الخميس، 17 سبتمبر، 2009

إنتوا فين ؟؟؟



إنتوا فين ...
إلى من توجه هذا النداء
بمن تستغيث
من تحتاج بجوراك أوقات القلق والأرق والصداع
من تحتاج ليناقشك وقت تتعقد المواقف
وتزداد المشكلات
حتى إن لم يكن لها وجود
وكانت سراب لا يراه غيرك ؟؟
من تحتاجه ليشاركك هذا السراب
من تناديه فيلبى نداءك قائلا
(أنا موجود مالك تعالى إشكى لى)
دوما تتألم
من ينجدك
تتألم من جروح غير موجودة
ومن أشياء يخلقها لك خيالك ...
حتما مجنون
فلترانى كما ترانى
ولكن
أحتاجك
19 ساعة يوميا
وقت كبير جدا
تكره الخروج والتجوال
يزداد الصداع
تجلس تراقب الإنترنت
تراقب بريدك الإلكترونى الفارغ
الجميع غير متاح
لأنه ببساطة لا يوجد أحد
تراقب مدونتك
تنتظر التعليقات
لا تجد أحدا يتابعك
يعود لك إرهاق العمل
تغلق الصفحة
تفتح صفحة أخرى وتعود إلى العمل
تجهد عقلك فى التفكير فى العمل
تفكر وتفكر وتفكر
محاولا أن تنسى
ثم تقوم تتجول فى غرفتك
تبحث عن اللاشىء
تراقب المجهول فى مسكنك
تنظر للمرآة
لا ترى نفسك
ترى شخصا غريبا مجهول
تحاول أن تتذكر من هذا
ربما يكون صديق
ترفع يديك بالتحيه قائلا ( هاى )
يرفع يديه ليحييك ويحرك شفتيه
تتركه على وعد بلقاء آخر لتعود تتحدث معه
ثم تعود للعمل مرة أخرى
تنظر للشاشة من بعيد
يذهلك كيف تقضى كل هذا الوقت يوميا أمامها
تجذب الكرسى
وتجلس آملا فى الراحة النفسية
تقترب من الشاشة وتنظر لها من جديد
تحس براحة نفسية وكأنك تتناول مخدرا
ثم تعود لتبدأ رحلتك الأزلية
تفتح مدونتك
تراقب التعليقات
تراقب بريدك الإلكترونى
تتابع أعمالك فى صمت
يتردد فى ذهنك عبارة واحدة
أين المفر .....


طبعا دى لا خواطر ولا شعر ولا يندرج تحت أى بند
دى حالة حقيقية

لكم منى كل التحية

شاب فقرى

هناك تعليقان (2):

"أحلام حقيقية" يقول...

البوست ده جه على الجرح فى الاغلب الناس كلها حاسه بنفس الاحساس ده :(

فراشة يقول...

امممممممممم

احنا مش هنا

دا الجواب بتاع انتوا فين

كل ما ننده على حد بقى غير متاح

متفكرنيش انا كمان بقيت كدا
بس من غير شغل ولا بكتب ف مدونة

شفت بقى انت احسن من ناس كتيييييير