السبت، 20 أبريل، 2013

كان مطلوب

وكان مطلوب من الفارس عشان يوصل لشباك الأميرة إنه يحارب وينتصر ويمر بإختبارات وربنا يشهد علي صدقه وعلي عهوده اللى بينطقها , ولكن برغم صعوبة الإختيارات الفارس نجح ولما أرض المعركة بقت فاضية تماما ومتبقاش حد يحاربه إتطلب منه معركة أخيرة عشان يوصل لشباك الأميرة ( سنو ) سواء بقي هي سمحت له يدخل أو سمحت له يقف بس تحت الشباك مش دي القضية لكن المشكلة فى الإختبار الأخير , الإختبار الاخير كان الأصعب علي الإطلاق , كان لازم يحارب وينتصر علي نفسه ...
الدنيا صحيح عتمة والوحدة قاسية والبرد قاتل والبرد هنا ساكن جوا مش بس محيط بالفارس ولا حواليه وبس , الخسارة شديدة والتضحية كبيرة وبزيادة بس لازم ينتصر علي نفسه بشكل تام عشان يقدر يوصل للأميرة
الفارس بيهدي وبيفكر براحة خالص والوجود كله بيسكت معاه وكأن الوجود أصبح عدم وكأن حتي النجوم فى السماء وقفت وقررت متتحركش عشان متقلقش تفكيره وساعتها الفارس غمض عيونه وأفتكر أشهر مقولة قالها بخصوص محاربة النفس والمعركة الأخيرة والإختبار الاخير ...
إبتسم وبعت للأميرة شوقه فى الهوا ويا كلمة واحدة ورسالة واحدة بس ..
لأنه الليلة لازم ينتصر علي كل شىء وحش جواه
الليلة لازم يتولد من جديد عشان لازم الحدوتة تكتمل
الليلة لازم يكون هوا ومش حد تاني
الليلة لازم الجوهر يلمع زي ألف ألف ألف شمس فى الأفق بتزيح الضلمة اللى عششت جواه من كل المعارك السابقة
الليلة هيكون أعظم إنتصار حققه فى تاريخه وفى حياته كلها ...
يبتسم ويخلص البوست الحلو دا ويقوم يكتب المشهد بتاع المسرحية اللى لازم يسلمه بكره ويشغل فيروز ومشروع ليلي ويبعت الكلمتين ويا الهوا ويبتسم ويرضي ويغمض عنيه وهوا بيشرب الشاي بالنعناع وبيسمع ( أفاتار )

مفتقدك يا سنو
ودا أهم شىء فى الوجود فى اللحظة دي وفى أي لحظة تانية

شاب فقري