الأربعاء، 14 نوفمبر، 2012

ستة أكتوبر

فى وقت قليل أوي
مش هحكي كتير
ومش عارف إيه اللي هيجري
لكني واثق إن بكره هيكون أول يوم أترقي فيه فى حياتي من وظيفة مدير لمصنع محلي لمدير لمصنع أكبر
بصفتي محاسب ومدير للمكان الحالي
فأنا مستغرب جدا من طريقة توديع الناس ليا , ناس كتير قعدت تحضني وتسلم عليا وتاخد رقمي
ناس كتير قالت لى خد بالك من نفسك وإبقى إسأل وفى ناس أكتر قالت لي إنته مش هتنساني
أنا كنت دايما بتصل بالناس أقولهم كل سنة وإنتوا طيبين فى اوقات مفيهاش أعياد يقولوا لي بمناسبة إيه أقولهم بمناسبة ستة أكتوبر أو بطريقتي إياها ( السادس من أكتوبر ) دلوقتي بقى فعلا بقى فى مناسبة حلوة فى حياتي إسمها ستة إكتوبر وهي إسم المناسبة ومش تاريخها
مش عارف أقولكم إيه عن إحساسي لأني ببساطة حلمي مكمل وماشي فيه وخطوة الترقية حلوة وجميلة لكني برده مصر علي الحلم
كريم هيفضل هوا كريم
صحيح
أنا فى أقل من شهرين قدرت أكتسب ثقة صاحب المكان وأصاحب الناس كلها وأتعامل مع كل الناس بثقة وأنا عارف أنا بعمل إيه والشغل حبني وأصحاب الشغل والعمال والمصنع كله كان بيهتف بإسمي وأنا ماشي والبعض مكانش مصدق إني رايح المصنع الرئيسي فى ستة أكتوبر
النهارده أول ترقية فى حياتي بعد ما الكل عرف إن أى مكان عايز تنجز فيه مصلحة أو تعمل فيه شغل لازم تبعت كريم
كأن كريم هوا العفريت اللي يقدر يعمل أي حاجة ويحل أي مشكلة ويقف فى أي موقف ويتصرف مع أى حد
الحمد لله أنا راضي جدا عن اللي وصلت له
ولكن
كريم هيفضل هوا كريم
أنا داخل أقولكم إني إترقيت وإن اللحظة التاريخية دي لن تنسي وإني داخل علي تحدي أعظم
واجهت صعوبة فى النار الصبح بصراحة
لكن كريم هيفضل كريم وبرده هيقدرو يتصرف فى أي موقف ويحل أي مشكلة مهما كانت
ودا الفكرة اللي وصلت للكل عني
إنك تكون محاسب ومدير علي العمال ومسؤل عن العملاء ومسؤل عن المقابلات الشخصية وعن كل حاجة
تحس إن فى مليون حاجة بتجري حواليك وفى دماغك حتي فى عز الهدوء
بيتهيألي هما عرفوا مين كريم
وكريم مبسوط بدا
من بكره هبتدي أركب كل يوم لطريق المصنع فى أكتوبر
خايف من الدائري وقلقان منه ومن الطريق وانا اصلا بكره المواصلات بس لما ربنا يكرمني هعرف أتصرف فى الطريق
دلوقتى أنا أقوم أكل البيتزا والحلويات وأعمل لنفسي احلي كوباية شاي فى التاريخ
ومنساش طبعا عود الكبريت والعلامة
ومنساش طبعا حاجات أهم بكتير

كنت عايز أكتب بوست بإسم خطير

بس قلته خليه لبعد أول يوم ليا فى أكتوبر

كلمة أكتوبر بتفكرني بفيلم سويت نوفمبر
ربنا يستر ومقابلش البطلة هناك
أصلي عارف نفسي
فقري
مينفعش أشوف البطلة بتاعة فيلم حياتي غير فى الوقت الغير مناسب
مش هتكلم كتير
انا هروح أنهار وأجهز النور عشان يبقى أقوي الليلة دي
ويوصل لكل الوجود
وأجهز للنار عشان بكره تبقى علي آخرها

صحيح : من اللحظة دي أنا لبعض الناس إنسان مختلف

وبس كدا
مش هقول أكتر
هما سمعوا بما فيه الكفاية مني
ومش محتاجين أكتر

تصبحوا علي خير

ولو فى تحديث هبقي أقولكم

نفسي أبقى مبسوط زي السطور
أو أكتر منها حبتين
بس دي مجرد أمنية
وزي ما ديكستر قال : الأماني طبعا للأطفال وبس

هكمل إنهياري بقي

تصبحوا علي خير