الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

آسف ليس اليوم





المفترض أن يكون هذا هوا البوست الخامس فى حملة التدوين التي إشتركت فيها لكنني متأسفاً لن أكتب اليوم 
اليوم والأمس كنت أبحث عن ( عقل ) أثق به ليناقشني في حلم عمري فى موضوع يهمني ويهم مستقبلي لكني لم أجد للأسف 
لا ألوم أحد ولا أعتب أحد ولا أنوي ذلك , لأن كل منا لديه ما يكفيه يا ( حبيبتي )  وأنا أحترم مشغولياتك أيضا ومشغولياتهم .
ويا أعزائي 
اليوم وأنا فى كامل قوايا العقلية وبكل فخر تنازلت عن حلمي فى الحياة عن ( البحر ) 
كان بإمكاني أن و أن و أن وأن  ومازال فى مقدرتي 
لكن لأجل أقرب الناس إلي روحي ( أمي ) ولأجل أقرب الناس إلي قلبي 
ولأجلهم فقط 
أتنازل عن حلمي هذا 
أدرك بأنني سأحلم من جديد وبأنني قادرا علي هذا 
لكني لا أسمح بمثل هذا الحديث اليوم 
لا أريد ذلك ولكني أريد وجوداً....
واليوم لن أكتب 
اليوم هوا حداد علي حلم إستمر أربع سنوات بداخلي ...
آسف لن أكتب اليوم 
وربما لبرهة من الزمن لا أدري ربما تكون عمراً أو يومين أو ساعتين ( لا أدري ما هي حدودي فى الحداد )
لكنني حقاً متعب و ( مازلت أنتظرك ) و فقط ...
ما هذا الهراء الذي أقوله ؟؟  ... تباً 

فى أمان الله 

شاب فقري
5-2-2013