السبت، 14 نوفمبر، 2015

الذي بنعمته تتم الصالحات

"اللي بدأوا قبل منك بدأوا أصلا من مفيش "فاكر أول مرة قريت الجملة دي علي بروفايل ندي بعد ما فات تقريبا أكتر من أربع شهور عالحلم وكنت لسه فى أول المشوار وكنت ببص للصور ومبهور ومستغرب وبقول لنفسي إزاي وهل ممكن ؟ الكلام دا كان بعد ما طاقتي من لقاء صاحبي ( اللى سافر أمريكا وبيحضر دكتوراة فى كالتك واشتغل فى ناسا )كان الباور خلاص إنتهي وكنت نسيت كلامه تقريبا وكانت الدنيا متقفلة خالص وبعد الأحداث والتفاصيل البارده كانت بتخلي الحياة أكثر برودا وأكثر عتامة زي ما بيقولوا مع إني معتقد إن العتمة واحدة بس إحساسنا بيها مختلف 
المهم ...
خطوة ورا التاني ومستوي ورا التاني وكل شوية بنقرب وكل شوية بنحقق حاجة 
أنا بصراحة النهارده مبسوط وسعيد ومش عارف أعبر إزاي عن فرحتي باللي وصلتله 
كنت لسه من يومين بكتب هنا عالمدونة وبقول إني لسه فى نقطة الصفر وببتدي من المفيش والنهارده الحمد لله مكمل ووصلت لخطوة أهم 
كل يوم السكة بتوضح أكتر ورزقنا من رفاق الدرب بيكتر والله اعلم مين مكمل ومين هيسيبنا ويكمل لوحده ومين هيقع فى السكة من التعب ومين هيفقد إيمانه بالحلم 
أي حاجة فى الدنيا أول ما بتركز فيها بإخلاص لازم هتحققها مهما كانت صعبة ومستحيلة ومهما كان اللى حواليك بيعطلوك أو بيحبطوك كفاية إن الواحد شايف لنفسه الهدف الفلاني 
النهارده أنا فخور بنفسي وفخور بكل اللى وصلت له 
أيون فى حاجات كتير بخسرها مع الوقت وفى ناس حواليا بتحقق حاجات كتير 
يمكن دا مش الاوان اللى أحقق فيه حاجات عظيمة يمكن هوا دا فعلا الوقت اللى الواحد بيجهز فيه عشان يطلع فجأة بحاجة خارقة للعادة 
اللهم لك الحمد علي كل شىء 
الحمد لله عالحب والصحبة والعيشة والدنيا وكل التفاصيل الحلوة والوحشة والباردة والقاسية والمحبطة والصالحة والفاسدة وكل حاجة 
لان لولا الحاجات دي كلها ولولا كل فشل عديت عليه فى حياتي مستحيل كنت أوصل للنقطة اللى تخليني أشوف للدرجة دي 
الحمد لله علي نعمة البصر والبصيرة وعلي القدرة عالتحقيق والإنجاز 
الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات 

شاب فقري