الأربعاء، 5 ديسمبر، 2012

ولقد صنعتك من مفيش



"" إنته إزاي هتكتب عن كل دول فى بوست واحد ؟؟؟ """
- إيه المشكلة ؟
"" دول كتير ... ""
- أبدا , دول تلاتة بس , إتنين صحاب والتالتة إنتي وكنتي موجودة بالتزامن فى الخفا ومحدش يعرف عنك حاجة, وبعدين في فرق بين إني أحب واحدة والتانية أفتقدها وتوحشني والتالتة تسمعني وتبقي سري وتبقي هي الروح اللي بتلمسني والإنسانة اللى بتحسني وأعز أصدقائي واللي بتفهمني 
"" دي الثلاثية ؟؟؟ ""
- الثلاثية فكرة قديمة اوى ومش هى دى , دى حاجة أكبربكتير لأن شروط الثلاثية هنا مش متحققة والثلاثية بتشترط تكون فى علاقة حب أو إلتزام و أنا حاليا لا بحب ولا ملتزم تجاه أي حد بأي حاجة , أنا حر فى اللي بقوله أو بعمله أو بكتبه مطلق الحرية .
"" هتفسر الحلم ؟ ""
-طبعا , إنتي عرفاني مقدرش أقاوم .
"" هتقول اللى بيحصلك واللي كنت ناوي تكتبه إمبارح ؟؟ ""
- يس
"" كريم , هوا أنا إمتي أخاف منك ؟؟؟ ""
- لما تحسي إني أنا أبقى أنا مش الكلام بتاع قطع الشطرنج والعراف والكلام بتاع مستشار إبليس وسيد الزمن , لما تحس إن أنا كريم وطبعا مش هتحس كدا غير لو شفتني من جوا
"" طيب وهوا أنا ينفع أشوفك من جوا ؟؟ ""
- تفتكري إيه ؟؟؟
"" قولي طيب نويت تحقق حلمك ؟؟؟ حتي لو خسرت ناس تاني ؟؟؟ ""
- الحلم دا أنا خسرت فيه تقريبا أكتر من ست أشخاص بسببه ومصر عليه حتي لو عارف إني هموت فى الطريق أو عارف إني هموت وأنا بحاول والموت هنا مش إستعارة ولا وصف ولا رمز دا موت بحق وحقيقي يعني جثة هامدة , برغم خسارتي لكل الناس دي فى سبيل حلمي إلا إني هكمل وهوصل ومفيش لا إنسان ولا شىء فى الوجود هيوقفني مهما كان وبرغم وجعي فى خسارة آخر إتنين إلا إني برده محدش هيوقفني ولا حاجة
"" قولي , هتتصل بيا النهارده ؟؟ ""
- لما تيجي يوم الخميس عشان نحتفل سوا و عشان إحتمال أنزل إسكندرية وأكلمك من هناك.
"" علي فكرة فى واحد خد باله إنك بتشرب سجارة ورا التانية ""
- عادي , ما أنا واخد بالي وعادي , فاكرة آخر مرة  كنت بشرب سيجارة ورا التانية شربت كام علبة فى يوم واحد ؟؟؟
"" ست علب  ""
- بالظبط
"" مش هتكتب بقي ؟؟؟ ""
- هكتب
"" طيب إقرالي وإنته بتكتب ""
- حاضر , إسكتي خالص بقي عشان أعرف أكتب و أركز .
"" حاضر""


***
 ولقد صنعتك من مفيش
- المرحلة الأولي -


أولا : مقدمة : عن ( روما والوطن )

Everyone wants A Rome. A place where the slate is wiped clean. But the truth is, Rome ... is just Rome . No matter where we go, we take ourselves and our damage with us. So is home the place we run to, or is it the place
we run from... Only to hide out in places where we're accepted,
unconditionally.
Places that feel more like home to us... Because we can finally be
who we are.

#Dexter
#home


 كل الناس بتدور علي وطن , لكن إيه هوا الوطن أصلا ؟؟؟ هل هوا المكان اللى بترتاح فيه ؟؟ مين الشخص اللي يصلح لك وطن ؟؟ اللى يصلح إنه يكون لك ميناء ترسي فيها بعد يوم متعب ومهلك وقاتل لكل شىء حلو فيك ؟؟ مين اللى يستاهل إنك تبقى معاه ؟؟ وهل ضروري إن الوطن يكون يستاهل ؟؟ ما كلنا بنحب مصر ؟؟؟ بس يا هلتري مصر تستاهل نحبها لو بصينا لشوية حقايق مجردة ؟؟
خلونا نتكلم بالراحة ... عشان الناس تفهم
قولوا بسم الله الأول : أيوووووووون بالظبط كدا
مرة واحد قالي (( بعد رحلة تعب مضنية لما بتوصل للهدف بتاعك اللى بتدور عليه سنين وسنين وتتعب عشانه بتلاقى إنه عادي جدا و ملوش طعم ولو خيروك بين كل التعب دا والهدف بتاعك هتختار إنك متتعبش )) بس انا فكرت فى كلامه كويس , قلت اللى بيخلينا نتعب عشان الهدف هوا رابط بيننا وبين الهدف زي ما يكون حلم (  والكلمة دي مش عايزها تتفهم غلط ) وبالتالي إحنا اللى بنختار الحلم أو بنتعلق بيه وبالتالي بنختار الشقاء يبقى الإنسان هوا اللى بيختار الوجع , صح ؟؟؟  هي فكرة منطقية ولكنها ملهاش ضرورة دلوقتى لأن دا مش موضوعنا
نرجع لموضوعنا
الوطن مش المكان اللى بنمسح فيه كل الحاجات اللى فاتت ونروح نلبس طقم العيد للإحتفال بالوطن الجديد ونقول هنبتدي من جديد علي مية بيضا , الوطن لو كدا فهيكون زيه زي أى اودة فى البدروم أو حتي حتي بلاعة مجاري بتقرر إنك تقيم فيها ولو الحاجز اللى بتمنع بيه الماضي بتاعك ديني أو فلسفي يبقي لا مؤاخذة إنته حمار
كل مكان بنروح فيه مهما كان بناخد حاجتين او تلات حاجات أساسيين معانا : أولا : إحنا بكل تجاربنا ثانيا : مشاكلنا والدمار اللى فينا من كسر السنين وخذلان الحمقي والرعاع والسوقة والدهماء وثالثا : ذكرياتنا
عايز بقي تفهمني إنك عايز تروح مكان تمسح فيه كل اللى فات ؟؟؟ قلت لك ردي فوق وكان شتيمة
فكل حاجة من الحاجات اللى بناخدها معانا دي وإحنا رايحين الوطن أو بندور عليه يا هلتري هل هيتغير فينا شىء سواء مع فلان أو علان أو ترتان أو مع بكيزة أو نفيسة أو سعدية ؟؟؟
فى الحالة دي فإحنا هنهرب من علان وفلان مرة وإتنين ومليون لأننا ببساطة مستخبيين من الحقايق وببساطة مش عايزين حد يشوفنا زي واحد ليلة فرحه راح لبس كل الهدوم الشتوي وبعد الفرح برده ناوي ينام بيها , صباح الخير لا مؤاخذة , لازم يبقي فى مكان بتظهر في كل حاجة فيك مهما كان المكان دا فين
ملحوظة صغيرة : قعدت فى مرة أحكي لواحدة علي حاجات كتير أوي عشتها , الناس بتتنح لما بتعرف حاجات من الماضي بتاعي لكن الخلاصة يعني إن البنت قالت لي هوا إنته مش خايف بعد دا كله أبعد عنك ؟؟؟ قلت لها : أنا لو مش عرفتيني من جوا أو شوفتي أنا إبتديت إزاي ومشيت فين وقررتي تاخدي عالجاهز بدون ما تفكري اللى فاتني إيه يبقى متلزمنيش ,
عارفين ليه ؟؟؟
لأني ببساطة مش مستعد نهائيا أعيش ورا قناع عشان خاطر حضرتك تبقي مرتاحة البال وبتقولي الحمد لله إني لقيت شاب مفيش له ماضي , صباح الخير يا آنسة طريقك صحراوي والشاب دا مش أنا لأني ليا ماضي ويمكن الماضي له ماضي وماضي الماضي له ماضي كمان , ملعبك ومعقد وصعب صح ؟؟؟ دا أنا يا سادة , خلونا نكمل الموضوع
المهم
الوطن هوا الشخص اللى تقدر تقف قدامه بدون أى حواجز ومتحسش إنك مكسوف منه أو خايف لأحسن يرفضك , زي ما بتقف قدام المراية أو قدام والدتك وإنته فى أى حالة , هل بتقول معلش أصل أنا لو شفت رجلي بالمنظر دا هقطعها ؟؟ ولا بتقول  لو امى شافتني نايم كدا هتكرهني ؟؟؟ من الآخر لا إنته عمرك هتقطع رجلك عشان منظرها مش عاجبك ولا عمر الست الوالدة هتشوفك فى أي حالة وتكرهك , عشان كدا لما بييجي حد يتكلم عن بلده بيقول مثلا : مصر هي أمي لأنها بتحبني وأنا منها وهتفضل تحبني
كذلك الحال بالنسبة للأشخاص يا سادة
المقدمة طويلة شوية ؟؟ صح ؟؟
طولت فيها ؟؟؟
أنزل بصورة تسليكم طيب ؟؟
حاااااااااااااضر
 أنا من عشاق أشعار أمل دنقل واللي مش عاجبه ينتحر ...
لسه المقدمة مستمرة على فكرة متفتكرش إني خلصت تمهيد
الوطن يا سادة يا كرام هوا الشخص أو الشىء أو الحلم أو الهدف أو أي إبن كلب بتحس ناحيته إنه هنا وساكن جواك حتي لو دفنته فى أعمق أعماقك فى حلقات زمنية وسافرت كام سنة ضوئية بعيد عنه وكمان هجرته تماما
الوطن هوا الشىىء أو الشخص اللى يمكن تفسير كل أعماقك وكل الضلمة اللى جواك لو بصينا له نظرة واحدة بس
الوطن يا أحبائي هوا الشخص اللي ممكن تموت عشانه والبلد اللى ممكن تتعلق عشانها فى المشنقة وإنته مبتسم وراضي وسعيد وبتضحك زي العبيط , وهوا الشخص اللي ممكن تقبل إنك تنحرق أو تنضرب بالنار علي إنك تخسره
الوطن هوا المكان اللى منضطرش إننا نبقى مستخبيين فيه ورا مليون حاجز
الوطن هوا المكان اللى نقدر نتقبل فيه بدون شروط , مش محتاج فيزا عشان أنزل روض الفرج أو أروح شارع فؤاد أكل آيس كريم من العبد أو ماكدونالدز
مش محتاج تصريح من حضرتك عشان أقدر أضمك وأخدك في حضني ( فى حالة الحب والجواز والعشق يعني هي بتعشقك وإنته بتعشقها وهي وطنك مش إغتصاب وتحرش ... عيب متفكروش كدا ودماغكوا تروح شمال ) ومش محتاج أقولك إنك وحشتيني أو بحبك عشان تعرفي ولا محتاج أقولك إني همسك فيكي لآخر يوم فى عمري عشان تتأكدي إني بحبك بجنون لكن بقول كل دا عشان روحك تطمن وإنته معايه وتعرفي إنك عمرك ما هتبقى لوحدك
شايفين السطرين دول , والله حلوين وخسارة
خلونا نخش فى الموضوع
قلت إني كل دي مقدمة
طيب ننزل بالصورة بقى ونكتب الكلمتين وسمعني سلام ( سيلين ديون تاكينج تشانسيس :D )


***
ولقد صنعتك من مفيش

ولقد صنعتك
من بكاء طفلة لا ينتهي
وخوف مراهقة لا تهدأ
و إنعدام ثقتك بنفسك
وروح منكسرة
وأحلام يستحيل تحقيقها
و بيت ***
وحياة كالموت لا روعة ولا حياة تنبت فيها فقط نزيف عمر لا أكثر
ولقد صنعتك
كما رأيتك ( أجمل من كل الأحلام )
من دفئي بنيت روحك
من شوقي بنيت قصور العشق بداخلك
من روحي نفخت فيكي فكنت تلك القوية
من فاكهة جنوني أطعمتك فصرتي تلك العنيدة
من ظلمتي منحتك العناد والكبر والقسوة
من كلماتي تكونت أفكارك وظهر لك كيان إسمه أنت
و من قلبي نطقت بإسمك
فأحببتيه و صرتي أنت
وصرت حفراً بداخلك
وضعت فيكي أجزائي فصرت جزءا مني وصرت جزءا منك


""

ملحوظة : كل دا بدون مستشار , بدون عقل , مجرد واحد بيحس وبيبني ومبيزهقش  , كل دا بدون شياطين أو ملايكة , كل دا بدون أدني أي شىء وحش , مجرد أنا . وأنا متشافتش, يمكن كنت شفاف ويمكن فعلا علي رأى واحدة قالت لي من شهر لما كنا بنتكلم (( اللي تبعد عنك دى تبقي غبية )) , وللعلم هى كمان طلعت غبية صاحبة الجملة .

***
التفسير بقي

(( الحقايق بس هي اللى بتداوي وبتشفي ولذلك مكانش فى أي دوا أو أى شفا حتي لو عارفين إن الشفا فى حاجة إسمها كذا , مشكلة الشخص اللي بيعيش حياته بالفصل أو ورا ستارة أو بأي شىء يسكت الوجع إنه الوجع مبينتهيش مهما عمل ولازم يواجه نفسه فى مرحلة ما لأن المظاهر كلها بتزول , فى مرحلة ما وهي تقريبا المشهد اللى قبل الأخير وصل المشوار لحد مكان المفروض إنه مهتم بالمظاهر وبس , والمشكلة إن الحل مش فى المظهر , المشكلة إن الحل فى إن الواحد يبطل الهبل اللي بيعمله ويكبر ويبقي شخص له كيان ويقف يتكلم ويقول الحقيقة ويتصرف بإنسانية , عذاب الضمير ووجع الروح بيخرج علينا أحيانا فى هيئة سواد تحت العين أو ألم مزمن ومفيش أي شىء بيقدر يسكنه أو حتي يمنعه , الشىء المقبول الوحيد هوا الوقوف علي مصدر الوجع و نبطل نكدب علي بعض , المشكلة إن كمان المظهر والمسكن مش هما الحل وكمان تمنهم مش موجود ومش مقدور عليهم , لابد من تدخل جراحي من شخص عارف كويس هوا بيقول إيه وبيتكلم إزاي وإلا هيستمر الوجع وهيستمر الحلم وهيستمر التنقل بين البطاريات اللى مش بتشحن والأدوية اللى مفعولها بينتهي فى لحظة مام وتظل المشكلة عالقة إلي الأبد بس الخطورة فى إنها كل شوية هتكبر لأن لما المسكن يخلص هتلاقى نفسك إترميتي فى العدم حيث لا شىء ولا أحد سوي ظلمة الليل والوجع والدموع , والحاجات دي مش بتعيش بني آدم إلا لو كان زى حالاتي , شاف الدم والموت والفقد بمعانيهم التي لا يمكن نسيانها ))

خلص التفسير ومش متوقع منكم تفهموه لكن فى ناس تانية هتفهمهه , للأسف مبقدرش أقاوم تفسير الأحلام :D
حتي لو مش فارق معايه الشخص أو عامله طرد .
حتي لو الشخص دا بالنسبة لي مجرد كارت محروق 
واللي بتحرقه النار مستحيل يرجع زي ما كان تاني


***
ولقد صنعتك من مفيش  
- المرحلة الثانية -


 مفيش حاجز بين أي إتنين خلقهم ربنا
طالما الإتنين بينهم ( معرفة وإهتمام وتفاهم وطاعة بتيجي بعد الجواز ) يبقي مفيش أي حاجز
لا تقولي فى بني آدم واقف فى النص
ولا نظرة الناس
ولا اللي فات
ولا الكلام الحمصاني الحمضان علي راي واحد صاحبي
أصل معلش يعني الناس مش هتيجي تعيش مكاني لما أبقي عايش مع واحدة مبتحبنيش
ولا الناس هتفتح عيونها الصبح تلاقي نفسها نايمة جنب فلان اللى هوا أصلا جاي لها بالصدفة
ولا الناس ولا الشخص اللي بيمثل حاجز دا هوا اللي هيعيش حياتي بدالي أو هعيش أرضيه
معلش يعني انا مقتنع بفكرة هامة جدا وخطيرة جدا جدا جدا بتتبني من تلات كلمات (( طز بخ بللم ))

أولا : طز فى الناس وفى الحاجز وفى الدنيا كلها لو هتقف فى طريقي وفى طريق إني أعيش أنا إنسان سعيد وراضي عن نفسي مع حد بيحبني ويقدرني ويفهمني وعايز يكون بجد متواجد

ثانيا : بخ , الرحيل عن كل الناس اللي مش عاجبهم الطز واللى معترضين عليها , معلش يعني لو أقرب الناس ليا مش قدروني وفهموني وقدروا يحسوني يبقي ميستاهلونيش وفى الحالة دي فى ستين داهية الباب يفوت ججمل , همشي وأرحل وانا أقدر اعملها وطز فى كل السنين اللى كنت فاكركم فاهميني فيها وطز فى كل الأوهام اللى ما بيننا

ثالثا : بللم , إختفي بقي وعيش حياتك مع سعدية اللي بتحبك تقولها يا سوسو :D

أنا إتولدت إنسان حر وربنا هيحاسبني علي كل حاجة بعملها
معلش يعني لو سمعت كلام فلان أو من الآخر لو سمعتي كلام فلانة ومشيتي على فكر فلانة وصدقتي فلسفة فلانة وغرقتي فى الهم مع فلانة يبقى إنتي يا إما هيعيشوا لك حياتك أو هيتحاسبوا يوم القيامة من ربنا بدالك وكل دا مستحيل وفى الآخر إنتي اللى هتتحاسبي
يبقي ليه تحاسبي علي مشاريب الشلة كلها وإنتي أصلا مش فرع فيها

عارفين المشكلة فين ؟؟؟
لما بتدخل فى وسط ناس وتلاقى شخص بياخد بالجزمة وراضي وساكت ومستحمل ويقولك أصل العشرة والسنين والعمر والكلام الكبير دا وتلاقى العالم الباقية معلش يعني فى التعبير ( ولاد كلب ) مش فارق معاهم الشخص دا ولا وجعه ولا ألمه لاء وكمان بيعملوا فيه مصايب هوا مش يتخيلها  , يبقى معلش يعني الشخص دا يستاهل مترو الخلفاوي يدوسه تلات مرات ومرتين هدية وعشرين مرة جدعنة وكل دا علي سهوة لأنه يبقي غبي لو مفاقش وعرف الحقيقة

فاهمين ؟؟؟؟

المسألة مش مسألة ببيع فلان عشان خاطر أشتري فلان أو باكل من طبق عيب أكل منه , المسألة مسألة حرية وإقتناع  و حياة

واللي مش فاهم الكلام دا يبقي معلش يعني يروح يسمع الوسادة الخالية بتاعة أورتيجا وزينات صدقي وياريت يكون بعيد عني
لأني خلاص
لكل الناس فرصي إنتهت
اللى عايز فرصة لازم علي رأي الشاعر أحمد العايدي ( يكون بالموت طلع دينه )
غير كدا
يبقي ميستاهلهاش :D


خلص جوهر الموضوع بقي نخش فى المقدمة , غباوة كدا وحرقة دم عامل المقدمة تحت :D




ثم هما كانوا هما       (( لأنهم طول عمرهم شبه بعض جواهم نفس المرض ))
ثم قالوا كلام كتير         (( ولا هيأثر مع واحد لو حب نفسه فى يوم بيجيبلها ولاعة وبيضحك فى وش الموت وعايش حياته عشان حلم أهم من الوجود كله ))
ثم فاهم ثم بزعل           (( يزعل عالناس اللى بتفكر فى الحاجات اللى تاخدها وبس والحاجات اللى عايزاها ومحتاجاها وبس وفى الاخر متبصش هي هتمنح إيه أو هل اللى منحته ليه قيمة ؟؟؟ ولا كان فعلا شىء قليل جنب اللى خدوه ))
ثم أنا أصلا كبير           ((( والله العظيم شعري بيبيض و دماغي مبقاش فيها سنة تركيز من كتر التعب  , صباح الفل يا كابتن , مش فاضي للهبل بتاعك وبتاع غيرك ))

ننزل بصورة تانية




محدش يعرف الصورة دي صورتها إمتي أو فين غير شخصية واحدة بس
وأنا فاكر التاريخ علي فكرة مش بطيخة كدا وخلاص
خلينا فى موضوعنا
مبحبش الغباوة
يعني مش تفكري فى كل اللى بيوجعك وإزاي مينفعش الناس تعمله معاكي وتروحي تعمليه فى الناس زي عبده العبيط
يعني برده مش تقولي أصل وفصل وفى الآخر لما تاخدي كل اللى محتاجاه وبشكل كامل تقولي لاء مينفعش

شامم أنا ريحة إنتقام بس عارف إنك مش بالغباء اللى يصورلك إنك تدخليني فى مسرحية لعبتي ولعبة بنت الجيران

أو إنك تستخدميني أداة لفعل شىء بالقبح دا لأني فاكر كويس أوي أنا بعمل إيه فى أي حد بيعتبرني أداة 

لو قلت بولع فيه فدا شوي وقليل , تقدروا تسألوا اللى لمست النار اللي جوايا , العرافة :)

وربنا يستر لأن رد فعلي بيبقى ملوش حدود ودا واضح طبعا

ننزل بصورة الجزء المكتوب عالمرحلة التانية :



طلبتي النسيان والقوة
ونسيتك اللى فات وقدرت أقويكي قدام الماضي والحاضر والمستقبل 
والحمد لله وصلتي لكل دا وأكتر مليون مرة
ودي كلها حاجات مش للبيع بس وصلتك ليها بكل سهولة وبدون ما تحسي بقيتي قوية وقاسية قدام اللى فات 
ومش كدا وبس ...
حاجات كتير إنتي بس اللي تعرفيها 

فين بقي اللى أنا طلبته ؟؟؟

إنتي محيرة علي فكرة ,  أوي أوي أوي علي فكرة 
((((((((((((( ملحوظة : هنا نمت علي فكرة وكملت كتابة تاني يوم بليل اللى هوا يوم التلات :D ))))))))))
حاجات كتير بتخليني أقول كدا 
يمكن ردود الأفعال ومنظرك فى كل موقف مش عارف بالظبط ولكنها حاجة بتصيب بالحيرة بالنسبة لي لأني أول مرة أشوفها وأنا ككريم لما أقول علي حاجة إني أول مرة أشوفها فمعنى كدا إني علي مدار السنين اللى فاتت وكل العلاقات والتعاملات عمرى ما شفتها ولا إتعاملت معاها ودا بيصيبني بالحيرة وبيخليني مش عارف أتعامل وبمنح حاجات كتير بغباء 
بدي كتير يعني بمنح كتير أوي وبددون حسااب ودا اللي خلاكي أو خلي ناس كتير تفهمني غلط وناس تانية تفهمني صح
الأهم من دا كله :  التفسيرات البسيط اللى قلتيها عني , ناس عاشت معايه سنين وموصلتش لربع الحاجات دي ولا حتي للمحة منها , ودا مخليني مبنساش اللي قلتيه نهائيا , بمعني آخر مش هنساه غير لما الوردة اللي معاكي تدبل .




قلت أكتب لك إسمك فى البوست 
بس ملقتش غير صورة مكتوب عليها ( نور ) وبقية الصورة إسمك بسبب المنظر والشمس ونورها .
فقلت لازم أنشرها بغض النظر عن كلمة نور اللي مبوظة المنظر 
:D
كان نفسي أجيب صورة أحط فيها فولت كهربا عشان تتكلم عنك 
بس الصراحة ملقتش 
دايما بكتب إني أنا الكهربا وإني أنا اللي بقدر أكهرب الناس 
لكن مش عارف حتي اللحظة دي إزاي فى لحظات عشتها فى وجودك كانت عاملة زي البرق من السماء 
علي قد حلاوتها علي قد ما كانت سريعة علي قد ما كانت بتكهرب 
أنا أول مرة فى لحظة واحدة أتكهرب وتنكسر كل الحدود ويطلع جوهري واضح أوي للدرجة دي ...
مش هوفيكي حقك فى الكلام 
مع إنك باللي عملتيه بقيتي كارت محروق زيك زي غيرك 
واللي بيحرقه النار مفيش حاجة بتصلحه ولا بتقدر ترجعه زي ما كان ...
 عايز أكتب عنك كمان 
بس بيتهيألي كدا كفاية النهاردة 
ولا أكمل كلام ؟؟؟

مش فارق معايه حاجة حاليا 
بجد وحشتيني أو بمعني آخر مفتقد الحديث معك :)
بس دا مش هيغير أي حاجة ولا له أي ستة وتلاتين لزمة :D
 نهاية المرحلة التانية 

***
المرحلة التالتة : ولقد صنعتك .. بس مش من مفيش وفى نفس الوقت مصنعتكيش

صنعتك ؟؟؟ مظنش لأننا فطرة واحدة 
ولأننا وائقين إن مهما كانت المشاكل والمصايب ففي أرض واحدة هتجمعنا يوم الخميس أو علي الأقل هنعترف عليها بكل حاجة .. ونبقى فى منتهي الصراحة والوضوح وبدون كدب أو إخفاء لأي شىء , أنا سعيد لأنك تعرفي أكثر مما يجب :)
 


تم حذف هذا الجزء من البوست بناء علي طلب شخصي من أحد الأشخاص الذين كانوا يعنون لي شيئا يوما ما لكنهم الآن ولله الحمد لا قيمة لهم ولا لذكراهم .
Deleted
شاب فقري  
****
(( بردان أوي بس مطمن ))

شاب فقري   

ليست هناك تعليقات: