الجمعة، 22 يونيو، 2012

يوم جمعة

طفل صغير :
كان دوما يوم الجمعة يوم مميز بالنسبة لي , حتى فى طفولتى كنت أشعر بأن كل شىء له مذاق مختلف فى يوم الجمعة , ليس فقط الإفطار وليس فقط الوقت المار ولكن كل لحظة فيه كانت تبدو لي مختلفة وأنا أخطو خطواتى الأولى فى الحياة وأحاول التعلم .
مازلت أذكر جلباب أبى الأبيض فى يوم الجمعة وإبتسامته الواسعة وذلك الدفء الذى يحيط بي حينما أقترب منه , مازلت أذكر كل تلك التفاصيل الدقيقة لأول يوم جمعة صليته بالرغم من أننى كنت صغيرا جدا , مازلت أذكر المسجد الذى صليت به والطريق الذى سرنا فيه وذلك الحوار الذى دار بيني وبين أبى فى الليلة السابقة عن الله و عن الصلاة وسؤالي ( بابا مش هتاخدني معاك بكره ؟؟؟ ) وإبتسامته الدافئة فى تلك اللحظة وكيف علمني الصلاة ومازلت أذكر حتى تلك التفاصيل الدقيقة وحوارنا:
أنا : بابا هوا إحنا بنصلي ليه ؟
أبي : عشان نفضل قريبين من ربنا ونفضل على طول فاكرينه 
أنا : طيب ما أنا على طول بفتكر ربنا وبقول بسم الله فى كل حاجة , وبعدين هوا ربنا محتاجنا نصلي ليه أصلا
أبي : ربنا حوالينا وجوانا والصلاة بتحافظ على قربنا منه يا كريم وبتعلق قلوبنا بيه 
مازلت أذكر جمعتى الأولي وأذكر كلمات أبي قبل الخروج للصلاة حين قال لى ( متلعبش فى الجامع وأقعد مؤدب ) وإبتسامتي الخبيثة تلك اللحظة , ومازلت أذكر حين دخلت المسجد وصوت الآذان و وقفتي مذهولا فى المسجد , ذلك المكان الواسع الذى شعرت فيه بأمان مطمئن لروحي ووقفتي بين المصلين وتلك المرة الأولي التى سمعت فيها كلمة ( آمين ) ومنذ تلك اللحظة وأنا مواظب على الدعاء كل ليلة وكل يوم , مازلت أتذكر دعواتى ليلا ويوم أن إستجاب الله دعوتي الأولي كما أذكر تلك الليلة ظللت أبكي إلى أن نمت من شدة البكاء .
***
مراهقا .
أصبح يوم الجمعة أكثر تميزا بالنسبة إلى حين مرض أبي وبدأت أصطحبه كل جمعة بنفسي و يستند علي إلى الجامع ويطلب مني أن أجلس بجواره , مازلت أذكر الجمعة التى إشتد فيها المرض عليه و شدة تمسكه بيدي فى ذلك اليوم كما كنت أمسك بيده تماما حين كنت طفلا .
***
رجل .
مازلت أذكر ليلة الجمعة التي مرض فيها أبي وكل تلك الخواطر التي مرت برأسي ماذا لو إستيقظت ولم أجده حيا وحينها بكيت كطفل يخشي اليتم , تمنيت لو قبلت يده فى تلك الليلة أو حتى نمت بجواره للمرة الأخيرة , مازلت أذكر وجهه حين إبتسم و قام بالدعاء لنا , وفى صباح الجمعة حين حاولت إيقاظه لأصحبه للصلاة وجدته قد فارق الحياة .
مازلت أتذكر كل تفاصيل ذلك اليوم والأيام التى سبقته , مازلت أذكر كيف كبرت لأصير رجلا فى ذلك اليوم , مازلت أذكرك يا أبي ...
مازلت أذكر المرة الأخيرة التى حملتك فيها إلى المسجد, ليصلي عليك ولتقابل رب كريم .

***
مازلت أذكر المرة الأولي التي أخرج فيها للعمل وكانت يوم الجمعة , ومازلت أتذكر كيف قابلتنى الدنيا فى هذى الأيام وكيف منها بدأ شيئا غير معني حياتي وهدفها, مازلت أذكر كل تفاصيل أيام العمل بكل آلامها وكل ما مر بي فيها .

***
يارب .. وكفي .

شاب فقري 
يوم جمعة

هناك تعليقان (2):

Romancia يقول...

ابكيتنى يا كريم ...ما اروع كلماتك بكل ما تحمله من حنين وحزن ....رحم الله اباك هذا الاب الرائع

شاب فقرى يقول...

رحمك الله يا أبي
ورحم كل أموات المسلمين

شكرا يا مروة

مرحب بك دوما ويشرفنى رايك ووجودك :)