الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

سرطان

جملة واحدة قلتها لها : (( ياريت أعرف أنساكى ... إنتى سرطان فى حياتى وفى قلبى ... مش خارجة منى غير بموتى ))
فى البداية نتعلق بأناس ندرك جيدا أنهم لا يصلحون لنا ولا ينتمون لعالمنا المعقد الذى نرى فيه دوما كل شىء ( متلخبط )
أمانينا تائهة وقوانا خائرة ونبحث عن أشياء لا ندرى معناها
إلى أن نلتقى بالنصف الآخر
فى البداية ندرك أنه النقيض لنا
إختلاف تام أو ربما إنسجام تام
كلاهما يجذبنا ... كل شىء يدفعنا فى طريق الحب
فجاة تصبح قوانا بلا حدود وأمانينا تتلون أحلاما ويتضح لنا منها عالما كنا نبحث عنه منذ لحظة الميلاد
تدمجنا قوى الحب مع الحبيب فنصبح كيانا واحدا وقلبا واحد ينبض بالحب لنا سويا
تجرى بين أوردتنا نيران الشوق واللهفة والغيرة ونفتقد اللقاء أثناء اللقاء
ونبوح بأشياء لم نعتقد يوما أن هناك مخلوق قد يشاركنا فيها
نعترف بكل شىء وكأننا نطهر نفسنا ونعترف أمام قديس هبط من السماء لمحو الذنوب وحل الأزمات والمشكلات النفسية فينا
نلقى من على كواهلنا جبالا من الذنب والندم على ما فعلناه فى يوم من الأيام
نندم على كل لحظات عمرنا التى مرت بدون الحبيب وبدون لقاؤه
نشعر فجأة بأننا أصبحنا للكون مركزا يدور حولنا كل شىء من شدة الحب ممن أحببنا
إلى أن تبدأ الحياة تضربنا بعواصفها ورياحها وصخبها وإزعاجها وأزماتها
نحتمل .... ولكن لا ندرك أن للطرف الآخر إحتمال مثلنا
ولا نشعر بأنه ينساب من بين أيدينا كماء البحر فى إيدى البحارة
إلى أن تشتد الأزمات
وتبدأ الظروف فى فصل الأحبه
فى تقطيع كيانا واحدا
فى حدة مشرط الجراح وفى طيش طفل صغير يلعب بعصاه فى الرمال
تشطرنا شطرا وتقطع قلبا واحدا وتقسم حياتنا إلى حياتين
ويبدأ الألم والمعاناة
قلوبنا ترفض الإستستلام وتأبى الإنهزام
ربما نقنع أنفسنا بأنها عزة نفس أن لا نسمح للآخرين بإبعادنا بسبب بضع كلمات تافهة (( ملناش نصيب ))
نسأل نفسنا مرارا
هل أنزل الله كتابا وأمرا يحتم علينا الفراق ؟؟
هل كنا بالضعف الكافى لتفرقنا ظروف الحياة ؟
ألا تتحدد مصائرنا بما نختار ؟؟
وهنا
يبدأ موتنا ...
نشعر بأن عشقنا تحول لسرطانا سكن كل خلايانا
كل خليه ترفض الحياة
تستسلم للإنهزام
بعض الأشياء إذا تعودنا عليها يستحيل العيش بدونها
يستحيل العيش لنا بدون حب
يصبح حبنا وعواطفنا سرطانا يدمر فينا
مهما حاولنا النسيان ...
هنالك دوما ما يذكرنا
عاشقين على الطريق ..ربما فتاة تبتسم فى هدوء وهى تمسك بالهاتف فى المحال التجارية ... ربما طفل صغير حلمنا به مع من أحببنا
ملايين الأشياء تطاردنا
ملايين الذكريات تهوى إيلامنا ليس إلا
الكثير والكثير والكثير
ليس إلا سرطانا يقتل فينا كل لحظة
ولا نملك سوى الإشتياق ... والصلاة إلى الله بعودة من نحب يوما ما

شاب فقرى


هناك 16 تعليقًا:

حنان الشافعي يقول...

بيتعالجوا بالكيماوي
ده ملوش علاج
نياهاها

Bassant Elsawy يقول...

حلوة اووووووووووووي بجد احلى بوست قريتهولك لايك بعنف للبوست ده بجد حلو أوووووووووووي بطريقة متتوصفش عاجبني جداااااا ربنا يوفقك :)

حنان الشافعي يقول...

اذا كان كده امتي الواحد يموووووووووووووت بقي
تاني
نياهاهااااااااااااااا

حنان الشافعي يقول...

واول تعليق كمان
يا حلوليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي

شاب فقرى يقول...

حنان
صباح الروقان
المفروض دا بوست حزين ونكدى
وانتى مش هامك
قلب ميت وقلب جرىء :D
الاتنين سوا :P

شاب فقرى يقول...

بسنت
تسلمى يارب :)

بيطرية ومش بايدى يقول...

لالالالالالالا
اهئ اهئ اهئ
لا بجد كده مش هينفع
انا كنت حاجزة التعليق الاول
تيجى الاستاذة حنان تخطفه
ماشى ماشى ياحنون
تتعوض

هاكمل فى تعليق تانى
احتكاكا على اللى حصل

wella يقول...

مش عارفة اخر بوستين عجبنى اوى اوى

مش عارفة فى الحاجات اللى بتعجبنى مش بعرف اعلق ولا اقول حاجة الكلام بيضيع منى :)



هما حاولنا النسيان ...
هنالك دوما ما يذكرنا
عاشقين على الطريق ..ربما فتاة تبتسم فى هدوء وهى تمسك بالهاتف فى المحال التجارية ... ربما طفل صغير حلمنا به مع من أحببنا
ملايين الأشياء تطاردنا

بيمس القلب ياكريم :) بتوجعللى قلبى ياض

شاب فقرى يقول...

بيطرية
فى الإنتظار
مش تقلقى
انا مستنى تعليقك :)
فقرى

شاب فقرى يقول...

ولول
من القلب للقلب رسول من غير ما تقول
رايداك والنبى والنبى رايداك :D


يعنى كلام طالع من القلب
اكيد مساره رايح عالقلب ولا ايه ؟
سلامتك :)
الفقرى الكبير

Story pain يقول...

رغم أن كلمات البوست ليست بالقليلة إلا ان الاحساس لم يفارقهاحتى نهايتها ..ولم بقارقنى أيضاً.

دائما لا تخطئ الكلمات الصادقة طريقها إلى القلوب..

فى البداية ندرك أنه النقيض لنا
إختلاف تام أو ربما إنسجام تام
كلاهما يجذبنا ... كل شىء يدفعنا فى طريق الحب

....هذه دائما..الأعراض الأولى لل......سر(حب)طان

ونفتقد اللقاء أثناء اللقاء
ونبوح بأشياء لم نعتقد يوما أن هناك مخلوق قد يشاركنا فيها
نعترف بكل شىء وكأننا نطهر نفسنا ونعترف أمام قديس هبط من السماء

من أجمل ما قرأت..وأقرب ما رأيت من وصف للحب

ولا نشعر بأنه ينساب من بين أيدينا كماء البحر

فى حدة مشرط الجراح وفى طيش طفل صغير يلعب بعصاه فى الرمال

أقرأ كل جملة مرارا وكاننى أمام لوحة أكتشف أسرارها فتزداد جمالا وتزيدنى ألما

هل أنزل الله كتابا وأمرا يحتم علينا الفراق ؟؟
هل كنا بالضعف الكافى لتفرقنا ظروف الحياة ؟
ألا تتحدد مصائرنا بما نختار ؟؟

تخلق فينا الاجابةذلك التحدى(قلوبنا ترفض الإستستلام وتأبى الإنهزام )

هنالك دوما ما يذكرنا

ملايين الذكريات تهوى إيلامنا ليس إلا
:( :( :(

ولا نملك سوى الإشتياق ... والصلاة إلى الله بعودة من نحب يوما ما

رغم آلام تلك المرض..إلا أنك لا تملك الا ان تحب من كان سببا في تلك الآلام

دام أبداعك وإحساسك الصادق..الذى طهر قلوبنا معك..وطهر أعيننا من أدمع ابت أن تسقط .

سمو الأميرة سارة يقول...

:|

ليه بس كده ياكريم النهاردة بالذات :|

للأسف حقيقي وللأسف احنا اللي بنحاصر نفسنا بالذكريات زي ما نكون متعمدين نربط نفسنا ونحاصرها علشان ما نهربش من العلاقة دي ولا نسيبها :|
وفي الآخر بنسيبها وبنسيب نفسنا لسرطان الذكريات :((

كيــــــــــــارا يقول...

اه واالله العظيم صح

انت قلت كل حاجه بجد وفسرتها صح

شاب فقرى يقول...

قصة الألم وألم القصة
:)
انا سعيد بمتابعتك وتعليقك الوافى عن البوست
الحمد لله انا اطمنت الى حد كبير من راى كل اللى اللى قرا ومعلقش من اصدقائى او التعليقات عالفيس
:)
لكنى متاكد ان اللى قراته عندك من قبل كان أكثر إبداعا من هذا :)
نورتى
تحياتى
شاب فقرى

شاب فقرى يقول...

سارة
وصلك ردى عالفيس :)
تحياتى
فقرى

شاب فقرى يقول...

كيارا
اتمنى ان اخر بوستين يعجبوكى الصراحة وتقولى لى رايك فى كل حاجة فيهم :)

فى الانتظار
فقرى