الأحد، 3 مارس، 2013

جواز سفر


بلبس هدومي وبخرج
دخلت المصلحة
لو سمحت انا عايز اجدد باسبوري انا عامل باسبور منتهي من حوالي خمس سنين
روح لأستاذ عبد الحي
بروح لأستاذ عبد الحي وهوا أصلا شبه الميتين
روح لأستاذة نزيهة
بروح بتبعتني لأستاذة رجاء
هات ست صور وخد الوصل من أستاذ عبد الحي وإدفعه فى الخزنة
بروح أدفع وأديهم الصور
إيه دين أم الملل دا ؟؟؟
خلاص هخرج كمان شوية وأسيب كل حاجة
وكلها فترة وأسيب كل حاجة برا المكان دا كمان وأسافر
عند الشباك
بقابل بنت إسمها ( هنا ) زي القمر وشكلها حلو وراقية كدا وواقفة تتكلم فى حاجات وبتحاول تعرفني  وانته ليه هتسافر وبتطلع باسبور ليه ومسافر فين وساكن فين وليك أخوات 

طيب بتحب طيب حبيت قبل كدا ؟ طيب هتبقى إيه فى خلال كام سنة 
بترغي بترغي بترغي 
آسف يا هنا معرفش إنتي بتتكلمي فى إيه ؟؟؟
لاء معنديش رقم مويايل 

الهاند فري دي من الموبايل أيوا
بس دا مفيهوش شريحة
بكدب عادي جدا
دين أبوهم كلهم ...
هوا أنا لازم مكدبش يعني , أنا حر بقي
بسيبها وبمشي وهي مستغربة ازاى كنت مندمج معاها وبسيبها وبمشي
محتاج دش ساقع أوي وميه زي التلج
بجري عشان أوصل البيت لاني زهقت من الشارع
عايز أبقى لوحدي ومشوفش حد ولا أكلم حد ولا أعمل تواصل مع اى مخلوق
إنتوا مين ؟
هي ناقصاكوا
صوت ضرب النار
الناس كلها بتحاول تكلمني
بقفل الموبايل
برمي كل الصناديق اللى فيها الأقفال الزمنية
لأني حتي مش عايز أفتكر ولا أعيش لحظة من اللى فات
الصوت بيتردد
سلام
سلام
سلام
بزهق بتنرفز بتعصب بتجنن 

باخد نفس
مبيخرجش
ميت باين عليا
هوا انا ميت من امتي ؟
ما يمكن ميت من قبل ما اموت
هوا انا لسه عايش ولسه مموتش ؟
إيه الريحة دي ؟؟
بكره البرفانات ف اللحظة دي
برمي القزازة فى اخر درج فى اودتي
بغمض عيوني
لأول مرة سامع صوت الصمت من شهور
مبنامش
ومبفكرش
ومبتحركش
مبقراش 

ولا برد 
ولا بتكلم
سيبوني فى حالي
سيبوني فى حالي
سيبوني زفت لوحدي
أحا هي كات ناقصة
بقفل الشباك اللى  روحي بتطل منه عالوجود
بقفل عيوني أوي

لازم أقف قدام الشباك بتاع الأختام
بختم جواز السفر ختم واحد رايح ومش جاي
بطير
بلا عودة ولا رجوع ولا ندم
انتهي
خلص البوست
بيس



شاب فقري

ليست هناك تعليقات: