الأحد، 6 أبريل، 2014

عن هنا وهناك

أبعد نقطة بالنسبالك جوا الدايره...هيّا مكانك
ولأن أساسا ف الدايرة هنا هو هناك
 ف طبيعي تحس إنك عايش بـ إتنين جواك
لــ مصطفى ابراهيم.
***
#عن_هنا_و_هناك 
 
أولاً : المنفي
 
المنفي بيخليك حر 
أصل هيجري لك إيه أكتر من النفي عن وطنك ؟
هيحصلك إيه أكتر من كدا ؟
البعد عن كل حاجة حلوة من أول صباح الخير 
ومسكة الإيد 
وحضن 
ولقاء بدون مواعيد 
وكتب بتتقري ساعة العصر 
وشاي فى البلكونة فى نص الليل 
ومكالمة كلها عياط وخنقة بتنتهي بإبتسامة وحدوتة 
البعد حتي عن الإبتسامة الحلوة بتاعة كل لقاء 
والمعاكسات بتاعتك اللى بتغرق بيها وطنك 
وتتغزل فى الجنة 
وتتغزل فى نظرة العيون وتفاصيل الإبتسامة فى لحظة تخليها تعرف إنها أميرتك وشبه أميرات الحواديت 
وتتغزل فى شعرها اللى مشوفتوش أو اللى إتخيلته فى صورة 
وتحكي عن عشقها 
وعن الحكاية من الأول للنهاية 
المنفي بيبعدك عن مكالمة بتعملها الفجر وتقول ( إتفزعت ... فينك ؟ ) وتحضنها وتنام 
المنفى بيبعدك عن رسايل طول اليوم وحشتيني وحشتيني وحشتيني وحشتيني لحد ما الموبايل يقولك وربنا عرفنا خلاص بقى 
بيبعدك عن فكرة بتطاردك عن حلمها وبتتمني إيه وبتفكر فى إيه وإيه اللى هيبسطها 
بيبعدك عن بحثك الدائم عن هدية لها تسعدها وتفرح قلبها وتكون مفاجاة غير متوقعة 
بيبعدك عن تفكيرك فى إزاي تختصر حاجة حلوة أوي فى حياتها فى مجرد رسمة أو كتاب أو منديل وتديها دا كله هدية 
بيبعدك عن وقفتك فى محل الورد واقف عايز تاخد المحل وتجري بس بتفكر هي هتحط الورد دا كله فين ؟ فبتختار وردة حلوة وتسيب الباقى وتجري تخبيها من عيون الناس لحد ما تلقاك وتمشي وياك ماسكة الورد ومبسوطة وكأنها بتقول للكون كله دا حبيبي بدون خجل أو خوف 
بيبعدك عن مناقشات فلسفية فى أصل الحقيقة والموت والشوق والندم والإختيار واللى جاي 
بيبعدك عن الوعود اللى بتوعدها وبتقول إنك هتحافظ عليها طول العمر واللى بترميك بعد كدا فى شقاء لا نهاية له 
المنفي بيحررك من لحظات الغضب واللوم والزعل والوجع اللى هي بتعيشها وبتحاول تشدها منها فبتبقى عامل زي اللى بيمص السم من دراع طفل صغير والسم بيسكنك إنت 
المنفي بيحررك من إنك تسرق كل وجعها وأحزانها وتوعدها تخبيهم فى مكان مستحيل حد يوصل له وتنجح فى دا وترجع لها تلاقيها مشغولة بحاجات تانية وتقول أحلامي ومستقبلي ومقدرش و و و و 

***
وطنك 
 
وطنك بيحرمك من إنك تطير لفوق لأن قوانين الجاذبية فى الوطن بتربطك بكل الناس لحد ما يبقوا قيد أكتر ما هما جناح 
وطنك بيحرمك من حرية إنك تخرج لوحدك وتمشي بالساعات بدون ما يقلقك كل شوية بمكالمة تطلب منك فيها تعقل وتروح البيت وتديك وعد إن كل حاجة هتبقى كويسة مع إنك عارف إن دا مش حقيقي 
وطنك بيحرمك من متعة التعارف علي ناس جديدة وإكتشاف صفح تتقري تحت مسمي الغيرة ومتقدرش ومينفعش وميصحش وحياتنا وكلام كتير بيشكل قيود 
وطنك  بيلزمك بأمور شبه مستحيلة من خلال الوعد وخلافه 
وطنك بيخلي الغيرة تحرق قلبك تماما لما بيتصرف تصرفات حمقاء وبيحكم الأغراب فيه بأعذار واهية زي الصداقة ومنظري والمجتمع والناس تقول إيه 
وطنك بيخذلك بأعذار تنفيك وتوجعك وإنت لسه موجود فيه ومسيبتوش لحظة ولا خذلته لحظة 
وطنك بيسيب الظروف تتحكم فيه وميدافعش عنك ولا يتمسك بيك وفى الآخر يلومك إنت وينسي إنك مجرد بشر مش إله وإنك برده بتغلط عادي جدا ولازم تتسامح لأنك ملكش وطن غيره ولا قصدت توجعه  
وطنك بينسي إنه حلمك فمينفعش يتخلي عنك ولا ينفيك ولا يوجعك ولا يعذبك لأسباب ملكش دخل فيها 
وطنك بينسي يضمك كتير وبيهرب من أحضانك أكتر وبيحاول بكل طاقته يحسسك بإن مش ذنبه وجعك وإن لازم تستحمل وإنه مينفعش يتغير 
وطنك حلو وأحلي الأوطان فى الدنيا بس بيحبسك أوي ويقيدك أوي ويستعبط أوي
وطنك إمرأة 

***
وطنك من نظرة هيعرف إيه اللى بيبهرك فيه حتي لو اليوم مكانش فيه أي إشارة ولا علامة وهتروح وتكلمك وتقولك علي فكرة أنا خدت بالى من عيونك ومن نظرتك وعارفة إيه أكتر حاجة عجبتك النهارده 
وطنك هيحضنك بنظرة ويخطفك بعيد عن الناس وقت ما تحتاج تفوق وتدفن كل همومك 
وطنك هيفهمك حتي لو إتكلمت هندي وشفرت الكلام فى المدونة باللاوندي وحطيت تطعيم للمقالة رموز أسبانية و ألغاز يابانية معقدة برده هي لوحدها اللى هتفهم والناس كلها هتقف تفهم حاجة تانية تماما وتبني أفكار عبيطة فى حين إن المقصود تكتب لها وحشتيني وبس وهتعرف إنته غرضك إيه من صورة أو كلمة أو ذكري منشورة 
وطنك برده برغم كل دا هيقدر يحتويك فى لحظة ما تبكي لأول مرة من سنين وصوتك يرتعش ويبقى نفسك تقفل السكة وتكسر أي حاجة حواليك , لكن هتقدر تقولك : كل حاجة هتبقى كويسة , وتصبرك وتخليك أقوي وتقف علي رجليك من جديد 
وطنك سندك أمانك فرحك وحاضرك وعمرك 
وطنك اللى ميتوصفش ولا يتحكيش عنه 
***
المنفي اللى بيسيبك تستمتع بكل تجربة 
المنفي اللى بيفكرك دايما إنك معندكش حاجة تخسرها واللى يقدر علي حاجة يعملها واللى يقدر يقبض روحي يتفضل يحاول لأن أمر روحي من عند ربي 
المنفي اللى بيخليك تنطلق وتقف تحكي مع ناس متعرفهاش أو تروح إستوديو وتقعد تحكي ساعة مع أشرقت وبعدين تمشي أو تقابل مي فى حفلة فتقف تحكي معاها وتتناقش معاها نص ساعة أو تقابل أسيل فى تجمع وتقف تحكي شوية وبعدين تمشي وتروح بيتكم وتقتنع قناعة تامة إن لم يحدث شىء وإن مفيش حاجة تحس ناحيتها بالذنب وإنك هتعيش مبسوط لو فضلت عالوتيرة دي لأن ببساطة محدش هيقدر لا يوجعك ولا يخذلك وأديك بتقابل وتعرف وتشوف ويكفي إنك تشوف وهكذا تنعزل بعيد عن وطنك وتقرر تعيش وتتنفس 
المنفي بيخليك فى أي لحظة تقدر تطير ويحتضن حريتك بدون ما يكسرها زي ما وطنك بيعمل وبيسيبك تعمل كل حاجة ويستمر بحثك عن وطن أو عن حياة أو حتي تستمر عيشتك كدا فى الهوا طاير بدون أي قيد بتقدر تتواجد علي شجر كتير بس فى نفس الوقت ملكش وطن وبعيد عن وطنك 
***
اللى بيعشق الوطن وميقدرش يتخلي عنه 
ولا اللى بيدور عالحرية والمنفي مريحه تماما ومبسوط فيه ؟

***
الوطن حلو بيديك حاجات 
والمنفي برده بيديك حاجات 
والحيرة والعجز ملهمش نهاية 
والخذلان يبقى العنوان دائما
شاب فقري

هناك تعليقان (2):

Do3aa El_attar يقول...

انت حببتني في المنفى بنفس القدر اللي حبيته لفكرة "الوطن"...
بس عارف .. حتى لو للوطن قيوده .. وفي المنفى حرية .. ايه فايدة "حرية" .. هتتعود عليها مع الوقت وممكن مش يبقالك غير "وحدة".. الوطن بقيوده في نظري أجمل من حرية فيها وحدة ..

كن بخير ^_^

sony2000 يقول...

معني الوطن ايه