الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

نظام و فوضي و نقط و نور



عن النهارده بإختصار شديد ومن الواضح إنه هيبقي رغي لا مثيل له 
إمبارح طبعا من الواضح إني دخلت البيت بعد الفجر بكثير وإتفقت مع صديقي إنه أول ما يصحي يصحيني عشان أرتب أموري فى اليوم وأعرف هنعمل إيه 
اللى حصل بقى إن الراجل الطيب صحاني الساعة إتناشر علي اساس انه هيتصل بيا تاني عشان أقابله , قام مصحيني من هنا وراح يكمل نوم من هنا :D
وانا مبنامش قبل الساعة تمانية الصبح أو لازم كل يوم أكون صاحي تمانية عشان حقنة الأنسولين للحاجة 
فالمهم قلت مش مشكلة 
دا صحاني وملحقتش أنام 
قلت عادي 
قمت وقاومت الصداع والتعب والارهاق وكل شىء 
وقلت افوق وفقت وعملت داونلود ومزيكا و هزار فى المطبخ والبرنامج اليومي المعتاد 
لحد ما شفت حلقة من مسلسلي المفضل ورتبت ورقي وأخدت كتاب نقطة نور كالعادة وروحت الكورس 
حضرت الكورس متأخر بشكل غبي
كنت عايز أفجر المكان .. إزاي يبتدوا من غيري ؟ نفسي أفهم يعني 
قلت عادي ومش مشكلة وركبت المترو وكملت قراية فى نقطة النور لبهاء طاهر 
الكتاب دا بالذات يا سادة له أهمية عندي أكتر من أي كتاب تاني 
أنا بقراه فى المواصلات العامة فقط ومش بقراه لوحدي أبدا لأني خايف من سيطرة الكتاب عليا وقيمته العاطفية اللى بتزيد جوايا 
أنا بمنع نفسي من البكاء بصراحة فى أجزاء كتير أوي 
بهاء طاهر فى لحظة قدر يخليني فى قمة السعادة والفرحة والاحساس بالمتعة والحب وحسيت إنه بيكتبني بين السطور 
وفى الصفحة اللى بعدها خلاني عملت علامة الحداد من شدة الحزن اللى حسيته فى الصفحة دي والوجع والألم 
إيه دا ؟
إيه دا بجد ؟
أنا بحمد ربنا علي فكرة إني أقرا الكتاب فى المواصلات دي 
بس طبعا معايه قلمي الرصاص وكل شوية أعمل خط تحت نقطة هجمعهم فى الاخر وهفرجكم علي نقط حبيتها فى الكتاب 
فكرت النهارده فى فكرة النظام 
أي نظام تحدده لحياتك أو لمشاعرك أو لقلبك أو لأي شىء فهوا نظام من وضع إنسان وسهل إختراقه 
وأنا عن نفسي أقدر أقول إني إخترقت أنظمة قبل كدا بشكل لا يمكن تخيله لناس 
دخلت جوا ناس 
كتيرررررررررررررررررررررررررررررررررر
أي نظام قابل للإختراق مهما طالت مدة صموده 
وأحيانا بيحصل system crash أو system failure 
وبينهار كل حاجة حتي الشخص ذات نفسه 
بقالى فترة بفكر فى نقطة إن الواحد ممكن يطير بدون رادار 

" علي فكرة أنا قلبي براح "


يعني بدون قانون أو Code أو أي قيود أو نظام  
لأن نظامي يمكن إختراقه يبقى ليه اصنعه من الاول ؟
حماية من المتخلفين والاطفال ؟
طيب ما افرض حد قدر يعدي لكنه أسوأ من الاشكال دي ؟
طيب إفرض حد قدر يسيطر وهوا بشكل أو بآخر أسوأ من هؤلاء المذكورين ؟
????؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سمعني سلام الموت علينا حق يابني :D
أيون بالظبط كدا 
فلو إنته بدون نظام وفوضوي فى بعض الأشياء دا هيخلق حالة من الجنون حواليك مش هتخلي أي حد يعرف يعدي نهائيا 
الفوضي اللى بتصنع نظام أو نظام الفوضي 
حد فاهم حاجة ؟
مظنش 
ومش دي نقطتنا 
النهارده عديت قدام ماكدونالدز لما كنت قاعد مع jasmine فى نفس المكان فى نفس الشارع 
وبرده محسيتش بأي حاجة ولا أفتكرت أي ذكري ولا اى بتاع ويمكن اللى بكتبه دا عشان ناوي أحطها فى الرواية لا اكتر ولا اقل وبحاول اجمع تفاصيل 
عايز أقول إني فاكر الكام ساعة اللى قعدتهم دايبة بمعني الكلمة وكأنها بسكوته فى الشاي 
فاكر تفاصيلها وملامحها وإحساسها وقولة آها و صمتها عشان تجمع جملة مفيدة 
فاكر لما قلت لها لازم أخد شفايفك معايه 
وأخدت كوبي منهم فعلا :D
شيطان ؟
والله يمكن هوا اللى بيقلدني 
لكني واثق إني شخص كويس 
المهم إني عديت برده من قدام سيلنترو فى مكان تاني و إكتشفت إن برده قعدنا هناك :D
عالعموم فكك من الحوار وخلينا نرجع لنقطتنا إني محسيتش بحاجة ؟
لاء كان فى نقطة أهم 
سعادتي بسالم ولبني وتوفيق وأبطال نقطة النور لبهاء طاهر ودموعي اللى كتمتها ؟
ولا نقول نقطة الفوضي النظامية التي تصنع النظام ؟
ولا الشخصية دي  jasmine اللى بجيب سيرتها هنا لأني برده طبقت عليها عقابي :D
?
مش مهم كل دول 
المهم إني قابلت صديقي ولفينا بغباوة بحثا عن كافية وعن مكان ناكل فيه وبعدها لفينا القاهرة كلها فى تاكسي بندور علي مكان نقعد فيه  , إنتهي بيا الحال راكب تاكس بدخل جراند حياة و سميراميس و هيلتون وتقريبا كل فنادق القاهرة لأني لو فضلت أفتكر ممكن يحصلي حاجة وأتعب من اللى جرالي والإرهاق اللى عصف بيا :(
طبعا اتنين بيلفوا بتاكسي الساعة اتنين بليل وبيسألوا علي كافيه فى كل فندق وبينزلوا يشوفوا الكافية وبيمشوا لأن كل الكافيهات قافلة :(
إكتشفت إن السياحة مضروبة ضربة بنت كلب 
تخيل لما فندق زي جراند *** فى منتهي الروعة ويبقى بيقفل الساعة عشرة كل المطاعم والكافتيريات 
تخيل بقى لما حال السياحة يبقى مضروب بالنار كدا :(
شىء مؤسف 
دا غير كثرة أعداد الشياطين 
أنا مستغرب جدا من كمية الناس اللى طلبوا مني أدخل  Night Club
كل دا فى البحث عن مطعم أو كافيه علي النيل ويكون داخل فندق أو مول يستاهل
ياربي عالشلل 
نفسي أقولكم انا مسكت أعصابي كام مرة ومتخانقتش النهارده 
الحمد لله علي إن صديقي راجل طيب وصادق وبتاع ربنا وهادي وبيسمع مني دا غير محمد سواق التاكسي اللى كان معانا
لكن المهم 
انى ولله الحمد كنت مبسوط مع صاحبي واحنا بنلف فى القاهرة فى التاكس واتصاحبت عالسواق 
وعرفت معلومة مهمة جدا تخص موضوع يهمني جدا ودي تعتبر إنجاز اليوم والله 
أحكي عن إيه تاني بس 
آها 
النهارده إفتكرت حديث مهم وقريت جملة فجائية كدا ظهرت لي من المفيش فى نفس اللحظة 
وبيتهيألي دا وقت قرار الواحد ياخد باله من نفسه شوية 
هفسر لاحقا لو ربنا وفقني بقى 

لأن صراحة الإعلان عن أي فكرة ناوي أعملها بقي بيسبب لي حالة من الخنقة من الفكرة 

تقييم اليوم ممتاز بصراحة 
برغم إني لفيت كتير فى المهندسين ومارست هوايتي المفضلة فى التردد :) يعنى تقريبا فوتنا علي كام كافيه عشان نقعد وعلي كام مطعم :D وانا متردد واقول دا لاء ودا لاء :D
وبرغم كل الشياطين واللى افتكرته وجاسمين اللى هدخلها فى الرواية 
و برغم سالم ولبني وتوفيق وشعبان وفوزية وفراج ونقطة النور لبهاء طاهر والإحساس اللي غمرني 
إلا إني بجد الحمد لله راضي كويس أوي 
هذا الصمت اللى كنت محتاجه 
او النوم اللى كنت محتاجه لما نمت ونسيت أنشر البوست 
يوم جديد
:)

شاب فقري

الاثنين، 29 أبريل، 2013

يوم وخلاص

فرحان ... إفرح

اليوم إبتدي إزاي ؟؟؟
صداع رهيب 
 لا يمكن تحمله ولا يمكن التعامل معاه بأي شكل من الأشكال 
لو مين كان كلمني اليوم يطلب مقابلتي كنت هرفض بشكل حاد لكن الكورس بيجبرني اخرج فى يوم تعب زي دا 
بعد مجهود إمبارح صحيت متأخر علي غير العادة وأجبرت نفسي علي فعل كل شىء للتخلص من الصداع 
أكلت وشربت الشاي بتاعي اللى غرقان سكر و أخدت مسكن وشغلت موسيقي بحبها ولكن بلا جدوي 
عملت داونلود لأغنية مكي الجديدة و المود لطيف وبرده لسه الصداع مستمر 
قمت من مكاني وقلت أتفسح شوية وخرجت فى الصالة والبلكونة وقعدت أهزر وأضحك مع والدتي وأحكي لها عن حاجات كتير أوي 
لحد ما دعت لى 
وهنا بدأ الصداع يخف :)
أحلي حاجة الدعوة اللى تطلع لوحدها من حد بتحبه بدون ما تطلب منه من حبه فيك يدعيلك 
زي بالظبط كلمة بحبك لما بتفلت وإنته ماشي عالكورنيش مع بنوتة زي القمر وبتقولها بصي علي فستان الفرح دا هيبقى حلو عليكي 
وتقولك هتسيبني ألبس حاجة زي كدا وتقنعها إن فى طرحة وإنها مش هتبقى بشعرها وتحصل خناقة لطيفة خفيفة 
وتقول بحبك أو هي تضحك براحة وتقول بحبك 
بالظبط كدا ...
كان عندى كورس محاسبة النهارده وهوا بالطبع شىء ضروري لأن زي ما بخطط لأحلامي فى الكتابة والمسرح والسينما لازم أخطط للواقع شوية بحيث لو ذهبت كل الخطط للجحيم 
فى ناس كتير قالت لى : إن كمية المعارف والخطط والبدائل والمعادلات والمبادىء والباكدجات اللى بستعملها منها عندي والقوة اللى بملكها بتخليني شخص خطير جدا ومستحيل التنبؤ بيه 
ودي طبعا حاجة بتفرحني ...
المهم مش دا الموضوع لأن لو هتكلم عن الخطط اللى تقريبا تعدت حروف الأبجدية وبدأت أرقمها ( ودي حقيقة علي فكرة ) فمش هنخلص ولو إتكلمت عن البدائل والناس اللى اعرفهم وقريبين مني جدا ومحدش يعرف عنهم حاجة 
فبرده مش هنخلص 
تقريبا كدا شخص له فى كل حتة سر وفى كل خرابة عفريت وخبرة فى كل شىء ممكن عينه تقع عليه 
ومن هنا نقدر نقول دا موضوع البوست 
بعد الفوقان من الصداع بشوية لبست وجهزت كل حاجة عشان اروح الكورس ووصلت فى الميعاد إذا إعتبرنا إن الوصول متأخر ربع ساعة كدا وصول فى الميعاد يعني 
قعدنا وخلصنا الكورس وخرجت وكلمت صديقي مدهش 
أيون هوا صديقي مدهش 
ودا مش نيكنيم علي فكرة :) دا إسمه 
عرفت هوا فى أنهي فندق وقاعد فين ورتبت نفسي وفتحت كتاب بهاء طاهر نقطة النور وهاتك يا قراية لحد ما وصلت المهندسين 
سيبت بطاقتي فى الريسبشن ودا طبعا خلي عندي حالة من الشلل :D
بس أخدت الراجل وخرجنا 
فكرنا نروح فين كتير فقلنا نبتدي بحاجة أعرفها ومجربها وعلي سيتي ستارز شدينا الرحال 
لفينا سيتي وقدرت أتوهه فيه ودخلنا سينما 
وهنا بقى نحط نقطة ونتكلم علي حاجة مهمة :

عن عزيزتي أماني .

أماني ببساطة ليا معاها ذكريات تقريبا لا تعد ولا تحصي سواء فى سيتي أو فى مدينة نصر أو فى مليون مكان تاني 
طيب هي أماني راحت فين ؟
أماني حاولت تدوس علي حاجة مينفعش حد يدوس عليها 
حاجة تهمني 
وبالتالي تم تطبيق أقصي عقوبة عليها 
اللى متأكد منه إن برغم كل اللى حصل فى سيتي النهارده والناس اللى شفتهم وكل مكان مشيت فيه 
إلا إني مفتكرتكيش لحظة غير وأنا بحكي لمدهش علي موقف علي ترابيزة كنا قاعدين عليها فى يوم 

قد كدا عندي القدرة علي محو شخص ؟
قد كدا عندي القدرة علي التخلي ؟
قد كدا عندي القدرة علي الرحيل ؟
قد كدا أنا شخص قاسي ؟
قد كدا لما باخد قرار أو بقول كلمة بنفذها ؟
بالظبط ويمكن أكتر من كدا كمان 

أماني كانت عقوبتها قوية جدا وتعتبر من الناس اللى تستاهل العقاب دا 
وتعتبر برده من الناس اللى مسحتهم فى فترة تقريبا أقل مما يتخيل أي إنسان 
غمضة عين وحكاية أماني بالكامل إندفنت :)
وإختفت من عقلي ومن مشاعري وقلبي 
البعض هيقول عليا بياع زي بنت تعرفني بتقولها لى علي طول 
هقولها إن دا مبدأ بيتطبق من قبل توتة بزمان 
وإن بصراحة كنت متفق مع توتة علي كدا :))

ويمكن دي أكتر نصيحة قالتهالى 


الخلاصة إني دخلت فيلم كولن فاريل الجديد والفيلم تحفة بجد يعني 
وبعد الإستراحة وفى الجزء التاني من العرض الموبايل رن 
رديت والحمد لله مطلعتش من الشخصيات التلاتة الأغبيا اللى قارفيني عالموبايل بكلامهم كل شوية 
***
- كريم أنا قلقانة 
- متخافيش فيه إيه بس ؟
- ... و ... و ... و ... و .... و .... و ... و ....
-إهدي يابابا وبراحة 
- حاضر 
- مين اللى بياخد باله منك ؟
- إنت 
- مين اللى دايما موجود ؟
- إنت 
- مين اللى عمره ما بيخذلك ولا عملها ولا هيعملها ؟
-  إنت 
- مين اللى بيطمنك ويريحك ويديكي أمان ؟
- إنت 
- وأنا هنا ... غمضي عينيكي يابابا وإهدي 
- أنا تمام وانت هنا 
- بتحبيني ؟
بتحاول تتكلم وبقاطعها فى الكلام
- مترديش
- (بترد بمرح ودلع و غلاسة ) - لااااااااااااااااااااااء :P
- انا الغلطان إني سايب الفيلم وبرد عليكي 
- يا سلام 
- هتوحشيني 
***
اللى هيعتبر الحوار اللى فوق دا قصة حب وأنا مرتتبط فأنا مش هرد عليه أصلا لأنه شخص ميعرفنيش
المهم 
خلصنا وكانت الجملة اللى بقولها كتير كل ما تحصل مشكلة : متخافش يا مدهش هنتصرف 
سيتي ستارز كان لطيف وكان بياكل الوقت أكل 

بيتهيألي حاليا أقدر أقسم إن من أجمل الأشياء اللى خلقها ربنا فى الوجود هي الأنثي 
يعني حاجة كدا بجد مشكلة 
أنا من الناس اللى بتحب الجمال بشكل مجنون 
لدرجة إني بشوفه فى كل حاجة حتي الحاجات الوحشة بلمح فيهاا لحلو 
ودايما صاحبي فوكو يقولي إن دا طبعنا نحن كحالمين 
الأنثي من أروع الكائنات والأشياء اللى خلقها ربنا فى الوجود بأكمله
شىء غاية فى الروعة 
سواء كجسد أو روح أو صحبة 
بصراحة حاجة كدا جميلة 
بس مش طبعا كل البنات 
لأن فى بنات بتبقى غاية فى التناكة أو الغباوة أو الهبل زي الشخصيات التلاتة المذكورين فى أول البوست واللى مسببينلي قرف عالموبايل 
وفى ناس بتبقى روحها مقسومة نصين ( بالرغم من ان دا مستحيل بأي شكل يعني حتي لو منطقي أو غير منطقي ) 
وفى ناس بيبقى عندها هبل وجنان أو عدم القدرة علي التفكير 
لكن الخلاصة إنها من أجمل الحاجات اللى خلقها ربنا 
شكرا يارب لأنك خلقت حواء 

خرجنا من سيتي ستارز متأخر وروحت المهندسين وبعدين رجعت عالبيت بعد ما إطمنت علي صديقي 
المهم إن أول ما خرجنا عبد الله كلمني هوا ومصطفي 
أنا كنت فى قمة وفى غاية السعادة 
بصراحة انا كنت بضحك ومبتسم طول الوقت 
انا مفتقد عبد الله ومصطفي برغم إن عبد الله مش قعدت معاه غير كام ساعة بس ويوم واحد 
ولكنه شخص طيب وراقي ويفتقد حقا يعني 
وياريتني كنت روحت إسكندرية قضيت معاهم بقية الاسبوع هناك لكن للاسف عندي كورس وعندي عروض مسرحية فى الشارع الاسبوع دا :(
أما عن مدهش ويومنا دا 
فمدهش شخص طيب وبشوش وبيزعل لما بحكي له عن فلان مات أو فلان انقتل فى الثورة 
بالرغم من انه مش مصري ولكني حسيت فيه بتقدير لقيمة الثورة والشهداء اكتر من مليون واحد قعدت معاهم حسسوني إني بتكلم عن رقم بيتكتب علي ورقة وخلاص 
مدهش شخص روحه حلوه وطيبته تفرحك فى كل خطوة من اى مشوار 
انا سعيد بمعرفتي بيه 
وهوا اللى لاقطني الصورة اللى فوق دي 
وطبعا الحمد لله وصلتني صورنا فى العرض المسرحي اللى صورها شخص كان معانا فى التكعبية فى اليوم دا والراجل لما جه يرفع الصور خلي إسم الألبوم ( أناس يملكون حلما ) بالانجليزي طبعا  
كنت فى قمة السعادة لما شفت الصور وفقت شوية برده تاني  
عالعموم 

الهدف من البوست دا كله إيه بقى ؟
لا شىء لأني ببساطة بكتبه على ما الداونلود بتاع الحلقة الجديدة من مسلسلي المفضل تخلص 
والحمد لله الداونلود خلص 
إلي اللقاء فى بوست قادم :)))

شاب فقري

الأحد، 28 أبريل، 2013

عبد الله وأثير وصاحبي والفون والأغبياء والجنس وخلافه


* عبد الله راجل سعودي محترم وجدع وأنا بصراحة مبسوط إني عرفته كلامه عن موضوع التغريب فكرني بأثير وبالكتاب
* مشيت من المهندسين للزمالك لماسبيرو لعبد المنعم رياض للتحرير لوسط البلد والعتبه لرمسيس 
* الكتاب بخمسة وستين جنيه وانا اصلا قريته من شهر ومش مهم أجيبه عشان أحتفظ بيه عشان يتملي تراب خليه حلم بعيد وأبقي إشتري الرواية الجاية .
* مصطفي صاحبي وراجل جدع 
* لو أن الواحد يقدر يعمل بلوك عالتليفون لكل الأغبياء اللى بيتصلوا وفاكرين إن لهم لزمة أو إنهم حاجة يبقى بجد وربنا هرتاح 
* الأغبياء اللى فاكرين إنهم فاهمين وهما مش عارفين حاجة
* اللى فاهم الفكرة فى الجنس يبقى غبي وإبن كلب حمار لأنه مش صعب عليا كل يوم أبقى فى حضن واحدة شكل أو أتجوز فى أقل من ستين يوم , الجنس ملوش علاقة بالموضوع يا بقر , السيطرة موجودة يا حضرات وببساطة أنا مش فارق معايه لأن ببساطة أنا كريم ومفيش غير كريم واحد بس .
* النهارده أنا مسكت القمر :)
* خلافه :
- أنا مرهق ومش هكتب تفاصيل كدا عناد فى نفسي لا أكتر 
- أنا حلفت لمصطفي إنه لو إتجوز بالطريقة دي هحصله بعدها بتلاتين يوم بالظبط .
- أنا بعرف أصور 
- اللى يفكر للحظة إن فى عجز وإن دا مش جنون يبقي غبي برده 
- النهارده كلت عيش وملح مع صحابي 
إنتهي اليوم والنهارده يوم آخر 
شاب فقري
***البوست المفروض يبقى أطول بوست الشهر دا وكل سطر ينفع يتكتب فيه مقال لوحده بس عناداً فى نفسي فأنا مش هكتب حاجة .
*** البوست انكتب ستة الصبح ونمت وانا بكتبه بعد ما مشيت بغباوة واتنشر متاخر.

الجمعة، 26 أبريل، 2013

الإبحار إلي شواطىء غريبة

لازم تكون بتعرف تتوه كويس أوي وتضيع كويس أوي عشان تقدر توصل لمكان عمر ما حد قبلك وصله , وإلا لو كان ممكن الوصول له بدون توهان كانت كل الناس عرفت المكان دا 
بتعرف تتوه ؟
بتعرف تضيع ؟
طيب توهت قبل كدا ؟؟
مش أشطر ولا أحسن مني ولا أكتر مني .
****
- هترحل مع المد ؟؟؟
- ومين اللى قال إني بستني المد ؟أو إني لسه مرحلتش أصلا ؟
***
For certain, you have to be lost to find a place as can't be found. Elseways, everyone would know where it was.

****
عن حلم إمبارح ...


كل ما أنام أحلم ونفس الشخصيات ونفس ترتيب الأحداث 
فى تفاصيل جديدة لكن العتمة بتزيد وإحساسي بالحلم موجود 
والصورة دي كانت أهم تفصيلة فى الحلم
ويمكن كان بيدور حواليها الصراع كله 
عمرك شفت واحد نايم بيحاول يغمض عينيه فى الحلم ؟؟؟
***
عزيزتي أدمن الصفحة
العزيزة : A
مبحبش أتكلم عن الموت وإنتي عارفة النقطة دي 
فهسكت , مش لأني مش عايز أساندك 
أنا طبعا موجود 
ولكن هتكلم وإنتي هنا وأناقشك وأقف جنبك 
بس مش هقدر أتكلم عن الموت تاني 
وإنتي عارفة ليه ؟

***
مازال الكون والوجود كله بكل ما فيه لا يحمل لى أية قيمة أو أي جدوي ولا أجد شىء يستحق الحياة لأجله ...

***

كانت ماشية بترتعش وخايفة ومرعوبة 
بتقول إنها مفزوعة مش مرعوبة بس 
لحد ما قابلناه 
أول ما شافها أخدها فى حضنه 
وش كدا 
بدون أي مقدمات 
أنا عمري فى حياتي ما شفت ولا هشوف مشهد زي دا 
الشارع كله ثبت فى مكانه وحسيت بصمت فى المنطقة كلها 
وبرغم إنها أجنبية ويقال إنهم باردين 
ولكن 
شفت عينيها كانت عاملة إزاي 
شفت حالة الامان اللى دخلت فيها فجأة 
شفت روحه اللى طمنتها فى لحظة 
شفت إيديها بتمسك فيه زي طفلة صغيرة 
أنا لو عشت عمري كله أو ألف سنة فوقه مش هنسي اللحظة دي
كان عندي حق محضنش أي شخصية مهما كانت غلاوتها عندي
****
حاجة عايز أكتبها بقالى كام يوم 
عن التنين والحصان والأمير وحاجات كتير كدا 
خليها بعدين...

شاب فقري     

الخميس، 25 أبريل، 2013

ثم طار حراً فى السماء

عن تلك اللحظة :
لما الكون كله بيسكت ( بغض النظر عن الدوشة اللي جوايا ومبتسكتش)
الوجود كله كأنه بيتوقف عن التواجد
فكرة واحدة بس
الشخصية اللى عايش فيها
الشخصية دي بتفكر إزاي وبتتحرك إزاي وبتعيش إزاي وإيه اللزمة بتاعتها
بتحلم فى إيه وبتفكر فى إيه وهكذا ..

كنت مستمتع , كنت طاير كنت عايش ...

ودا برده ميمنعش إن الوجود كله فى نظري لا شىء سواء قبل أو أثناء أو بعد ما كنت بمثل

دا عن عرض الشارع ببساطة
بتنقل بين كذا شخصية فى نفس العرض ...
بعيش إحساس كل شخصية وفكرها , بغني , بتحرك , بعمل مليون حاجة
حسيت بمتعة يمكن تفوق متعة الجنس والأكل والشرب والنوم والسفر ألف مرة ..

***
عن عرض الساقية
مهرجان المونودراما فى الساقية فى تلاتة صحابي مشاركين بعروض مسرحية
مرام مشاركة كمخرج منفذ فى عرض
والواد عاشور مقدم مسرحية ماكبث (تحديث كنت ناسي عاشور )
وأحمد حمدي مشارك بعرض لوحده
وطبعا أنا كنت فى العرض بتاع أحمد فى الإضاءة
ومن الفقر اللى حصل إني يوم ما أمسك الإضاءة فى عرض مسرحي وأحضر البروفات وأرتب كويس
عمود الإضاءة يتعطل ويبوظ يوم العرض ... 
مسخرررررررررررررررررررررررررة 
الكون بيعمل مؤامرة ضدي
لكن طز فى أمه مش فارق معايه أصلا
لكن الحمد لله أحمد قدر بكفاءة يسيطر علي المسرح
أنا بحكي دا ليه ؟
عشان لما طلعت عالمسرح قبل العرض وأنا بركب العمود
الرهبة والإحساس بتاع المسرح
بيحسسك إنك إله
ملك
الوجود كله ملكك
لكن للأسف الوجود لا يعني لى شىء
فلم يتبقى لي سوي شعور العظمة والروعة بتاع المسرح
بحس إني فعلا سيد الزمان 
كل كلمة كل حركة كل شىء بيتم الترتيب له بالشكل اللى بحلم بيه فى أي قصة 
أنا سعيد جدا بالمسرح 
ومش هقف مكانى وهتحرك عشان المسرح كتيرررررررررر ويمكن أكتر من حاجات كتير أوي 

***
كل ليلة بحلم 
كل ليلة نفس الشخصيات والأحلام بدأت تتوحد وتتملي ضلمة فجأة ...
دا مؤشر علي إن كلامي عن الوجود 
صحيح بنسبة مائة فى المائة وإني بدأت فعلا أدرك إن نقطة الحياة دي ملهاش معني بالنسبة لى 

***

ليه مكتبتش إمبارح عن العرض المسرحي ؟
لأني ببساطة مكنتش عايز أكتب 
الموضوع سهل وبسيط وعبيط جدا كمان 
ننتقل لنقطة تانية 

***
إمبارح كنت بعدي كوبري واصل بين الزمالك وبين الكورنيش قدام الخارجية المصرية 
وقررت فجأة إني مش عايز أعيش تاني . 
غمضت عيني وأنا واقف عالرصيف 
ركزت أوي فى الهوا واخدت نفس كأنه وداع للهوا 
وبصيت عالطريق وركزت مع عربية جاية بسرعة مهولة يعني مستحيل تقف لأن المسافة كانت أقل من ميت متر 
وأخدت أول خطوة وخرجت النفس اللى كان جوايا وثبتت 
ثبتت رغبة مني فى الثبات 
والعربية مرت من جنبي بسرعة الصاروخ لدرجة إن المراية اللى عالجنب إحتكت بالدفتر اللى فى إيدي 
وبعد ما عدت قررت أكمل طريقي عادي وأروح عشان جايب رواية نقطة نور لازم أخلصها ولازم كمان أخلص نادي القتال بتاعت تشاك بولانيك ( اللى خلصتها النهارده علي فكرة ) ورواية الجحيم ل هنري باربوس ومسرحية الجلسة سرير بتاعة سارتر 
ورايا حاجات كتير فعلا 
بالاضافة للرواية بتاعتي اللى كتبت فيها حتي الآن المقدمة وفصلين 
والحلقات اللى بسلمها للراجل المنتج ولسه مستلمتش منه رد 
بالاضافة برده لانى قلت لمرام عايز أصور الفيلم القصير وبجهز للسيناريو بتاعه 
يعني ورايا أمور كتير عايز أعملها 
وبرغم إن الوجود كله لا يعني لى شىء 
إلا إني مصر علي عمل حاجات كتير 
عارفين الرغبة دي ؟
أيون هي دي 
أكيد مش اللى جت فى دماغكوا لأن ببساطة أنا قاطع أي لينك فمحدش هيفهمها 
ننتقل لنقطة تانية 
***
أحمد حمدي إمبارح وهوا بيقدم العرض المسرحي وبيمثل 
علمني كتير أوي الإنسان دا 
بجد أنا بفتخر بإني أعرفه 
شخص عنيد ومصمم بشكل جنوني 
يعني حاطط هدف ومصمم يوصله 
بصوا بقى : عمل الديكور وعمل الموسيقي وعمل إعداد للنص وأخرج المسرحية ومثلها كمان 
كان ناقص بالظبط يشتري المسرح :D
انا فخور بمعرفتي بيك يا احمد يا حمدي 
فخور باني اتعرفت عليك وانك علمتني نقطة مهمة جدا فى مجال المسرح فى اليوم دا 
وبجد من قلبي شكرا 
وزي ما اتفقنا مش هتكون المرة الاخيرة عشان نشتغل سوا 
هيكون فى بينا تعاون مشترك من جديد يا صديقي 
****
ننتقل للنقطة الاهم 
سارة وسحر وعبد الرحمن ومرام وعماد الخطيب ومصطفي و بونجا وميسون وعادل وباربرا وحتي ميرييل 
يا جماعة انا فخور بيكم 
فخور بالعرض المسرحي بتاعنا 
فخور بالفكرة والتنفيذ 
فخور بأدائي 
فخور إن واحد قالي بعد العرض : إنته كنت جامد جدا 
:D
فخور إن جمهوري الحبيب هيكتر لما نقدم عروضنا المسرحية الأسبوع الجاي تلات مرات فى تلات أماكن مختلفة
أنا مش لاقى كلام أعبر بيه لأن وجودي فى وسطكم علمني كتير أوي 
وصبرني علي حاجات كتير 
ومش همثل وأهري كتير فى الكلام 
لكن فى جملة واحدة ومنتاية واحدة زي ما بتطلبوا مني علي طول
شكرا :)

***
السادة حراس القصر 
رب القصر يستدعيكم 
رب القصر يأمركم 
رب القصر يستغيث بكم 
السادة حراس القصر 
الويل لمن يقف فى طريقكم 
النار لمن يعاديكم 
الجحيم لمن يحاول إختراق الحدود
***
لما جيت أفكر أكتب الرواية 
فكرت أدمج شخصية من حياتي فى وسط الأحداث أو أكتر من شخصية 
ولذلك بعتت رسالة وعملت مكالمة إستمرت تلت ساعة لنفس الشخصية 
ودا كان إمبارح الساعة عشرة ونص 
ومحدش يعرف مين الشخصية دي نهائيا 
فالسادة اللى يعرفوني واهمهم سادة العبث أصدقائي مش يفكروا 
ويقولوا كريم بيفكر فى الرومانسية الساذجة 
ولا اللى يعرفوني يخمنوا :)
لان ببساطة محدش هيعرف 
بس الخلاصة إني قدرت أفتكر كل التفاصيل الخاصة اللى لازم تنزل فى الرواية 
بس خلاص 

هجيبلكم حاجة كدا من المقدمة :
الآن فقط أنت ملكي
الآن صار لي أن أفعل كما أشاء بك
أيها العجوز العاهر الداعر
الآن فقط أيها القذر يمكنني أن أنتقم
أحرق جلدك أو أسلخك حياً بأدواتي الطبية وربما أقطع أوصالك علي فترات طويلة لأستمتع بعذابك .
الآن أنت ملكي
لا أحد فى الكون يعلم أين أنت الآن
إننا فى منعزل عن الوجود بأكمله , بإمكاني الآن أن أصفعك هكذا دون أن ترد صفعتي
هل تشعر بقوة الصفعة ؟ هل تري كم صرت قوياً لا أخاف أحداً حتي أنني لا أخافك .
الآن هل رأيت ما فعلته بي ؟
هل رأيت إلي أين وصل بك غباءك ؟
هل تري الآن نتيجة أفعالك
لا تتمتم بالصلاة أيها الأحمق
لن تفيدك فإنها لم تفد أحدا قط
الله إن كان موجودا كما إعتدت أن تقول لن يرد عليك الآن بعد حياتك الداعرة تلك
أري بعيونك الغضب الأعمي
لن أتحمل رؤيته مرة أخري
سأصفعك وسأفقأ لك عينيك إن لم تكف عن تلك النظرة الحقيرة
لا لا تحاول أن تهز رأسك فإني  لن أخضع لك أيها العجوز العاهر
أريد أن أري الرعب والخوف فى عينيك لأثبت لك أن يمكن لكل الرجال أن يخافوا
الآن فقط أتحرر منك وأحرر العالم من نجاستك
ها قد إجتمعنا جميعا حولك
كلهم يجلسون خلف الكرسي الذي تجلس عليه
أبناءك الأربعة أخيرا جمعتهم غرفة واحدة
ماذا ياتري سيجمع أبناء الزغرودي سوي الإنتقام من أبيهم ؟
الآن فقط يمكنهم أن يثأروا منك
الآن فقط يمكنهم أن تتحرر الحياة من نجاستك كلها
سنحترق جميعا وسيضيء قصر الزغرودي كألف شمس مع الثالثة بعد منتصف الليل
بقيت دقائق قليلة
هل تريد أن تقول  شيئاً ؟
هل ستخبرني أنك أحببتني دونهم جميعا لأني من يمسك عود الثقاب ؟
هل ستخبرني بأن كل أموالك لي وأنني يجب أن أحيا وأنني الوريث الوحيد ؟
سحقا لك ولأموالك ولمركزك ولتجارتك ولكل شىء حقير حققته فى تلك الحياة
اليوم تتحرر الحياة من شرورك ويتحرر العالم من نجاستك
اليوم نحترق جميعا
تبقى دقائق علي الثالثة 
النار تأكل كل الشرورفلنري إن كانت سيعجبها طعم لحمك وعظامك القذرة 

شاب فقري

الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

بكره العرض المسرحي

بكره العرض المسرحي بتاعنا 
إحنا ورشة مسرح تابعة للتحرير لاونج 
بنقدم عروض مسرحية فى الشارع 
غدا فى وسط البلد بجوار روابط وأمام قهوة التكعيبة يكون العرض الأول فى تمام الواحدة ظهرا
شاركت فى الكتابة وسأشارك فى التمثيل غدا ان شاء الله 
الدعوة عامة
***

زي ما بقول دايما : أحلامي تصلب لي ضهري ...

هوا بالظبط اللى فى الصورة دي صحيت علي حلم مختلف إنتظرته سنين وكان كل حاجة فى مكانها ومظبوطة جدا .

اللى ميعرفش معني كلمة أحلام أنصحه يتعرف عليا عن قرب ... بس كدا , الموضوع سهل وبسيط خالص

مش معني إني إمبارح الصبح كنت بفكر فى الإنتحار بشكل جدي وجهزت كل حاجة  إني منزلش ورشة المسرح ومضحكش وابتسم وأهرج وأقلب الدنيا مسخرة وممثلش وأبطل كتابة , إذا ظنيت إني قرار إنتحاري كمان خمس دقايق ممكن يخليني مكتبش حاجة فى الخمس دقايق أو معملش حاجة عايز أعملها تبقى شخص غبي وإسمح لي أقولك مبتفهمش 

قررت إمبارح أشتري رواية نقطة نور ومش هقعد أقولكم حلم من أحلامي والهري الأهبل دا لكني كنت مقرر أشتريها فى أشد أوقات إكتئابي ورغبتي فى مغادرة الحياة لأنها زي ما ناس كتير قالت لى البطل شبهي , أساسي لازم أشتريها وإشتريتها إمبارح من الشروق
***
وكتبت الحلقتين وبعتتههم للراجل ومستني الرد ويارب يكون خير 
***
للمرة الأولي بمثل وبتكون فى الشارع 
وبشارك فى عرض مسرحي مونودراما فى ساقية الصاوي 
والفقري فى الأمر إن العرض اللى فى ساقية الصاوي هشارك فيه من خلال إني هتحكم فى الإضارة فى لحظات معينة هشغل كشافات معينة وشكرا , تخيلوا كمان عشرين سنة لو ربنا كرمني ووقفت عالسجادة الحمرا كأحسن مخرج أقول إني بدايتي فى المسرح كانت فى الشارع وكانت فى ساقية الصاوي وكنت بوصل فيشة فى الكهربا وبتحكم فى الإضارة 
مسخرة وربنا 


هستناكم بكره فى الشارع 
والمسرحية اللى بشارك فيها بالإضاءة جميلة جدا وتستاهل المشاهدة فاللى يحب ييجي الساقية ينور يعني وياريت الصقفة تبقى عالية لما تيجي سيرتي ...

وختاما : طز فى الوجود بأكمله , لا شىء يحمل جدوي ولا شىء له قيمة ولا شىء يستحق الحياة لأجله .

شاب فقري

الأحد، 21 أبريل، 2013

بصراحة عن الموت

متقراش ومتقريش
البوست كئيب بدرجة كبيرة
مليان ألفاظ بنت ستين كلب
مليان ذكريات ووجع
ودموع وحاجات كتير كدا

أنا : هوا مات إمتي ؟
هما : هوا مات الساعة إتنين
أنا : وبنته ؟
هما : بنته روحت بعد العشاء لقيته ميت ولقيتهم دفنوه ومحدش حتي اتصل بيها فى الدرس قالها باباكي ميت
أنا : ليه ؟
هما : خافوا يخضوها وهي برا
أنا : يحرق دي* أبوهم
هما : انته هتكفر ؟
أنا : دي عالم بقر ولاد ستين كلب

انا مش قادر أتخيل فكرة إني ممكن اموت من غير ما بنتي تكون جنبي
مش قادر أتقبل الفكرة دي لا من قريب ولا من بعيد ولا حتي مبدأ
ومش قادر اتقبل فكرة انى ممكن اعيش بقية حياتي بدون ما اشوفك تاني
انا مبحبش البكاء عشان كدا
عشان بيخليني أخد قرار
بيخلي كل حاجة بتعلم أوي وبيخليني أكتب من جوايا قوي
أنا مش قادر أتقبل فكرة إني ممكن أكمل بقية الحياة بدون ما اندهلك تاني

***

انا : انا مش بهرب من الموت
هوا : امال مبتتكلمش فيه ليه ؟
أنا : لاني بكرهه مش بحبه ومش عايز اجيب سيرته فى حياتي ومش عايز افتكره
هوا : هوا انته عمرك فكرت انها ممكن تموت
أنا : إسكت الله يحرقك
هوا : هوا انته مش متخيل فكرة ان حد يموت ؟
أنا : اففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف

انا مش قادر اتخيل فكرة خسارتهم للابد
لاني مش عايز اخسرهم للابد
انا عايزهم جوا حياتي للابد
مش براها
لو اللى بيحبوني بيحبوني بجد وهيموتوا ياخدوني معاهم
انا عاوز اللى تحبني تفكر بجد فى كدا
انا مش عايز مجرد كلمة حلوة ولا حضن فى الضلمة فى يوم
انا عايز الحياة والموت
جزئين مبينفصلوش
اللي يعرفني كويس يعرف انى كنت زمان قبل وفاة والدي
كنت بمشي عادي وعايش عادي ومش بنطق
والحياة جميلة
واللى يعرفني دلوقتى او بعد وفاة والدي
يعرف كويس اوى اوى اوى انى كل مرة بقول لحد سلام عليكم
بيبقى من جوايا بسلم عليه وكاني مش هشوفه تاني ليوم الدين
عشان كدا كل مرة فى نفس المكان بقول نفس الكلام قبل ما نمشي
بيبقى نفسي قبل ما الدنيا تحرمني منك اقولك قد ايه بحبك
حتي لو مكنتش حاسسها فى اللحظة دي
حتي لو كنتي مزعلاني اوي
حتي لو كنتي مش عايزاني

انا بقالى سنين تقريبا معيطتش شوية زي الشوية دول
معلش بقى انا كائن مبيرتكبش جريمة الوداع
انا الكائن الوحيد اللى خلقه ربنا اللى غير قادر علي ارتكاب جريمة بمنتهي التخلف زي دي
ولما بتحصل غصب عني
يمكن الدموع تتحرك فى عيوني زي دلوقتى
ويمكن احس انى بموت فى اكتر يوم المفروض انى حياتي بتترسم فيه عشان اكون سعيد
فى يوم بحقق فيه حلم
عارفين الايام اللى بحقق فيها احلام
دايما بيبقى ناقصها ميت حتة
زمان لما كنت بسأل الناس علي حاجات كتير لما بيحققوا حلمهم
بيقولوا كان يوم مثالي كل حاجة كانت فى مكانها والناس كلها حلوة وبرغم روعة الحلم اللى عاشوه الاقيهم بيقولوا : بس عارف لو كان حصل كذا كذا كذا ...
بيحاولوا يعدلوا الرؤية لانهم طمعانين فى اكتر
انا بس نفسي اليوم اللى يتحقق فيه حلمي مرة ميبقاش مر اوي كدا
مبقاش قاعد بعد تلات ساعات بعيط ومفروم للدرجة دي
مبقاش لوحدي كدا
مبقاش مضطر افكر فى اللى مش موجودين
عايز اكون بفكر فى ريحة البرفان اللى هتملي المكان واللبس اللى اتغسل والتاني اللى اتكوي وافكر فى امور تافهة بحتة
لانه خلاص الحاجات المهمة فكرنا فيها لدرجة انها اتحققت فى الحلم
هعوز ايه تاني من الدنيا بقى ؟ هه ؟
كنت بحسد الناس اللى بتقدر تتفحت فى العياط للدرجة دي كنت كمان بهدي اي حد بيعيط
لما كنت بكلم حد بيعيط كان عندى المقدرة انى اوقف العياط واحتوي اللى قدامي
هوا ليه مبحسش ان حد بيفكر فى انى بحس زي الناس ولا عشان انا مبعيطش ؟
ما انا اهوه بعيط زي الناس وبتوجع من الخسارة والوداع
وبتوجع من انى ابقى لوحدي
ليه بقى ؟

انا مش عارف هعمل ايه
انا عمري ما هربت من موقف او من مشكلة
لكن دايما بحاول ابعد عن الموت وفكرته
بحاول مفكرش فيه لانى بتوجع اوي منه لانه الحاجة الوحيدة اللى بقف قدامها عاجز
فى واحد صاحبي ملحد قالى فى مرة :
(( الموت هوا الحقيقة الواحدة ولو فى إله فى الكون فهوا إله الفناء يا كريم مش إله البناء والخلق
لان إله الفناء أكيد لن يفني لأنه من خلق الفناء ولكن فى نفس الوقت مفيش حاجة إسمها حقيقة لان الحقيقة كلمة انا لا اعرف لها معني ولا فائدة وفى نفس الوقت مفيش آلهة فى الكون وفى نفس الوقت مفيش حاجة إسمها إله للفناء فقط وبرده يا كريم لازم تفهم كويس إن الموت نهاية أو فناء لشكل من أشكال المادة بيسمح بإنتقال الروح او القوة المحركة لشىء آخر ))
انا مش هعلق علي كلامه
لكني بجد مبحبش الموت
بواجهه فى كل لحظة
نزلت واشتغلت فى شغلانة قابلت فيها الموت ميت مليون مرة
وغير كدا كتير
انا من عشاق المخاطرة
ومن عشاق المغامرة
برغم انى بفكر كتير اوى
لكن تفكيري سريع اوي
عشان كدا
لما مات
وجم يكفنوه انا فاكر اخر لحظة واخر مرة بصيت فيها علي وشه
فاكر انى فكرت بسرعة اهوه وبصيت بدقة وركزت
انا عمري ما غمضت ساعة الوداع
حتي الوجع مبهربش منه
انا مش بمشي
انا مش بخذل
انا مش بكدب

لكن ........

فى ناس بيقولوا انى بقدر أبيع
وبقدر أتخلي
وبقدر أمشي

انا كنت بحترمهم جدا لحد ما قالوا كدا
لان معني قولهم للنقطة دي فهما بيشككوا فى حبي ليكي وفى حالتي اصلا وفي فكرتي بالكامل عن الانسان
ومستحملتش
قلت لهم طالما كل مرة بتشوفوني وحش
يبقى انا هبقى وحش بجد عشان استاهل الزفت الكلام دا
يمكن يفهموا
شتمنا بعض انا وهي وجامد كعادتنا سوا
مينفعش نتخانق مرة من يوم ما عرفتها لحد النهارده بدون ما اعصبها وبدون ما هي تقف وتقولي دي* أم العيشة
الكلام مش عنها والبوست مش عنها ولازم تمشي من دماغي حالا وابطل اكتب عنها

انا مش وحش
لكني أقدر علي الشر
مش فى انى اقدر انتظر الشر لحد ما ييجي لي واعمله
لااااااااااااااااااااااااااااااا
تبقى غلطان
انا الشخص الشرير اللى بيروح لحد الشر وبيلعب معاه وبيلعب بيه وبيخدعه
وبيلبس عباية الشيطان بمهارة وقوة ومبيخسرش لما بيلعب بوساخة

بس انا بطلت ابقى الشخص دا
دا كان اختبار من اختبارات ربنا
كذا واحد فى الحقيقة
وانا شايف انى نجحت فى اجتيازهم
وفعلا نجحت

انا ليه العالم كله مصر يجبرني انى ابقى الشخص التيت ؟
ليه العالم مصر علي تغييري ؟؟؟
أنا مش زفت ولا هبقى زفت ولا عمري كنت زفت ؟ متطلعوش ديني بقى بنظرياتكم
ليه الدنيا بتاخد مني اكتر حاجة محتاجها بجد
ليه ؟؟
يمكن لانى بحبك بجد ؟؟؟
يمكن لاني بمنحك كل حاجة بدون ما تطلبي
من اول احلامك
من اول اللى بتتمنيه وعهودي ليكي ؟
من اول مرة قلت فيها كلمة بحبك ؟
مش عارف
بس اللى عارفه ان وعودي ينطبق عليها مبدأ حد الله عندي
يعني لو وعدتك بشىء يكون معمول فهوا بالنسبة لى ممكن اموت وممكن اقتل نفسي في محاولة تنفيذ الوعد وبيبقى لوعودي سلطة الحرام والحلال عليا
والذنب لكن بدون توبة

انا فكرت كتير اوى فى الانتحار لدرجة انى رتبت اموري وجبت كل حاجة هنتحر بيها وشيلتها علي جنب
وجهزت نفسي وحددت الميعاد قبل كدا

لما قابلت الدكتورة صافي قالت لى يا كريم انته مريض
صراحة جزء مني صدقها
وبالذات لما حكيت لها علي نقط خاصة بيا مثلا موضوع التبلد وكدا
قالت لى انته داخل علي مرحلة خطيرة

لازم يا كريم تروح لدكتور نفساني
ضحكت وسيبتها ومشيت وشغلت مزيكا وولعت سجايري ومشيت
ما اصل مش عشان بفكر فى الانتحار كتير ابقى مجنون
ولا اصل عشان بهرب من الموت ومن التفكير فيه ابقى مجنون
ولا اصل عشان بحبها ابقى مجنون
ولا اصل عشان ممكن استني عمر بحاله ابقى مجنون

ما اصلي عارف ان الحياة مفيهاش حاجة تستاهل انى اعيش بدون اللى بحبهم لاني جربت مليون حاجة من اول السفر لحد كل الحاجات الغلط والصح والحلال والحرام وأقسم بالله ما كنت بحس بأي متعة فى اى شىء بدون اللى بحبهم يبقى اعيش ليه من غيرهم ؟

واصلي مش بهرب من الموت بفكري بس مش عايز افتكره ولا افكر فيه عشان اعرف استطعم الحياة
الموضوع بسيط خالص اهوه

واصلي كمان بحبها لانى عارفها وعارف انها النص التاني بتاعي اللى دورت عليه لحد ما طلع عين أهلي فى الدنيا دي ولحد ما لقيتها ؟ ولاني عارف هي من جوا عاملة ازاى وعارف ان هي هتكسرني قبل ما تنهار وتفتكر بس برغم كدا رافض انى انكسر بس يمكن جه الاوان انى انكسر واعتبرها من اللى بحبهم ومش هقرب لهم ولو حتي بنظرة

ما هوا انا ممكن استني عمر بحاله لان الانتظار لواحد بيحب حد للدرجة ممكن يعمل اى حاجة عشان خاطر اللى بيحبه ومش الزمن هوا اللى هيوقفني عنك

اللى هيوقفني عنك يا حبيبتي هوا انتى وبس
مش اهلك
ولا صحابك
ولا المادة
ولا اى عائق تتخيليه
انتى بس اللى تقدري توقفيني عنك
تخيلي منتهي قسوة القدر اني برغم كل طاقة الحب دي
الا انك مش هنا
انا مش بتمني من ربنا فى الوجود كله دلوقتى غير وجودك هنا
وبعدها فليلعن أبو الوجود كله ألف مرة بكل ما فيه


كان بينضرب بيا المثل فى التفكير
عارفين ليه مش بنسي اى حاجة ؟؟؟؟
دا جزء من معركتي مع الزمن
لازم أكون قوي أوي قدامه
لازم أتشجع كدا ومخسرش حاجة
لازم اتحداه بالشكل اللى يعرفه كويس اوى انى عامل حساب كل حاجة
لازم أقف وأقوله لاء انا اسف لو قدرت تاخد اللى بحبهم فانته مش هتقدر تنسيهم لى
لو الموت قدر يخطف اللى بحبهم برده مش هتقدر تتنسيني
لو اللى بحبهم باعوني ومشيوا وقالوا مش عايزينك وافهم بقى فبرده برده برده مش هتقدر تسرق مني لحظات حلوة عشتها
مش هتقدر تسرق ريحة شايلها جوايا او شعرة جوا كتاب أو وردة متحنطة فى كتاب تاني
الزمن مش هقدر يقهركم جوايا
عشان كدا مبرتكبش جريمة الوداع
لان لحظة الوداع عندي بتستمر حياة ::((
مش بتنتهي ولا بتخلص ولا بتفوت ولا بلاقى حد جاي يطبطب عليا ويقولي معلش يا كريم ولا حد من القريبين مني بيعمل حاجة عشاني
وطبعا كلامي دا نوع من انواع الاسقاط عالناس اللى بتلاقى الدنيا جنبها وبتصر تبقى لوحدها او تمشي او تخسرني
وانا
انا عادة ببقى لوحدي
مين بيفكر يوصلي لما بختفي ؟؟؟
مين بيفكر يلاقى طريقة غريبة لما بتوجع يفوقني بيها ؟
مين بحس انهم قريبين بجد ؟
هوا انا اللى لازم اعمل واقول كل حاجة
:((

فى شهر عشرة من تلات سنين وفى الفين وعشرة
كنتي بتقولي :انا استاهل حد احسن من كدا , أنا استاهل حد مبيمشيش
كان ردي : يمكن مين عارف
قلتي : أكيد انا عارفة بقول ايه
قلت لك : طيب

عارفة قصة ديفي جونز ؟؟ أكيد لانى كتبتها مليون مرة هنا فى و سط ما بكتب لك

انا لاول مرة من سنين اتعب من البكاء والدموع
يلعن أبو الوجود كله مليون مرة
انا وعودي أصدق من أي شىء تاني خلقه ربنا

وانا وعدتك
و دا اخر وعد اخده وانفذه فى حياتي

عرفتي ليه مش بتكلم عن الموت ؟
عشان معيطش
وعشان محكيش كل دا
عندي ورشة وعندي امور مهمة لازم اعتني بيها متولدتش للاسف زيكم ولا عمري هعيش زيكم
انا كائن مختلف فى النقطة دي
ولذلك لازم اقوم امسح دموعي واغسل وشى واجيب الدوا والشاي والسجاير واغور فى ستين داهية
يمكن اقابل الموت زي ما بتمنى
يمكن لو مقابلتوش ابص عالحاجات اللى شايلها انتحر بيها فى يوم :)
بالظبط زي ما قلتي اخر مرة

: مجنون وتعملها

سلام

فقري

أهوه دا اللى صار

مش عارف 
بس هوا دا اللى حصل 
إني أكتب عن حد وأحلم بالحد دا فى نفس الليلة 
محصلتش قبل كدا 
إلا معاكى طبعا ...
الزمن فى الحلم مقدرتش أملكه لقيت النص ساعة اللى قلتي عليها هربت وجريت فجأة ...
آه والله هربت 
بس كانت كأنها عمر بالكامل هرب فى ثواني
لاء وكل دا يحصل فى أصعب الليالي اللى فيها إختبار قوي جدا من ربنا 
والحمد لله الإختبار جه أصعب مما تخيلت وجه معقد جدا وجه مستحيل الوقوف قدامه 
مهربتش من الأختبار 
فضلت صاحي وفايق 
وعديت الاختيار ونجحت 
وصحيت فايق ومبسوط وراضي 
أينعم إتأخرت علي ورشة المسرح ومرام إتدايقت وعماد وسارة رفضوا دخولي كأحد انواع الغلاسة :D
بس ربنا كرمني النهارده أكتر من مرة وباركلي فى حاجات كتير أوي أوي أوي وكأنه بيكافئني
لدرجة إني داخل تجربة مميزة جدا وبكره يوم لو ربنا كتبلي فيه النجاح فمسيرتي ممكن تتغير فيه 
أو عالأقل مش ممكن تتغير بس ...
دي ممكن تاخد إتجاه مختلف 
أنا بحضر لنا مفاجأة حلوة أوي 
حلوة بشكل أوفر وبزيادة 
مش ينفع أقولها دلوقتى طبعا 
لكن المهم ان يا بكره يا بعده 
وطبعا بكره يوم خطير لانه هيتوقف عليه حاجات كتير اوى 
انا مبسوط وراضي ببكره من قبل ما ييجي أياً كانت النتيجة 
بكره يوم خطير وبدون أي مبالغة ممكن يغير حاجات كتير أوي 
تشيخوف حلو مش وحش زي ما كنت متخيل 
و زياد الرحباني كتابه مذهل بشكل صدمني إن دي كتابة طفل عنده حداشر سنة 
و مش عارف اختار هقرا لمين بكره يا تري سارتر والجلسة سرية ولا باولو وبريدا ولا نادي القتال اللى شفته فيلم أصلا ولا إيه 
بيتهيألي إني هبتدي بنادي القتال لأني محتاج حاجة مجنونة بزيادة وفيها بعد نفسي عميق ومشكلة مجتمع متعفن لأني مش هقدر أقرا الجحيم لهنري باربوس علي طول كدا لازم أسخن فى حاجة عارفها الأول ولو حتي كانت ربعميت صفحة وهتاخد يومين :)
وختاماً : سمايل 
:)

أفتقدك أكثر يا سنو 
الحلم كان حلو أوي 

فى رسائل كتير فى الهوا والهوا ملون بلون الورد والفرحة
متصدقيش اللى بيقولوا إن السحاب ملوش طعم لأن النهارده كان له طعم 
عرفت منين ؟
يمكن كنت طاير من الفرحة لما صحيت الصبح :)

شاب فقري

السبت، 20 أبريل، 2013

كان مطلوب

وكان مطلوب من الفارس عشان يوصل لشباك الأميرة إنه يحارب وينتصر ويمر بإختبارات وربنا يشهد علي صدقه وعلي عهوده اللى بينطقها , ولكن برغم صعوبة الإختيارات الفارس نجح ولما أرض المعركة بقت فاضية تماما ومتبقاش حد يحاربه إتطلب منه معركة أخيرة عشان يوصل لشباك الأميرة ( سنو ) سواء بقي هي سمحت له يدخل أو سمحت له يقف بس تحت الشباك مش دي القضية لكن المشكلة فى الإختبار الأخير , الإختبار الاخير كان الأصعب علي الإطلاق , كان لازم يحارب وينتصر علي نفسه ...
الدنيا صحيح عتمة والوحدة قاسية والبرد قاتل والبرد هنا ساكن جوا مش بس محيط بالفارس ولا حواليه وبس , الخسارة شديدة والتضحية كبيرة وبزيادة بس لازم ينتصر علي نفسه بشكل تام عشان يقدر يوصل للأميرة
الفارس بيهدي وبيفكر براحة خالص والوجود كله بيسكت معاه وكأن الوجود أصبح عدم وكأن حتي النجوم فى السماء وقفت وقررت متتحركش عشان متقلقش تفكيره وساعتها الفارس غمض عيونه وأفتكر أشهر مقولة قالها بخصوص محاربة النفس والمعركة الأخيرة والإختبار الاخير ...
إبتسم وبعت للأميرة شوقه فى الهوا ويا كلمة واحدة ورسالة واحدة بس ..
لأنه الليلة لازم ينتصر علي كل شىء وحش جواه
الليلة لازم يتولد من جديد عشان لازم الحدوتة تكتمل
الليلة لازم يكون هوا ومش حد تاني
الليلة لازم الجوهر يلمع زي ألف ألف ألف شمس فى الأفق بتزيح الضلمة اللى عششت جواه من كل المعارك السابقة
الليلة هيكون أعظم إنتصار حققه فى تاريخه وفى حياته كلها ...
يبتسم ويخلص البوست الحلو دا ويقوم يكتب المشهد بتاع المسرحية اللى لازم يسلمه بكره ويشغل فيروز ومشروع ليلي ويبعت الكلمتين ويا الهوا ويبتسم ويرضي ويغمض عنيه وهوا بيشرب الشاي بالنعناع وبيسمع ( أفاتار )

مفتقدك يا سنو
ودا أهم شىء فى الوجود فى اللحظة دي وفى أي لحظة تانية

شاب فقري

الجمعة، 19 أبريل، 2013

إختبار

عارف يارب 
أنا كنت عارف إن الإختبارات هتبقي صعبة أوي 
بس مكنتش متخيل إن يظهر لي حد من المفيش واللى معرفوش ويقولي الكلام دا 
ولا كنت متخيل إني يبقى رد فعلي كدا 
أنا قلت لاء النهارده مرتين وإنته اللى شفت وسمعت 
يارب إنت اللى عالم باللي بيجري وعارف إن ال قولة ال (لاء ) فى المرتين وجعت أوي 
بس كله عشانك 
يارب أنا نجحت فى الإختبار 
شكرا لأنك قوتني 
يارب الإختبارات بتزداد صعوبة 
وحاجات مش متوقعها ولا متخيلها 
يارب الإختبارات دي بتسيب ألم ووجع 
يارب أنا عارف 
أنا عارف إن الأحسن لي يبقي إسمي القاتل بدون قتل من إني أبقى قاتل خفي 
يارب أنا مبسوط لأنك بتخليني أشوف أكتر 
يارب أنا تعبان 
وبفكر أبعد عن كل حاجة فترة طويلة أوي 
يارب ممكن تبعتلي حد يقولي أي حاجة ؟
إن شاء الله يكح ويمشي 
يارب إختباراتك صعبة أوي 
وأنا تعبان أوي 
يارب إنت الوحيد اللى عالم أنا محتاج إيه ..
ممكن تساعدني لأن طلب المساعدة من غيرك مينفعش 
يارب 
***

شاب فقري

الخميس، 18 أبريل، 2013

عن طائر الأحلام

أحاول أن أتنفس بهدوء شديد , الهواء يتخلل كل ذراتي دون أن يفككني , أصبح خفيفا أخف من الريشة ومن الريح ذاتها , أبتسم فى هدوء فتخرج روحي فى فرحة , دون أن أفتح عيناي اتخيل روحي تشبهني تمام ولكنها تحمل طاقتي ولها أجنحة وكأنني أنا كما تمنيت أن أخلق , أري روحي ترفرف بحرية فى الغرفة وتخرج من الحائط دون أن يمثل هذا لها أي عائق وأطير معها لأري نفسي وأري كل ما حولي , الشارع والسيارات والكوبري والناس وأسمع الأصوات المختلفة وأشعر بالهواء بين أجنحتي يتخللني أكثر فتزيد سرعتي واطير نحوها نحو شباكها , أقف لأحلق أمامه بهدوء شديد , أبتسم فى عشق ثم أدخل للغرفة , أراها نائمة كما رأيتها ملايين المرات , أقترب منها لأقبل جبينها فى رفق , ولكن قبلة واحدة لا تكفي , أقترب أكثر لأقبل وجهها الذي إفتقدته كثيرا , وأنام بجوارها , لا تشعر بي ولا تراني , أشعر بدموعها الساخنة تتساقط من عينيها كحبات اللؤلؤ فأحاول تناولها بأصابعي لأقبلها بشفتاي أو أقبل وجهها وأنقذه من حرقة الدموع , أبتسم لها فى رفق وشوق , أضمها كما لم يضم إنسان آخر منذ خلقت البشرية , أضمها أكثر إلي أن أصبح أنا وهي جسدا واحدا ملتحماً او ربما أكون بداخلها لا أدري حقا لكني أستشعر أناسها ودقات قلبها الحنون وإبتسامتها قبل أن تغمض عيناها وتنطق إسمي دون أن تتخيل أنني بجوارها الآن , أبتسم لأقبلها من شعرها المنسدل علي وسادتها وأقترب من أذنها لأهمس بإحدي رسائلي , أري أفكارها بوضوح الآن وأراها تفكر وتحلم وأراني فى عقلها , أبتعد قليلا بعد أن أدفئها بأنفاسي , أنطلق خارجا مطمئنا وطائرا بمطلق الحرية إلي أن تصل روحي إلي القمر لتترك لها رسالة مع الهواء ومع البرد وحتي القمر , أعود لغرفتي مسرعاً لأري إبتسامتي تعلو وجهي , أعود مرة أخري لجسدي وأنطقها بثقة وحرية : ( بحبك ).

تمت ,,
والله العظيم حدث بالفعل 
شاب فقري

ثم أتي الموت فجأة


كان يوم عادي جداً 
ورشة المسرح متوقفة يومين أجازة لإنشغال المخرجة بتاعتنا 
ودا أثره زفت جدا بس مش هنركز فى النقطة دي لأني رايح بعد بكره والحياة هتبقى حلوة 
النهارده رتبت بروجرام حلو ليا : سينما فى الأوبرا وبعدها حفلة رقص فى حل بديل وبعدها حفلة يسرا الهواري برده فى حل بديل 
وكان البروجرام تحفة لدرجة إن أصدقائي ( سادة العبث ) نزلوا فى أقل من ساعة كانوا فى نقطة اللقاء 
طبعا قعدنا إتكلمنا لحد ما دماغي صدعت من الفلسفة ودراسات الأديان والمفكرين والكلام الكبير دا اللى مبحبش أكتب منه هنا 
وبعدين دخلنا الفيلم 
وكان الفيلم مليء بالقتلي وبيحكي عن حكاية شباب سوريين فى مصر وسوريا 
وكانت الصور والفيديوهات المدموجة فى الفيلم كلها موت 
ومن هنا بقى خط سير الأحداث إختلف تماما ...
خرجت من الفيلم وقابلت استاذ محي إسماعيل وكنت مبسوط جدا وانا بكلمه او بتصور معاه 
وبعدين روحنا ناكل عند واحد بتاع سندوتشات جوا دار الأوبرا  وشفت الموت مرتين بس عملت نفسي مش شايفه 
وخرجنا بعدها نروح وسط البلد 
الدنيا فجأة ضلمت ...
مش عارف الوقت جري بسرعة ولا شبح الموت خيم على الوجود كله 
( انا حاسس وأنا بكتب إني بجري بالكلام بين السطور عشان محكيش حاجة وألخص وأنشر وأهرب من هنا بس أنا عمرى ما هربت ولا هعملها )
دخلنا وسط البلد ووصلنا حل بديل ولقيت العالم كله موجود هناك لدرجة ان مفيش مكان حتي يتوقف فيه 
مشيت من هناك وروحت قلت بلاش حفلة الرقص المعاصر وبلاش يسرا الهواري 
وطلعنا روحنا عرض مسرحي فى الهناجر 
ومن هنا كانت النقطة الأخيرة لليوم 
العرض بالكامل عن الموت 
أنا فاكر إني عيطت 
شكلي مبقتش بعيط غير عشان حاجات معينة 
أنا وعدت كل اللى بحبهم إني مش هسيبهم وأموت مهما حصل 
وإني هحارب عشان مموتش 
وإني هفضل موجود 
لكن بجد انا فى اللحظة دي  بتمني مخذلكوش 
لأني بجد 
تقريبا ميت دلوقتى 
أنا عايز أخلص كتابة وانشر البوست دا لأني مش عايز اتكلم أكتر 
بس إني أبقى مش عايز افكر فى حاجة وألاقيها جوايا فى كل حاجة وحواليا فى كل حاجة 
زي ما يكون فى ... مش عارف او مش عايز اعرف 
انا مرهق 
بس سهران 
أهم إنجازاتي لليوم : 
- إني لسه عايش 

P.S:سيبت رسايل كتير أوي فى كذا مكان وطاقات فى أماكن أكتر ... أنا حسيتها وصلت علي فكرة .
 
شاب فقري