي يغور فى داهية ولكن أنا عارف إن فى ناس أكتر هتمشي , لما أتعب وأيأس وأبقى بموت أكيد مش هكتب هنا فى المدونة وببساطة هعلق الورق ( الكتاب الجديد ) علي ضهر الباب , 
أنا بقيت وحيد وفى نفس الوقت بقيت حر ..
أنا مش عارف اتوقع تصرفاتي فى ظل الطيران كدا بدون قانون أو كود يلزمني أو يحكمني 
لأن من وجهة نظري فى اللحظة دي 
أي قانون فى الوجود فيه مليون ثغرة 
عشان كدا تقريبا مفيش نظام إلا ويمكن إختراقه ومفيش حكومة إلا وفيها جزء فاسد 
ومفيش شخص له حدود إلا وبيتم كسرها 
فمش هستني حد يلعب علي القانون 
لأني لوحطيت قانون فى غاية القوة والقسوة هبقى بظلم الآخرين 
ولو مشيت علي نفس القانون اللى جوهري بيقولي إمش بيه هبقى بظلم نفسي وهبقى عبيط 
مفيش وسط يا أخوانا فى النقطة دي 
لأن العدل الوحيد اللى أعرفه موجود عند ربنا 
وحتي العدل دا أنا مش مستني منه حكم لأني بطبيعة الحال مسامح ومن زمان أوي 
أنا حاليا محتاج أطير 
فووووووووووووووووووووووووق 
وأبطل كتابة 
ومكلمش حد ...
بس خلاص 

شكرا أدمن ( Doctor A ) علي إنك خدتي بالك من الصفحة فى غيابي :)
 وللعلم أنا حاليا :
مش عايز أكتب بعد البوست دا حرف تاني وأتمني أقفل المدونة من بعده 
مش عايز أتكلم مع أي مخلوق خلقه ربنا 
مش عايز أعلق عند حد نهائيا ولا ناوي 
وببساطة شديدة : عايز أخلي الجو مناسب جدا عشان أقدر أعمل المصيبة اللى قلت إني مش هعملها فوق , محتاج  أقصي درجات العزلة والإكتئاب والخنقة والغضب والزهق , محتاج أبقي خسران كل حاجة عشان المصيبة دي تقدر تغير شىء فى حياتي .  

الثلاثاء، 19 فبراير، 2013

دعواتكم

الدكتور قلقان بسبب تأخر حالة عمي
وعمي تعب أكتر 
والعملية النهارده
دعواتكم
محتاجينها بجد  ....
كريم

الجمعة، 15 فبراير، 2013

عن مرض العبد الصالح

عمي العزيز :
أرجوك لا تخذلني بعد كل هذا العمر 
وقم من مرضك 
وكن بخير 
كما إعتدت دوماً أن أراك صلباً كالجبال  قوياً ولا شىء يقهرك 
أرجوك 
لن أتحمل فقدانك 
لا تكسرني بعد كل هذا العمر 
إبنك كريم ..


عمي مريض جدا
مضطر أسافر البلد من بكره وأقعد هناك وأقوم بدوري كإبن
يمكن لا أعترف لأحد فى الوجود بالسلطة الأبوية عليا
لكن عمي بعترف له بإنه أقرب إنسان ليا
سواء فى الفكر أو فى الحب أو فى أى حاجة
فهوا أقرب شخص ليا خلقه ربنا
علمني كتير أوي
أكتر مما يمكن إني أفتكر
لكنه عرفني يعني إيه هبة العطاء وإنك تمنح حد شىء وإنته مش منتظر أي مقابل ومبسوط جدا وهوا بياخد الشىء وعايزه ينفع نفسه
عرفني برده إزاي أبقى قوي وأفكر وأخد قرار
يمكن من الناس اللى بعترف لهم إنهم ساعدوني كتير بكلامهم وتواجدهم
ومن الناس اللى بتقوي إيماني بالله بمجرد إني أشوفهم أو أقعد أكلمهم 
الشخص الأكثر شبها بيا فى الدنيا دي واللى بيقولوا فى البيت إني فى طباعي مماثل له
الشخص اللى قدر يستحملني فى عز غضبي ويستحملني ويتفاهم معايه ويكلمني ويعلمني ويقف جنبي 
أنا مش عارف هستحمل إزاي أشوفك مريض او حتي أبقى جنبك وإنته فى الحالة دي
انا عمري ما سمعت عن واحد قعد جنب الحقيقة لما إنكسرت أو العدل لما تعب
إنته بالنسبة لي أكتر من شخص ويمكن وصل بيك الحال لأنك رمز زي الحق والعدل والحقيقة والرضا والحرية
مش عارف ممكن يحصلي إيه لو جرالك أي حاجة
هوا أنا لسه واخد بالي دلوقتى من غلاوتك عندي ؟
أكيد لاء
بس أنا مبخافش من الموت
سواء بفقدان شخص أو بفقدان شىء أو حتي بأي شكل
ولكني عارف إني هحتاج تواجدك بعد كدا جنبي
وهحتاجك هنا جدا جدا جدا كمان
إنته علمتني كتير وشبهي ودمي والأخ المدلل للوالد الله يرحمه
آخر من تبقى ليا فى الدنيا من ناس ءآمن بيهم
مش عايزك تخذلني وتمرض أكتر
عايزك تخف بسرعة وترجع أحسن من الأول ومش عايزك تعمل العملية لأني بكره الجراحين وغرف العمليات وعارف إنها بتقصف عمر البني آدم
وبكره الطب والدكاترة كلهم
مفيش حاجة بعيدة علي ربنا
مفيش حاجة بعيدة علي ربنا
مفيش حاجة بعيدة علي ربنا
عشان كدا هقول يارب

وانا عارف إن ربنا بيحبك أكيد بحق كل شىء كويس عملته ليا فى حياتي يارب يشفيك
يارب بحق كل اللى عمي عمله ليا فى الدنيا دي إشفيه وقومه بالسلامة

يارب أنا مش زعلان وراضي إني حلمي فى الحياة ضاع
ومش زعلان علي أي خسارة أو فقد حصلت لي ولا حتي عالعزلة والوحدة دي
بس يارب حافظ لي علي عمي وبس


أنا مسافر بكره الصبح
أسألكم الدعاء
تصبحوا علي خير 

الأربعاء، 13 فبراير، 2013

المستلم مجهول

للعلم بس دي صورتي :D
أبدأ منين ؟؟
دايما بسأل نفسي السؤال دا 
لأني مش مقتنع بصراحة  إن فى بدايات ونهايات 
فى أحداث كدا كانت كدا كدا هتحصل 
( بلاش الكلام العايم دا خلينا فى الحاجات المحددة ) بس إزاي بلاش كلام عايم وهوا أصلا كل حاجة متداخله فى بعضها , خلينا نبتدي من إن النهارده كان اليوم التاني فى ( ورشة كتابة نص مسرحي فى التحرير لاونج ) اللى بشارك فيها 
ولا خلينا فى العنوان :
يعني إيه أي حد يستلم أو المستلم مجهول ؟؟
يعني رسالة مش مهم مين يستلمها 
أي حد 
سواء إتقرت أو متقرتش أو حتي إترمت فى المدونة ففي كل الأحوال هي إتكتبت وخلاص 
زي أي فيلم أو أي مسرحية أو مقال مش مهم مين يستلم أو يفهم الرسالة , المهم إنها إتبعتت وخلاص 
ممكن بقى تضيع فى البريد أو توصل لحد تاني أو تالت أو عاشر
أي حد هيستلم الرسالة يقدر يفسرها لروحه 

عادي يعني :))))
ويعمل بيها اللى هوا عايزه 
ويتصرف علي أساسها أو أي حاجة بقي :)
بس هي إنكتبت وإتبعتت دا المهم ...
معايه ناس جامدة جدا فى الورشة وبتعجبني أفكارهم ودا نادرا ما يحدث او نادرا ما أقوله أصلا :D
النهارده ( جهاد ) سألتني وقالت لى هوا إنته ليه بتركز أوي كدا 
كان نفسي أقولها أنا من الناس اللى مينفعش تقعد قدامهم أكتر من تلات دقايق 
بس رديت رد أحسن وقلت إن ( قوة الملاحظة ) شىء مش بقدر أتحكم فيه  وتركيزي فى تفاصيل كل شىء بيكون غصب عني :D وحكيت موقف بيدل علي إني فى معظم الأحيان مبفقدش تركيزي :D
فاجئني السؤال الصراحة 
كان فى تمرين النهارده عن إنك تغمض عينيك وتحاول ترسم نفسك 
واللى حواليا كل واحد رسم نفسه بشكل 
بس الناس إستغربت العك اللى عكيته دا وأنا مغمض 
رسمت واحد مكشر وبنضارة وجنبه لاب توب وفى شباك مقفول وقدامه سور وعالارض مسامير أو قزاز :D
وعنده شعره واحدة :D
تقولي بقى جمعت كل الحاجات دي إزاي فى نفس الورقة وقرب بعض ووضوح وإنته مغمض 
خيالي واسع :D
والموضوع عجبني وخصوصا بعد أول يوم روحته رسمت فيه على ورقة وأنا مفتح وكل واحد كمل الرسم بتاع التاني 
الورشة مسببة  لي سعادة لا توصف 
حضوري ورشة الكتابة دي 
مخليني فى قمة سعادتي 
وهكتب مشهد قبل يوم الأتنين 
ويارب أقدر أبدع فيه أو أقدم فيه حاجة جديدة :D
هنقل المعاناة من وجهة نظري الشخصية وبالشكل اللى ممكن تكون عليه قاسية بجنون 
بيتهيألى الموضوع مش صعب 
***
النهارده ناقشت بنت فرنسية عن موضوع الشيطان وهل أصلا موجود ولا لاء والجن ودا حقيقى ولاء وكلام كتير كدا 
مش بتكلم فرنساوي 
بس بتكلم إنجليزى كويس 
كنت مستمتع الصراحة بأقصي شكل ممكن :D
والجميل فى الموضوع لما إتسألت بتحلم بإيه قلت تلات حاجات بس :
- بحلم ألف العالم 
- بحلم أعيش مبسوط 
- وأكون أنا 
:)
وبس 
:D

***
أنا لما إتكلم قدامي شخص ما وقال إنه عايز يعيش خمسين سنة بس 
ومش عايز أكتر 
قلت له يخرب بيت كدا إنته عندك أمل 
أنا آخري 35 فقط 
وبعدها بقى اللى ربنا يريده يحصل 
:D
كلانا كاره لفكرة العجز والمرض 
ويمكن أنا بفكر فى الموضوع 
لأني مش حاسس إن فى حد هيقدر يلتزم معايه للدرجة اللى يبقى معايه فيها وانا عجوز ومريض 
لان كل الناس بتمشي ودي حقيقة ولازم نتقبلها :)

***

من يومين كنت فى لقاء عن الصدمات النفسية وكيفية التعامل معاها وتعمل إيه ومتعملش إيه وإزاي تتعامل مع الناس اللى بتمر بصدمة 
فى اليوم دا إكتشفت قد إيه أنا مليان عقد وكلاكيع نفسيه و إتقالي كلام كتير مفيش مجال لذكره هنا , لكني مريت بصدمات نفسيه كتير أوي :D , عادي  فى البطاقة مصري يبقى أكيد عندك ستين ألف صدمة نفسية :)
انا كتبت البوست بس منشرتوش :D
لأنه عبارة عن نقط نقط نقط وكمان أنا مش عايز أنشره عشان شكله مش عاجبني وهيفيد أشخاص ويضر أشخاص وفى كل الأحوال أنا مش عايز أنشره , بس إكتشفت إني من الناس اللى عندهم قدرة علي التعامل مع الصدمات النفسية بالفطرة :D
***
 بتحاور مع ملحدين اليومين دول ...
 ***
 حياتنا مغامرة 
كل لحظة فيها 
من أول ما تنزل من البيت الصبح 
لحد رجوعك 
إنت حياتك كلها عبارة عن مخاطر ومغامرات 
عايز تقنعني إنك ماشي فى طريق جانبي ومبتاخدش قرارات معينة ولا بتمشي فى سكك معينة عشان خايف 
لو كلنا خفنا 
يبقى مفيش حد هينزل من البيت 
حتي لو فشلت فى حاجة 
فدا هيعلمني كتير قدام 
وربنا هيساعدني أمشي فى الحياة وأكمل 
مش مشكلة إن البني آدم خايف 
لكن المشكلة لما يسيب الخوف يتحكم فى كل حاجة 
أنا إخترت كتير 
إخترت إني أعيش أخيرا 
وأخترت الحياة 
مش العبودية ولا الموت 
ولا الخوف 
ولا الرعب والهلع من شوية قرارات وشوية حاجات بتحصل 
أنا ليا الحق أفكر فى ربنا وهيرضي عني ولا لاء ؟
بس هغلط 
ولما أغلط هرجع تاني للطريق 
واقول يارب 
واحاول أعمل الصح من خلال تعاليم المولي سبحانه وتعالي 
وأكيد فى طريق فيه مخاطرة وفى نفس الوقت بحقق منه اللى انا عاوزه وفى نفس الوقت يرضي ربنا 
ولا إيه ؟؟
***


 مين مشي ؟
ومين جاي ؟
ومين مجاشي ؟
سيبك 
بكره الخميس 
عيد ميلاد إبليس 
بكره يوم خاص جدا 
دايما يوم الخميس بيبقى مميز عندي 
ودايما بليل الساعة تلاتة الفجر بعشق الوقت دا 
ممكن يوم الخميس دا يحصل أى حاجة وكل حاجة 
ممكن أسامح أو أنسي او أبقى طيب أو منيل بنيلة 
ممكن يحصل أي حاجة 
مين وصل ومين موصلش ؟
بلاش الأسئلة دي 
المهم إن بكره الخميس 
***

My Dark Passenger was Never wrong

تم حذف هذا الجزء من البوست بناء علي طلب شخصي من أحد الأشخاص الذين كانوا يعنون لي شيئا يوما ما لكنهم الآن ولله الحمد لا قيمة لهم ولا لذكراهم .
Deleted
شاب فقري 

***
 بكره عيد الحب أو الفلانتين زي ما بيقولوا 
مش هبعت رسايل عالموبايل أنا 
مش زي كل عشاقك أو اللى تعرفيهم أو اللى يعرفوكي هبعت أقولك كل عيد حب وإنتى طيبة والكلام الفكسان دا 
أنا شايف إنه شىء سىء جدا جدا جدا عمل يوم واحد للحب فى السنة فى أى علاقة 
أنا عن نفسي 
شايف إن كل يوم بقضيه معاكى  ينفع يتعمل عيد 
كل تصرفاتنا وحركاتنا ونظراتنا وكلامنا ومشينا وهزارنا وخناقاتنا 
كل يوم بيننا هوا يوم فيه حب ,وفيه عيد وفيه روعة مبتنتهيش 
سواء كان يوم حلو بأحداثه أو تيت بفراق أو وجع او مشكلة 
تواجدنا فى الحياة سوا حتي لو مش موجودين سوا أو مش مع بعض أو بيننا كام ميت كيلو متر أو حتي مسافات الدنيا كلها 
كل يوم إحنا فيه عايشين هوا حكاية فيها مليون عيد حب
آه طبعا فى هدية 
قد تكون جوانتي من اللى نفسك فيه أو حتي شراب أو طرحة أو رسمة أو وردة أو فستان من اللى قلتي لي عليهم من فترة أو أي حاجة محتفظ بيها لذكري خاصة وبديهالك عشان تعرفي قد إيه أنا بحبك 
أو حتي كوباية قهوة مرة فى مكان نفسك نروحه سوا أو كوباية شاي معاها كلمتين بيختصروا الحكاية .
بس إنتي مش محتاجة دا كله عشان تعرفي 
إنتي عارفة لوحدك 
وبرغم كل حاجة 
وهنا بقصد بكلامي كل الهم والمشكلات والحاجات الوحشة اللى مطلعه عينينا 
برغم كل دا إنتي عارفة 
إني مش هقدر أكون ( عبده )
مين عبده بقى دى حكاية تانية خالص ولكن خلاصتها إني مش هبقى ( عبده )
 ممكن احبك مليون سنة ومزهقش ولا أمل ولا أحس بضيق 
ممكن أكتب عنك ميت رواية وكام ألف قصيدة علي كام مليون كتاب 
لكن ...
آسف أنا مش ( عبده )
فى مليون بروتوكول لتنظيم العلاقات بين البشر 
ومليون فكرة لتنسيق التواصل 
ومليون طريقة للحوار 
وأنا بقى فى الكام مليون دول 
مستحيل يعني مستحيل اكون ( عبده )
وبس ...
****
وأكيد مش هقعد أحكي لقراء المدونة زي كل سنة عن عيد حب كنت هجيب فيه ( يوسفندي فى شكارة ) عشان هي بتحبه وعشان مينفعش أجيبلها حاجة تانية 
بس مش السنة دي 
خلي السنة دي مختلفة :D
واللى عايز يعرف تاريخ اليوم دا معايه يقلب فى الأرشيف :D
***
 بحب الشطرنج جدا 
بس بحبه فيس تو فيس 
مش عالنت 
مش من ورا جدران 
مش من ورا مليون باب 
مش وكل واحد مسجون 
إقعد قدامي وإلعب وخد مليون خطوة وإعمل اللى يريحك 
المهم تبقى قدامي عشان أقدر ألعب معاك وأشارك فى اللعبة 
لأن ليها طرفين ...
حاجة دايما بتتنسي إن فى حاجات ليها طرفين 
مش طرف واحد 
مش أنتي وبس الحكاية فيها طرف تاني ..
ومبحبش في الشطرنج النصح من حد واقف جنبي وكذلك فى الحب يعني 
النصح فى الحب زي واحد صاحبك بيدخن وعايزك تدخن معاه 
هوا عايش فى عذاب فبيساعدك تاخد قرار مهبب عشان يقنع نفسه إنه مش غلط وإن فى غيري بياخدوا قرارات مجنونة زي دي أو ملهاش معني 
أنا مش هضيع عمري 
أنا مبستناش 
الإنتظار فعل عبودية 
والشوق فعل وجع وألم ومتعة
والحب فعل حياة 
عشان كدا مش هعيش فى إنتظار 
ولما أحس بشوق بخبط علي الباب بجنتله و هدوء كدا 
ولما بحب بخلق مليون دنيا وأعمل مليون حاجة تصنع حياة 
مش بقف أتفرج ولا بستني اللى قدامي يعمل 
أنا بنفذ بناء علي قرار مقتنع بيه الطرفين اللى انا واحد منهم أكيد يعني 


***

فى خبر لسه عارفه حالا :
صخرة وزنها 130 ألف طن تتجول 5 ساعات فوق العرب يوم الجمعة المقبل

الكويكب حجمه نصف ملعب كرة قدم ووزنه 130 ألف طن متجه الآن نحو الأرض بسرعة 29 ألف كيلومتر بالساعة، ليصل قربه منها يوم الجمعة المقبل إلى مسافة لم يسبقه إليها أي كويكب في التاريخ الحديث .. الباحثون يؤكدون : ان سقط على الارض يمكن ان يحدث دمارآ هائلآ !

لتفاصيل اكثر من اللينك دا : http://masrbook.net/2/?p=2898

وتعليقي الشخصي :
فلتكن مشيئة الله :)

***
بالنسبة للبوست اللى فات
هوا أنا رايح أتنحنح يابني ؟؟
ولو روحت أتنحنح هتنحنح لواحدة معرفش عنها حاجة ولا عمري شفتها 
وأكيد يعني مقدمة البوست لازم يبقى فيها شىء من المراعية لإحساس اللى بتكتب عنه 
مش داخل ترزع الكلام 
وبعدين لما بتكتب بإحساس حد تاني 
لازم تفكر بدماغ حد تاني 
وأسلوب كلامه 
عالعموم 
لو حد قالك إني بتنحنح 
 يبقى لعب بدماغك
أو إنضحك عليك
 لأني إستأذنت قبل نشر النص وإتقالي جميل ومعنديش مانع خالص فى النشر
وتعليقات عالفيس عندي وعالصفحة لما إتنشر والحياة حلوة خالص
لو كلفت خاطرك ياللي قلت رأيك بكل سخافة 
كنت نزلت بالماوس تحت شوية وشفت البوست اللى تحته
أو أي بوست وكان هيظهر لك يا إما فلان دا في قصة حب أو مرتبط بشكل رسمي
ولو إنته فى قايمة الفريندز عندي عالفيس هتلاقي فى المعلومات بتاعتي 
In relationship
وهتلاقى فى صورتي المنشورة عالفيس برده دبلة واضحة فى الصورة 
ولا إنته داخل ترمي بلاك وخلاص 
لو حد قالك تكتب اللى كتبته أو تعلق بمنتهي السخافة إنته واللى علقوا بعدك 
فكنت اتمني ألاقى نقد للمكتوب 
وكنت هرد عليك من أول لحظة وأحترمك جدا سواء إنته أو غيرك 
لكن كل كلامك تريقة وسخرية 
حد قالك إنك جاي تقرا لتوفيق الحكيم  ؟
أنا مدون 
لا أنا كاتب ولا ناشر أربع كتب ولا ناوي 
فنصيحة 
عايز تعمل جدع علي واحدة 
روح إتشطر فى حاجة تانية 
وأعمل فونط وبرنس فى حاجة تانية 
مش علي حسابي 
وبعدين يابني ( الذي أحبها ) 
هوا فين دا فى البوست السابق بيقول إني بحب فلانة ولا حتي بكن لها أى مشاعر ؟
إنتهي كلامي 
أما عن اللى قريته إنته أو غيرك 
محدش طلب رأيكم ولا قالك تعالي إقرا 
يلا 
روح إعمل راجل عليها وحامي الحمي فى حتة تانية 
:)
وللعلم بس 
لما سألتها قالت كل واحد حر فى رأيه وإنته حر فى الرد والتعقيب 
يعني لو هي اللى قالت لك إكتب بقى وقول اللى قلته يبقي هي اللى بتألف الفيلم 
( ما كان من قدامها من الأول تقول متنشرش يا كريم )
يعني يا إما هي بتكدب وعايزة تبان قدام الناس الفتاة اللى واحد ياعيني بيسبل لها 
يا إما عايزة تعمل عليك نمرة برده 
يا إما إنته بتتصرف من دماغك 
وساعتها تبقى بتحاول تبان راجل عليها أو بتدافع عنها 
أو فاضى ومش لاقى حاجة تكتبها 
وفى كل الأحوال 
شكرا جدا علي رأيك وكلامك 
مش هنعتب الجنة من غير ما واحد زيك يشيل من سيئاتنا شوية :)
وممكن أرد علي نقدك للبوست بس صراحة مش فارق معايه إنك تفهم أو لاء 
لا إنته ولا هي ولا غيرك
تحياتي 


شاب فقري
13-2-2013

الاثنين، 11 فبراير، 2013

قولة يارب

البوست دا من أول سطر وأول حرف فيه وكل إحساسه وكل لمسة فيه وكل دمعة فيه وبكل طاقتي فيه إهداء خاص جدا..
هدية غير متوقعة لشخصية محدش يعرفها وعمرى ما كتبت عنها بس حسيت بيها بجنون لدرجة إنها وصلت لآخر حتة جوايا أوي أوي أوي ... لعمق يتجاوز التلات صفحات ولوجع تحت الحروف اللى بكتبها وتحت الحروق اللى فى ايديا وتحت كل حاجة يمكن حتي جوا الجوهر عشان خاطرك إنتي بس أنا هكتب الليلة دي ...
اما فى شخصية من معارفي سألتني هتعمل إيه قلت لها بصي : هوا انا مش غبي للدرجة دي عشان أكتب بوست لحد معرفوش ومتأكد إنه مش هيقراه وكمان متأكد إنه هيسبب له وجع يفوق الوصف
ولكن ...
أنا آسف مقدما من قبل الكتابة وأتمنى كلماتي ميكونش ليها كل التأثير دا عليكي وأظهر عيل فاشل معاه كيبورد عن إني أوصل للوجع اللى جواكي

***
طعم القهوة بالليل وسحر الوحدة
هي مقالتش لحد قبل كدا طعم القهوة بيفكرها بإيه
ولا حتي جابت سيرة لحد إنها زمان مكانش في للوحدة أصلا تعريف فى كتابها
إلا هي من إمتي بقى عندها كتاب للوجع
بتسأل نفسها وبتدور علي إجابة وبتحاول تهرب من إنها تلاقيها
زي ما تكون بتسأل السؤال عشان تهرب من إجابته
( واجهي وجعك ومتهربيش )
بتفتكر إحساسها لما قالها كدا ولما الكلمات ظهرت قدامها عالشاشة
أينعم هي متعرفوش
لكنه قال كلامه بكل صدق
حست بفزع لما فكرت فى كلامه أول مرة
حست بخوف بيخليها تهرب أو تشرب قهوة أكتر
وهي بتكره قهوتها
لأنها ( مش قهوة ماما )
زى ما بتقول علي طول
بتفتكر صوتها وهوا بيرتعش فى أول أسبوع وهي بتكلم صاحبتها
بتقولها ( نفسي فى قهوة من بتاعة ماما )
بتفتكر صاحبتها لما ضمتها بحب ووعدتها تعملها قهوة حلوة
وخدت بإيدها وراحت معاها المطبخ
وقفوا سوا وصاحبتها بتحاول تعملها القهوة
تقريبا القهوة كانت ممتازة
لكنها ( مش قهوة ماما )
بكت ساعتها ومرضيتش تكمل القهوة
ولما صاحبتها سالتها قالت لها : ( مش عايزة طعم قهوتها يروح مني )
بكت كتير أوي فى حضن صاحبتها فى الليلة دي
كأنها بقت يتيمة من جديد
إحساس الوجع ساعتها يمكن كان لا يحتمل
ولكنها فى وسط بكاها هديت ثواني
وسألت نفسها : ( هوا الموت بيوجع )
فكرت فى الموت
وإتوجعت أكتر لما فكرت إن مامتها ممكن يكون الموت وجعها
وطمنت نفسها وقالت ( الطيبين مش بيتوجعوا من الموت  )
فكرت فى إنها هتشوفها من جديد
فكرت فى إنها هتبقى معاها من تاني
وتقدر تحضنها زي ما كانت بتعمل كل يوم الصبح
وتبوس إيدها لما ترجع من برا بعد يوم طويل
ويمكن تلاقى قهوة هناك
وإفتكرت ضحكتها مع مامتها وهي بتسألها ( هي  الجنة فيها قهوة يا ماما ؟ )
ويمكن كمان تقدر تنام علي كتفها او تطبطب عليها زي زمان
وتلاقى هناك كل الحاجات اللى حبوها سوا
هما كانوا شبه بعض أوي
يمكن عشان كدا مخلعتش نضارتها
ولا حتي فكرت تشيلها وتبقى أمورة زي كل البنات
بقت دايما ترد
( النضارة دي بتفكرني بماما )
كانوا اللى حواليها برغم حبهم ليها
بيحسسوها بقد إيه هي موجوعة لما بيحاولوا يكلموها
ويقولوا الدنيا بتمشي
أو الحياة هتستمر
ويقولوا ان الوجع هيقل مع الايام 
هما مفهموش إن ( ماما ) مش شخص يتنسي 
هما مقدروش يستوعبوا إن كلمة ( حبيبتي ) من ( ماما ) ملهاش مثيل من حد فى الدنيا دي 
وإنها محتاجة طبطبة منها دلوقتى 
محتاجة حضن دافي 
محتاجة ( ماما ) وحبها وحضنها
مش محتاجة صحابها 
ولا الناس اللى حواليها 
كل يوم وهي نازلة الشغل تفتكرها 
تلبس هدومها وتسرح شعرها 
تفتكر الضفيرة أيام المدرسة 
تلف الطرحة وتفتكر ( ماما ) كانت بتقول إيه كل يوم 
تحاول تكمل وتنزل من البيت 
تفتكر إنها كانت كل يوم بتفطرها وتزعق لها لو نزلت بدون فطار
لكنها بتبكي والكحل بيسيح 
بتخاف تخرج لأحسن حد يشوفها كدا 
بتقعد تمسح الكحل ودموعها 
وتقرا الفاتحة لمامتها 
وتنزل من البيت 
كل حياتها كانت وجع 
حاولت تتعود عالقهوة ومعرفتش 
حاولت تتعود تنام من غير ما تبوس إيدها كل يوم وفشلت 
حاولت تسرح شعرها بنفسها بس دايما بيطلع منعكش والضفيرة بتفك 
حاولت تحضن طرحتها اللى مليانة ريحة مامتها كل ليلة عشان تعرف تنام 
لكنها برده بتنام معيطة 
حاولت تعيش 
لكنها كانت كل يوم بتموت شوية 
وبتدبل زي وردة فى الصحرا 
بتنزف دموع الوجع كل ليلة 
لحد ما قابلته 
هوا 
من غير إسم بتفتكره ب ( هوا )
يمكن عشان بقى دايما غايب ؟
يمكن عشان وحشها أوي ؟؟؟
ولا يمكن عشان مش شايفة راجل غيره 
والضمير ( هوا ) إتخلق له هوا وبس ؟
لسه فاكره أول يوم قابلته فيه 
مع إنها بتنسي كويس أوي كل حاجة 
بتنسي المفاتيح فى البيت و الموبايل فى الشغل والفطار الصبح 
والفرحة و الأمل والراحة والأمان 
نسيت إن كل الحاجات دي موجودة لحد ما قابلته
كل اللى فاكراه من كلامه يومها 
إسمها 
وعيونه وهي بتضحك
وإيديه وهي بتوصف حاجات كتير 
فاكره الشوكلاته فى اليوم دا 
فاكره إبتسامة هربت منها لما روحت وقفلت باب الأودة 
لأول مرة مبقتش وحيدة 
( هوا ) معاها أوي وحواليها 
( هوا ) بقي هنا 
( هوا ) فجأة بقى كل حاجة 
بقي الفرحة اللى نسيت إنها إتخلقت 
بقى العمر اللى نفسها تعيشه معاه وبيه وليه 
بقي الضحكة لما بيحكي لها موقف من طفولته 
بقي فكرة الطفل اللى محتاجاه 
ولأول مرة 
مبقتش كلمة ( ماما ) بتوجعها
بقت مستنياها من المصغر بتاعه هوا وبس 
بقت عايشة بتفتكر أمها وبتحاول تعيش فى ضلها بحلمها بيه 
بحلمها بيه هوا وبس 
وعاشت بيه 
وعاشت ليه 
وعاشت عشانه 
كان الدنيا 
حتي القهوة بطلتها من  كتر ما كلمها عليها 
محبسهاش 
مضغطش عليها 
مخنقهاش 
بس كان بيحبها 
مش عارفة هوا فين 
بس أكيد مشتاقة له 
مش عارفة هوا فاكرها ولا لاء ؟
بس أكيد هي فاكراه كويس / كويس أوي 
مش عارفة هوا مشي ليه ؟
بس أكيد هي مستنياه 
مش عارفة هوا عايش إزاي من غيرها 
لكنها من غيره 
أكيد مش عايشة 

بتحاول ترمي القلم من إيدها ومتكتبش 
لكنها برده بتكتب 
عن كل اللي وحشوها 
واللى من غيرهم هي مش هنا 
اللى هنا ( القهوة ) و ( الوجع ) و( الوحدة ) 
و 
قولة ( يارب ) 
وبس 




****
قبل ما أكتب اللى عرفني بكل دا واللى حسسني بيه حاجات معينة 
فكرتني بجملة قلتها زمان :
(( نحن معشر اليتامى لنا نظرة إنكسار ووقفة هادئة وطأطأة فى الرأس وألما خفيا لا يراه سوانا ))
أنا بعد البوست دا هكرر جملة واحدة بس 
قبل ما تقريه 
هقول ( انا فاشل , انا فاشل , أنا فاشل )
عشان يبقى عندي ثقة انشره وانا عارف انه مش بيألم 
ولا بيدايق 
ولا بيخنق ولا بيوجع 
أتمنى للمرة الأولي أكون فاشل وجداً كمان
وبس خلاص 
مش عايز أكتب تاني 

كريم 
شاب فقري