الجمعة، 4 أبريل، 2014

مليون جوايا وحقيقة واحدة بس


عزيزتي
أنا بكبر
الموت بيقرب
أنا مش خايف من الموت
برغم إن اما صاحبي بيقولي إوعي تدخل الجامع هتتحرق بضحك
إلا إني برده مش خايف من الموت
أكيد ربنا عارفني أكتر مني
أكتر منك
دا بيكون عزائي الوحيد فى أوقات كتيرة أوي
أنا مش عارف حاجة حاليا 
غير إن مفيش إيمان 
مفيش حاجة خالص 
إلا النقطة دي 
دي النقطة الوحيدة اللى منورة أوي وساطعة زي عود كبريت فى عتمة السماء علي بعد ملايين السنين الضوئية 
ياتري فى هوا هناك فى عتمة الكون البعيد ؟؟
ياتري النقطة دي هتنطفي ؟
ياتري فعلا زي ما بتخيل إن الكون دا جوايا ؟؟؟
فى مليون واحد جوا 
بيتشاكلوا وبيتخانقوا كل يومم وكل دقيقة 
كل يوم بيخرج واحد شكل 
وحتي شكلي بيتغير مع كل صورة 
مبقاش عندي حتي الرغبة أشوف صوري 
ولا بقي نفسي أتصور ولا أشوف حد 
حتي نزول إسكندرية ومقابلة صحابي اللى إختفوا مش بفكر فيها 
ولا بحاول أعملها 
ولا بحاول أصلح سناني 
مليش حاليا مرسي 
فى اللحظة دي أنا بعيد عن الوجود بأكمله 
حتي عنك إنتي 
المزيكا اللى شغالة إسمها وداع 
يا هلتري فعلا فى حاجة إسمها وداع ؟
يا هلتري طريقنا خط مستقيم ولا دايرة ؟؟
ولا إحنا خطوط متوازية ولا خطين تقاطعوا فى نقطة وهينفصلوا للأبد ولا ياتري النقطة دي مستمرة ولا إنتهت 
مبقتش بحاول أفكر فى الأجوبة علي كل دا 


مبقاش حتي عندي قدرة أكتب الحكاية ولا القصة ولا أحكي حكاية قبل النوم ولا حتي لنفسي 
مبقاش بييجي علي بالى لفظ ( حكايتنا ) 
ما هي يعني إيه حكايتنا ؟؟؟
أنا حاليا مليش حكاية 
أنا كيان بلا ذاكرة سابح فى الملكوت اللانهائي بيحلم يستمر كدا حتي تنتهي الخليقة ويبدأ الخالق فى خلق عالم جديد لأسبح فيه من جديد وبلا نهاية 
مبقتش عايز أدرك ولا أشوف ولا أقرا حد ولا أفهم حد ولا حتي أتطلع فى عيون حد
بقيت عايز أنعزل تماما وأسبح فى الملكوت البعيد 
بقيت حاسس بالملل من الحكايات والحقايق ونقط النضج ونقط تغيير مسار الرواية 
بقيت حاسس بإن عشان أعيش من جديد وأصحي وأفوق لازم أموت ألف مرة وفى كل مرة أتولد لحياة جديدة 
ومع كل حياة جديدة ييجي ألف ذكرى جديدة ومليون موقف ومليار سلام 
وبعد الألف حياة والألف موته أبقى نسيت حياتي بكل مواقفها وحكاياتها 
بكل ما فيها 

يمكن أما أعيش فى حياة جديدة ألتقيكي من جديد 
وأحقق ذاتي 
وأعيش مبسوط مع نفسي مع مزيكتي اللى هتعرف عليها من جديد 
نفسي فى اللحظة دي أغمض عيوني 
مش عايز أشوف حد مش فاهمني ولا عايز حتى أسمع مخلوق 
أنا هنام
بس لما أقول لنفسي حقيقة واحدة بس ....


وهي دي 
محدش بيفهم 
محدش بيقدر 
محدش بيحب ويحافظ
محدش بيصون 
محدش بيرد 
محدش بيسأل
محدش بيعرف يرد
محدش بيخطف 
محدش بيريح 
أنا نفسي أموت شوية 
يمكن أصحي ألاقيني فى عالم تاني 
يمكن أفتح عيوني علي عالم يقدر يريحني شوية غير العالم دا 

يمكن أوصل للصمت وأرتاح

صمت بجد
سكون الموت 
شكرا يا عزيزتي 
شكرا يا ناس كتير خذلتني 
شكرا لكل خيبات الأمل 
شكرا لربنا 
شكرا مزيكتي 
شكرا دعاء 
شكرا مرام ش
شكرا للدعوات اللى بتوصل لكن مبتتحققش 
شكرا صديقي الوحيد اللى نفسي أشوفك ومهون عليا كل دا 

النور بيقهر العتمة 
مش عشان أقوي 
لكن عشان العتمة هي غياب النور 
والنور بيطلع يقول بكل وضوح وقوة أنا موجود أنا هنا متخافوش 
يمكن كل اللى جرالى النهارده عشان صاحبي قالى اعمل حاجة صح وجديدة وخير كل يوم وهتلاقي ربنا 
انا عارف ربناى ومش محتاج أعمل دا 
كانت نصيحة حلوة 
بي خلاص وقتها إنتهي 

شاب فقري

الحلم متعب أوي لأن عمري ما هيبقى معايه تمنه 
لأن تمنه تحقيقه 
والمستحيل مبيتحققش 
بيعيش فى خيالنا وبس 
وبنتألم بسببه للمالانهاية 
وبيخرب حياتنا كل ما نفكر فيه 
أنا فعلا كنت غلطان وغلطت جامد ولسه بغلط
أنا آسف .

هناك تعليق واحد:

Do3aa El_attar يقول...

السؤال بقى .. ازاي وامتى البوست ده اتكتب وانا مش شوفته ؟ :D

كل اللي قولته ده من أول الصور اللي ملكش نفس تتصورها ... لإحساسك انك مش عايز تكلم حد مش فاهمك ولا هيفهمك .. كل ده مريت بيه .. بس أقدر اقولك ان كل ده هيعدي .. وهترجع تلاقي نفسك بتتصور بجنون وعينيك بتضحك زي زمان :)

"الحلم متعب أوي لأن عمري ما هيبقى معايه تمنه
لأن تمنه تحقيقه
والمستحيل مبيتحققش"

تؤ .. مادام قدرت تحلمه تيقى قادر تحققه .. ده يتوقف على درجة شعبطك في الحلم .. مستحيل ؟؟ .. مفيش مستحيل مادام ربنا موجود واحنا بنعافر :)

بالنسبة لشكرًا بقى يو ويلكم ... ودي أقل حاجة عندنا :p.. رغم إني مش عارفة شكرًا على ايه :D

أنا اللي بقولك ثانكس على الرائع أمل دنقل .. ويسرا وكومنتاتك المبهجة :)