الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

هي و نبؤتها و الرؤية

تحدثه وكأنهما كانا معاً بالأمس القريب وكأنه لم يمر أزمنة منذ آخر محادثة دارت بينهما وكالعادة فى آخر محادثة بينهما يتشاجران بعنف ولكن آخر مرة كان الشجار عنيفاً لدرجة رحيلهما معاً عن كوكبهما المشترك والأرض التي تكونت بهما

هي  : إزيك
هوا : أنا كويس وإنتي ؟
هي : عايشة
هوا : إيه اللي فكرك بيا
هي : رؤية

تبدأ تقص عليه كل شىء ليتضح أنها تعلم كل شىء عنه حتي بأدق التفاصيل عنه وعن الأشخاص الموجودين بحياته , رؤياها دوماً رؤيا حق ونبؤتها دوما تحمل الصدق

هوا : أنا ناديت لك كتير أوي وكتبت عنك وليكي علي فكرة
هي : إنته عارف إني باجى لما بتحتاجني مش لما بتعوزني
هوا : بس برده ناديت لك كتير وكان المفروض تسمعي
هي : وآديني جيت
هوا : خايف أتكلم
هي : ليه بس ؟
هوا : لأني خلاص فوتت آخر قطر رايح للسما ومبقاش فى قطارات تانية والطريق بتاعي بقى مليان مصاعب لا تتخيليها
هي  : أنا عارفة كل دا
هوا :وبتسألي عشان تسمعيني كالعادة
هي : عشان أحس كلامك
هوا : إنتي عارفة أحلي ما فينا ؟
هي : إيه أحلي ما فينا ؟
هوا : إننا عاملين زي أفاعي بتلاعب بعض وفى نفس الوقت سمنا بنشفي منه بعد ما بنحرق بعض وبنرجع تاني لبعض وفى كل مرة بحكاية مختلفة و أخبار لا نهائية وتفاصيل لا نهائية برده
هي : الرؤية فكر فيها
هوا : انا مش عارف والله عرفتي كل دا منين لأنه مستحيل حد يعرف الأمور دي
هي : أنا مستحيل زيك بالظبط ولا نسيت ؟
هوا ( فى عناد ) : مفيش مستحيل زيي
هي : متهربش من الحقيقة
هوا : ممكن مهربش منها بس مسموحلي أغلس
هي : هستني تتكلم
هوا : مش هتكلم لأني مش عايز أبوظ حياة حد
هي : أنا هنا
هوا : وأنا كمان هنا واللينك ما بيننا عمره ما كان كلام دا حبل أفكار ووريد واصل ما بيني وبينك
هي : يعني لو مرجعناش فى مرة هنموت
هوا : كلنا هنموت
هي : لو كدا كدا هنموت لو الوريد إتقطع يبقي أقتلك الأول وبعدين أقطعه
هوا : طول عمرك مجنونة
هي : مش أجن منك
هوا : وراكي حاجة النهارده ؟
هي : لاء
هوا : يبقي ليكي نصيب تسمعي صوت فخامة عظمة سمو جلالة حضرتي
هي : عادي عادي
هوا : مبتقدريش النعمة
هي : دا أنا ؟؟؟
هوا : تعرفي غني وأنا بكلمك سامع صوت البحر بيحلف بينا , بيقسم بينا قدام كل البشر
هي : طيب
هوا : شكرا
هي : هولع فيك
هوا : لاء دي شكرا عادية
هي : أيون كدا
هوا : أحييييييييييه
هي : دي بتاعتي متقولهاش
هوا : قلت لك التفسير ؟؟
هي : لاء لسه لأنك مازلت نفس الشخصية الرخمة اللي بتأجل كل حاجة
هوا : (يقول التفسير بشكل كامل )
هي : يعني باقي نقطة واحدة والنبؤة تتحقق
هوا : انا مؤمن بكلامك ونبؤاتك زي ما مؤمن بغدر البحر وقدم الزمن و عينيكي
هي : هلبس لانسيز
هوا : وليكن
هي : سلام ناو
هوا : هجيبلك عيش وجبنة
هي : طيب إبقي إبعتهم دليفري
هوا : سلام

#نبؤة #حقيقة #صدق #رجوع #خطر_و_مصيبة_فى_الطريق

النهارده لفيت علي تلات مصانع وإشتغلت حد الموت وبرده دماغي لسه شغالة
محتاج أتعب أكتر وأكتر وأكتر وأجري كمان لحد ما ملاقيش وقت :D


حمدا لله بالسلامة 

لسه متفاجئتش علي فكرة بس مبسوط فى وسط كل دا (( كل الإنهيار والمصايب والخساير والقلق والتعب والشغل وطلوع الروح )


الصورة شبه الفستان أوي وشبهك أوي أوي أوي

هناك تعليقان (2):

Ana keda يقول...

حبيتها اوي والكلام جامد والفكرة بتاعة الافاعي معدية
مكتوبة بمزاج ياما بوجع ياما بذكري وشبح حب

أبو العريف يقول...

لما بقراك هنا بحس انك فقري اللي اعرفه بجنونه و انطلاقه ولسعانه بحس كان لازم اجي واشوفك واقابلك واقعد معاك وارجع تاني اقول خليني شايفه بعين المدونه الصديق الصدوق اللي مشفتوش فيس تو فيس واللي اتقابلنا في حلم ف بوكس واحد



واحشني يا كبييييييييييييير