الأحد، 3 فبراير، 2013

ولذلك فقط

ولذلك فقط 

لم أنتحر من قبل 

لأني خجلت أن يحتاجونني ولا يجدوني 

لأني خجلت من دموعهم وصدمتهم 

لأني وعدت 

وأنا رجل ألتزم بوعودي 

ولذلك فقط 

لا إنتحار  اليوم 

سأتماسك حتي المساء 

وربما أنام هذا المساء منتظراً

سحقاً للإنتظار 

سحقاً للهروب 

سأظل حياً 

وربما هذي هي لعنتي 

أن أظل حياً إلي أن يختارني الله بجواره 

أنتظر 

فقط أنتظر 

ربما لم يعودوا يحتاجونني 

ربما لم يخطر علي بالهم أني أنتظر ها هنا 

ربما لم يفكروا بأنني سأرتاح بمجرد بضع كلمات لا تحمل أي شىء 

ولكن أى كلمات سينطقونها ستخبرني أنهم ها هنا 

ما كل هذا الوجع ؟؟؟

ما كل هذا الشقاء ؟؟؟

ما كل هذا الفقد ؟؟؟

فى ظل كل تلك المعاني والمتاهات وإختلاف التعريفات والمبادىء والقوانين والحدود 

أنا تعبت 

عايز أرتاح بقي 

شاب فقري 
3-2-2013

هناك تعليقان (2):

ËmÅn Ãbd ĚlRħmãn يقول...

ولم تنتحر من قبـل ..

لأنك كريـــم ..

شاب فقرى يقول...

شكرا يا إيمان


:)