السبت، 25 يونيو، 2011

الغصب المشروع الجزء الثانى ( التحول )

[مقدمة لابد منها ]
إن كل ما نحلم به دوما يتصف بالجمال والرقة والعذوبة أو بالمجد والمكانة الرفيعة والسمو , ولكن هنا بين سطور تلك القصة ستجد المبدأ الأهم فى الحياة الذى علمته لى الحياة ومواقف الأيام وستجد أيضا حوارا دقيقا مع النفس حاولت أن أصيغه بشكل لا يؤذى عيون القارىء ولا يقلل من قيمة ما كتبت , لن أكذب عليكم فأقول أن تلك القصة لم تحدث ولن أكذب أيضا لأقول أنها حدثت ولن أكذب لأقول عنها إنها أعجوبة فريدة من نوعها وفكرة نادرا ما تخطر على بال الكثيرين ولكن تلك القصة بسطورها وبتفاصيلها الدقيقة قد حدثت للكثيرين وهى على وشك الحدوث ( لعل الله يكتب غير ذلك ) , لا يمكننى أن أملى على الله القدر ( معاذ الله ) ولا يمكننى أن أغير ما قد كتب لنا بالفعل ولكن أبسط ما يمكننى هوا أن أنقل صورة حية لما حدث أو ربما سيحدث لعل من يقرأها يتخذها عظة له فى حياته أو في أحلامه , ولا أدعو فى الختام إلا بدعوة من صميم قلبى بألا يعلق ذلك القلب بما ليس له ,,,
والله ولى التوفيق لى ولكم
خالص التحية
شاب فقرى
الغصب المشروع ( الجزء الثانى ) تحت عنوان : التحول
طالما سمعت بين صديقاتها عن تلك المتع التى تحصل عليها الفتاة بعد الزواج فى الشهر الأول , كان هنالك دوما الكثير والكثير من الحديث الذى لا ينضب أبدا بينهن , ودوما ما كان هذا الحديث بينهن على حين غفلة من الأهل وبقيت الأصدقاء أصحاب الأنوف الطويلة والآذان التى لا ترتوى إلا بالأسرار , ولكن منذ عرفت ( حبيبى ) كما كانت تطلق عليه دوما بين صديقاتها لم يعد الأمر كما كان دوما , فلم تعد تستمع إلى تلك الأحاديث الهادئة التى يقال فيها دوما ما لم تراه عيناه من قبل من ذلك العالم الوردى المسمى بالزواج , كانت تلك الفتيات كأنهن فى عالم آخر لا ينتمى للواقع بصلة , فكيف هن فى ذلك الواقع وبين أهلهن وعلى مرأى ومسمع من كل تلك الخلافات ويرسمن تلك الصورة الوردية للزواج وذلك العالم المثالى ؟؟؟ , لم تعد مستمعة حريصة على سماع كل الكلمات كما كانت دوما بل تبدل حالها , صارت هى المتحدثة الأولى ولا تلقى بالا لأى حديث آخر يمكن أن تبدأ إحدى صديقاتها , لا يمكن أن يكون السبب سوى ( حبيبى ) , لمَ تطلق عليه دوما ذلك الإسم فقط ؟؟؟ حقا هى لا تدرى ,, ربما من غيرتها الشديدة من أن تسمع إحدى صديقاتها بذلك الإسم فتنعم بقليلا من العشق مما يمنحه لها ؟؟؟ لمَ تشعر دوما بأن له الكثير والكثير من القدسية على الرغم مما تسمعه يقوله دوما ويتحدث فيه من أمور تحب سماعها ولكن تتظاهر دوما بأنها ( أمور قبيحة وكدا ميصحش ) حتى لا يظن بها السوء ,, فبالرغم من أمانيها بأن تحيا ذلك العالم المثالى كما تصفه صديقاتها ولكن ... كيف يحدث ذلك ؟؟؟
دارت كل تلك الأفكار فى رأسها فى صباحية العرس , لم تنتبه أنها لم تنم حتى الصباح .... لم يخطر فى بالها أنها لم تنم ... هى كانت فى حالة غريبة بين النوم واليقظة ... عالم يسكنه ( حبيبى ) فقط وتحيا فيه معه تستمع فيها إلى تلك الكلمات التى تحركها وتقلب كيانها وتحرك مشاعرها ويمر الليل والنهار وهى تفكر فيها ... تتذكر تلك التنهيدات وصوته ينطق حروف الحب ( بحبك ) ,,, لمَ تشعر الآن وكأنها لم تسمعها فى حياتها من أى إنسان سوى منه ؟؟ لمَ تفكر الآن فيه وفيه فقط ؟؟؟ لمَ لم تحتضن زوجها فى حنان وتنام ؟؟؟ لمَ لم تشعر بذلك الزوج وكأنه طفلها الذى طالما حلمت به كما كانت تشعر مع حبيبى ... الآن تشعر به يهز كتفها فى رفق وكانه يداعب لعبة أطفال غالية الثمن كلفته ثمن منزل العرائس الذى وضعها فيه هذا ... الآن هوا ميعاد الإستيقاظ ... تقوم من مكانها منكمشة على نفسها وتتجنب النظر إليه أو حتى الرد على تلك الكلمات الرقيقة التى تسمعها منه لتتجه مباشرة إلى الحمام , دخلت مسرعة فى ظل تلك الإنكماشة على روحها العذبة المعذبة لم تحاول أن تدارى ثوبها ؟؟؟ لمَ تشعر بأنها لم تتزوج وبأنها الآن تخون زوجاً لم يكن زوجها فى أحد الأيام ؟؟؟ لم تشعر وكأنها ( زانية ) أو لعلها ( عاهرة ) قد قضت للتو ليلة مع أحد زبائنها الجدد ,, إنكمشت على جسدها أكثر فأكثر وجلست فى حوض الإستحمام ,, حاولت أن تجمع شتات نفسها وتغسل آثار تلك الليلة من على جسدها المنهك القوى , حركت مقبض المياه فى الحوض لتددفق المياه على ثوبها وعلى جسدها وتنساب كالشلال على وجهها لتحمل معها الكثير والكثير من الدموع التى لا تدرى سببا لها ... لمَ تمر لكل هذا ؟؟؟
قامت من مكانها وأمسكت بسائل الإستحمام ,, لا تدرى من أين تأتى كل الرائحة ,, رائحة ذلك المخلوق أو ذلك الزوج كما ستناديه بعد قليل ,,, تشعر وكأن كل مسام جلدها قد حُملت بتلك الرائحة حتى صار من المستحيل الإفلات منها , تفرغ الكثير والكثير من الصابون على جسدها وثوبها التى بدأت يديها فى تمزيقه ,, لا تريد له أن يكون ثوبا لها بعد اليوم ولا تريد أن تذكر تلك الليلة فى أى وقت من أوقات حياتها , هذه الليلة لم تبدأ فيها حياتها كما تمنت او كما حلمت مع ( حبيبى ) ,,, هذه الليلة كانت ليلة عذاب لها ,,, مزقت ثوبها الشفاف وألقته أرضا ولم تلق حتى نظرى على تلك البقعة الصغيرة عليه , حاولت أن تنظر إلى شىء آخر وتترك ذلك الثوب بعيدا , حاولت أن تجمع شتات تفكيرها وأشلاء أحلامها وتركز فى ( حبيبى ) ,, ولكن حتى ( حبيبى ) لم يستطع ان يجذب أفكارها بعيدا عن الثوب الممزق الذى يحمل رائحة ذلك الإغتصاب وتلك البقعة الصغيرة التى نزفها جسدها تلك الليلة , لا تريد أن تنظر ولكنها فجأة تشعر وكأن الثوب معلق فى كل جوانب الحمام وفى كل مكان فى عقلها ... حتى على السقف ترى تلك الليلة بكل تفاصيلها وتشتم رائحة دخان علبة السجائر الحمراء ( المارلبورو) ورائحة ذلك الرجل على كل شىء ...أستفاقت من كل تلك الأفكار على صوت الزغاريد تملأ الشقة ,, لابد ان تخرج من الحمام فى الحال لترتدى ملابسها ... لابد أن تقابلهم بتلك الإبتسامة العريضة التى حملها شريط الفيديو فى العرس بالأمس ... لابد ولابد ولابد ... لمَ تشعر وكأن كل شىء صار لزاما عليها أن تفعله حتى تلك الإبتسامة التى تعبر عما بداخلها ؟؟؟ لمَ لا تترك لدموعها العنان لترتوى بها طرحة أمها كما تعودت دوما منذ الطفولة ... كانت دوما ( ماما ) هنالك تساندها حين يختفى الجميع وتقف بجوارها فى أحلك المواقف وتعدها دوما لتكون أقوى لتكون ( إبنتها ) التى حلمت بها دوما ,,, لمَ لا تشعر بها تساندها من قبل أن تلقاها ؟؟؟ لطالما كانت تعود إلى المنزل وهى طفلة وهى فى تمام الإدراك بأن امها تجلس فى الشرفة أو على الأريكة فى غرفة الجلوس تنتظرها لتبكى لها وتشكى لها عما فعلته صديقاتها بشعرها وبضفيرتها الجميلة وكيف يغارن من ضفائرها ,,, لمَ لا تشعر بكل هذا الآن ؟؟
خرجت من حوض الإستحمام لترتدى ملابس جديدة مازالت تحمل طابع الثمن وعلامة الشراء ,, ولكنها مازالت تشعر بتلك الرائحة تطاردها حتى فى ملابسها الجديدة التى خرجت للتو من الحقيبة ... لم تدرى ما تفعل حقا ,,, خرجت فى هدوء وعلى شفتيها إبتسامة مصطنعة لتقابل أمها وأباها وأخيها وأختها الصغرى ,,, إحتضنت أمها كما لو أنها لم ترها منذ عامين ولكنها لم تشعر بالدفء الذى إنتظرته ,, أيحدث كل هذا حقا لأنها تشعر وكان أمها قد شاركت فى جريمة إغتصابها التى تمت بالأمس ؟؟؟
جلست فى وسط أهلها وتبادلت النكات والضحكات كأى فتاة قد تزوجت حديثا وتشعر بالسعادة لدرجة أنها شعرت أنها أمها تغبطها على تلك السعادة التى تراها فى الشهر الأول واليوم الأول من حياتها الزوجية و عيون أمها تتفحص جسدها فى لؤم وكأنها تحاول أن تطمئن على إبنتها التى تزوجت حديثا وتعلم هل ترك ذلك ( الغشيم ) أثار قوة أو أجبرها على ليلة الأمس ... لم يترك مجالا لأمها لتسألها فبعد دقائق قليلة وصلت أم زوجها أو كما تعودت ان تناديها أيام الخطبة ( خالتى ) وإبنتها الصغرى ,,, رحبت بالجميع وتبادلت الإبتسامات الرقيقة مع الجميع لكنها كانت تشعر وكأن تلك الإبتسامة الزجاجية لن تصمد كثيرا أمامهم وستتكسر إلى فتات أمام أنهار الدموع التى منعتها سدود الصبر من العبور إلى عيناها ... كانت تبكى من الداخل كما تعودت أن تصف أمها لحظات الشجار مع والدها , كانت تنوح زوجا فقدته قبل الزواج وتنعى حياة لم تنعم بها
قامت من مكانها لأحضار المشروبات للعائلتين وبعض الحلوى ... لابد أن تجذب إنتباههم عنها بأى شكل كان ... وقد كان ,,, أحضرت طبقا كبيرا ملىء بالحلوى و صينية أخرى تحمل أكواب المشروبات للعائلتين على عربة الشاى المذهبة التى أصرت أمها أن تكن فى محتويات أثاثها المنزلى بحجة أنها ليست أقل من إبنة عمها الأكبر وكأن هذا سيعوضها حقا وسيحدث فارقا فيما تشعر به الآن بأنها أقل فتيات الدنيا حظا ,,, دخلت الى الغرفة وأمامها عربة الشاى لتشتم تلك الرائحة التى حملتها ليلتها الأولى فى الزفاف ,, رائحة دخان السجائر الحمراء ( المارلبورو ) ورائحة عطر زوجها يغمر المكان ,, بمجرد ما إن إشتمت الرائحة سقطت مغشيا عليها ,,, لم تدرى ما حدث ولكنها إستفاقت على صوت الطبيب وهوا يسحب إبرة المحقن من يدها ويقول ( متخافوش دا دلع بنات ) فتحت عينيها رويدا رويدا لتجد زوجها بجوارها على نفس السرير ونفس الملاءة ونفس المكان وذراعه تحاوط رقبتها ,,, حاولت أن تستفيق وتترك رائحته وذراعه التى تلامس رقبتها وكل شىء خلفها وتحاول أن تقوم من مكانها ولكن الطبيب نظر إليها قائلا : ( مش دلوقتى يا عروسة ... حاولى ترتاحى شوية )
دلف أباها إلى الغرفة وبقيت العائلتين ليطمئنوا عليها وإحتضنها الجميع وكأنه لزاما عليهم ذلك وكأن ذلك سيمنحها الأمان أو منحها بالفعل حاولت أن تبتسم ,,, حاولت أمها أن تقنع أباها بأن تبيت معها تلك الليلة ولكن أباها نهرها قائلا ( مينفعش ) وطلب من الجميع الرحيل ليتركوا العروسين بمفردهما ... تركها زوجها وقام بإيصالهم حتى باب الشقة بإبتسامة عذبة وعاد إليها ليقول لها ( ألف سلامة يا حبيبتى )
لم تجد ما ترد عليه به سوى ( الله يسلمك )
الآن بدأت تتضح كل المعالم أمام عينيها , الآن تدرك ما فعلوه بها وما سلموها إليه وتشعر بمرارة الفقد ومرارة العيش مع من لا نرغب فيه , الآن أدركت معنى كلمات ( حبيبى ) التى قالها لها حين قررت أن توافق على ذلك العريس قائلا ( بكره تعرفى قيمة كل لحظة ضيعتيها فى حياتك ومكنتش أنا فيها ) , الآن تشعر وكأن ( حبيبى ) قد خانها وكأنه حين تركها لعقلها لتتخذ القرار المناسب فقد تخلى عنها ,,, لمَ ترك القرار بيدها فى ذلك اليوم ؟؟؟ لمَ أصبحت تكره ملابسها الجديدة وشقتها ورائحة السجائر التى طالما إشتمتها من ( حبيبى ) ولمَ تكره أن يحتضنها زوجها وكان هذا أكثر ما تعشقه من ( حبيبى ) ,, لمَ تكره كل كلمات الغرام المعسولة التى ينطقها زوجها ؟؟؟ لمَ كل هذا التحول ؟؟ لمَ كل هذا الشعور بالفقد ؟
حاولت أن تقوم من مكانها وأمسكت هاتفها الجوال لتطلب رقم صديقتها ( أميرة )
هى : آلو
أميرة :إزيك يا بنتى ؟؟؟ عاملة إيه فى الجواز ؟؟
هى : أميرة ,,, عايزة منك طلب بس محرجة
أميرة : مالك يا حبيبتى ؟ إطلبى وأنا هنفذ على طول
هى : فاكرة الشنطة السودا اللى كانت فى وسط شنط الهدوم القديمة بتاعتى اللى إديتهالك قبل الجواز بأسبوع وقلت لك مش تفتحيها غير لما أقولك ؟؟؟
أميرة : أيوة يا حبيبتى هى فى الدولاب أهيه
هى : طيب هاتيهالى دلوقتى حالا لو سمحتى ولما تيجى هفهمك
أميرة : طيب حالا حالا
أغلقت مع صديقتها المقربة الهاتف وإنتظرت شنطة ملابسها ,, كل تلك الملابس التى كانت تلتقى بها مع ( حبيبى ) ,,, كل تلك الملابس التى كان يحب دوما أن يراها فيها ,,, دق جرس الباب فقامت من مكانها وفتحت الباب لتلتقى بأميرة .... لم يشغل بالها كل الأسئلة أو التهنئة التى لاقتها بها أميرة ولكنها حاولت أن تنهى كل شىء وبدون تفسير وبسرعة أنهت المقابلة بعدما حصلت على حقيبتها السوداء
هنا يقبع كل ما أحبه فيها وكل ما تبقى لها منه ( البادى البنى - الطقم ال pink - الفستان الأبيض أبو ورد pink - والبادى البرتقالى - حتى ملابسها الخاصة التى كانت ترتديها من أجله - والليجند الأسود - ومناديل العطر ) ... هنا فى تلك الحقيبة الصغيرة يسكن ( حبيبى ) ,, أخذت الحقيبة مسرعة وهرعت إلى الحمام لتفتحها وتجذب مناديل العطر لتتذكر كلماته حين أعطاها المنديل الأول للمرة الأولى حين أرادت أن تهجره ولكنه حاول أن يجعلها تتمسك به أكثر فأعطاها منديلا يحمل عطره أو كما كان يقول ( حته منى ) ويردد لها دوما ( العطر عنده وفا أكتر من أصحابه ) ...إحتضنت تلك المناديل أمام المرآة ولم تدرى ما حدث لاحقا ولكنها كانت فى أحضان ( حبيبى ) كما كانت فى أحد الأيام لدقيقتين ... لم تفعل هذا من قبل فى حياتها ولم تتخيل أنها ستفعل هذا الفعل المقزز كما إعتادت أن تسميه ولكنها لم تتمالك نفسها من شوقها إليه ولم تستطع أن تكتم ذلك الحنين أكثر مما كتمته,,, لم تحاول أن تستحم أو تشعر حتى بالذنب ؟؟؟ ولم تشعر بالذنب وهى مع زوجها الحقيقى حتى وإن كان فى خيالها ؟؟؟ لمَ تحاول أن تخفى ما فعلت وهذا هوا المشروع والصحيح والحق المكتسب لها بعد ما حدث ,,, لم تحاول ان تغسل رائحة أنفاسها من عطره ولا حتى ان تقوم بتغيير ملابسها ... لملمت المناديل والملابس فى الحقيبة من جديد وخرجت لتخبئها فى دولابها بعيدا عن كل الملابس الجديدة ,,, هنالك على الرف يقطن حبيبى ,,, أغلقت الدولاب وعادت إلى سرير الزوجية فى تثاقل لتنعم بليلة من النوم بعد أحضان خيالية وليلة زواج خاصة فى خيالها وأغمضت عينيها لتحلم به بعيدا عن الدنيا كلها ... تحلم ب ( حبيبى )

إلى اللقاء مع الجزء الثالث ...
خالص التحية
ويستمر الإهداء ... إلى الملهمة وإلى بطلة القصة ,,,
شاب فقرى

هناك 15 تعليقًا:

غير معرف يقول...

ايه ده يا فقرى يا فقرى
صعب صعب صعب
مكنتش اتوقع ان النهايه هتكون كده
انت وصفت حالة من الاستسلام الخارجى والصراع الدلخلى بشكل فظيع اوووى
مبدع مع التحفظ على بعض التجاوزات ولكنها قربت الاحساس اكتر
دمت بود

شاب فقرى يقول...

هوا نهاية الجزء دا صعبة حبتين ولو لاحظتى من العنوان انا بقول اسم الجزء دا هوا التحول
وفى المقدمة قلت

أبسط ما يمكننى هوا أن أنقل صورة حية لما حدث أو ربما سيحدث لعل من يقرأها يتخذها عظة له فى حياته أو في أحلامه

يعنى وضحت سبب التجاوزات
مهما كانت التجاوزات بسيطة لكنها بتدمر الإنسان فى يوم من الأيام
يا تحافظ على حلمك يا إما متحلموش أصلا

يا اما لما تحكم العقل تقدر تستحمل العواقب اللى هتيجى عليك من قرارك وعقلك انته

الإحساس كان لازم يوصل اكتر مما وصفته
لكن الحمد لله انى قدرت اوصل للدرجة دى

نورت جدا وشكرا لرايك واهتمامك
مع خالص التحية والتقدير والإحترام
شاب فقرى

غير معرف يقول...

perfect
but in real life the situation is different

i think she will behave as an adult person and she will adapt specially that her previous lover left her marry another person with no feeling of responsibility

excuse me but i believe that any wrong result comes from out wrong behavior

finally i want to thank you for your great effort

شاب فقرى يقول...

غير معرف التانى
أبسلوتلى :D
هههههه
منور أولا
وثانيا انا لسه مكملتش القصة ومذكرتش حاجات كتير
انا سايبها تفتكر براحتها كل يوم حاجة وكل شوية شىء بيحصل
اللى قدامك فى القصة هوا نوع من الاستسلام الخارجى للظروف وفى نفس الوقت صراع نفسى رهيب ناتج عن قصة حب وتجربة سابقة
اللى حضرتك قلته دا من وجهة نظرى فكرة عقلية بحته
عايزنى اوضحلك اكيد
طيب
دلوقتى لما الانسان بيمر باى موقف وبيتخذ موقف عقلانى بحت زى اللى انته بتتكلم فيه انها هتتكيف وتتاقلم وتتصرف كشخص بالغ
الكلام دا سهل يتقال لكنه غير منطقى ومستحيل فى بعض الاحيان فى الحياة العملية
تذكر يا عزيزى او عزيزتى اننا لسنا مجرد ماكينات تعمل بضغطة زر وان مشاعرنا لا علاقة لها بميكانيكا الكم ونظريات اينشتين
ما يحدث فى القصة هوا مجرد تجربة انسانية لا تحمل سوى الالم والمعاناة والكثير والكثير من التحمل
ووفر حلولك المثالية لقصة أخرى
لان فى الحياة الواقعية ما يحدث أسوأ بكثير
والأمر بالنسبة لى عن تجربة
تحياتى لك أو لكى
ومتردش بانجلش تانى ياريت يعنى
عشان ردك يبقى واضح
تحياتى
شاب فقرى

engbaky يقول...

منتظره بصراحه اعرف اخر القصه دى ايه

كتابتك للقصه عيشتنا فعلا واقع كتير جدا بيحصل بس ياترى الحلول الصحيحه هتيجى ازاى

شاب فقرى يقول...

engbaky
لو قريتى لى قبل كدا هتعرفى ان نهاياتى سوداوية قاتمة ومليئة باليأس والكآبة
يعنى انا بالذات مش تفكرى انى ممكن اضع حلول صحيحة
انا دايما عندى مقولة بقولها للناس
هوا انته تروح تعك الدنيا وتيجى تقولى الحقنى
انا دايما مفيد قبل وقوع المشكلة
لكن بعد وقوع المشكلة تصرفى بيكون زى تصرفات الدكاترة
بوصف حل قاسى ومستحيل
واحيانا بيكون زى البتر
محدش بيقدر على البتر حتى لو هيموت
كل واحد بيخاف منه وبيلجأ له اخر حل
انا بقى بلجأ له الحل الاول لانى مؤمن بفشل الحلول الاخرى
بصى
من وجهة نظر تانية
انا حلولى تتسم بالواقعية والجدية التى لا تصلح للتعامل مع المشاعر بالمرة

:)
وان شاء الله هكمل القصة عن قريب اوى هنزل بالجزء التالت بس هيكون اكثر تميز

دمتى بكل ود :)
شرفنى التعليق والزيارة
شاب فقرى

غير معرف يقول...

كل ماجى اكتب لك الكلام بيضيع اسمعنى ممكن علشان كل واحد فينا يرتاح اسمعنى كل مالاقى فرصة للكتابة حاحكي لك جزء من قصتى انا سهل انى افتح لعبة لكن صعب افتح حاجة ماشى اصبر واعذرنى

شاب فقرى يقول...

غير معرف الثالث

فى إنتظارك تتكلمى وتحكى
وابقى قولى لى انشر التعليقات بتاعتك ولا لاء
واكتبى اسم رمزى فى نهاية التعليق عشان اقدر اميز ان الغير معرف دا انتى
نورتى وفى إنتظارك
تحياتى وإحترامى

غير معرف يقول...

السلام عليكم

انقطعت عن مدونتك لأكثر من عام ولا ادرى ما الى جعلنى اتذكرها الان ولكنى جئت فرئيت ما كتبت فى فتره العام تستطيع ان تقول ان حدث لى ما روى فى قصتك ولكن لم تكتمل والحمدلله ففى خلال العام رزقنى الله بـ "حبيبى"ثم ما لبثت ان تركته لأخطب اخر ولكن الذى انقذنى من الأخرهو "حبيبى"ولم يتم زواجى فالحمدلله وانا الأن مع "حبيبى" فدعوا الله لى ان اكون له ويكون لى

طريق الحب قاسى جدا لكنة رائع جداجدا
فادعوا الله الا يحرم احد من هذه النعمة

تحياتى

شاب فقرى يقول...

غير معرف الاثنين, يونيو 27, 2011 5:25:00 م


ربنا يوفقك ويهديكى ويوجهك لطريق الخير
اكيد حاليا بعد ما فقدتيه مرة قدرتى تعرفي قيمته حاليا
يقال ان المشكلات والفقد لا يحدث إلا من أجل إننا نعرف قيمة الاشياء اللى بنحبها او اللى مش مقدرينها
ياترى قدرتيه دلوقتى ؟؟؟
ربنا يحفظك ويملى حياتك حب وسعادة ويرضى عليكى ويعزك

خالص التحية والتقدير والاحترام
اكيد شرفتينى بالتعليق بعد طول الغياب اكتر من سنة على حد قولك
شاب فقرى

شاب فقرى يقول...

غير معرف .... صاحبة الحكاية الحقيقية


أولا لن يتم نشر تعليقك بناء على طلبك
ثانيا فى انتظار بقيت الاحداث وما حدث لك تفصيليا ان استطعت
ثالثا : استغربت جملة فى نهاية كلماتك تقول : حتى تبعد عنى وتستريح وتبدأ حياتك
صراحة لم أفهم مغزاها
رابعا : عملتنى الحياة ان الخطأ الصغير مع الأيام بيتحول لكارثة ...إزاى رضيتى تتجوزى كدا وخلاص من غير حتى عالاقل خطوبة او تعارف بينك وبينه ومحاولة بنى جسور مودة وثقة واهتمام؟؟؟
وليه مش حاولتى تقولى لاء وتختارى الانسب ليكى فعلا ولظروفك ؟؟؟
وليه مش قاومتى وانتظرتى ؟؟

ربنا معاكى حاليا أيا كان حالك ولكن .....
فى انتظار تكملة حديثك والرد على كلماتى
ربنا يحفظك ويعزك ويبارك لك فى طفلتك

خالص التحية والتقدير والاحترام
شاب فقرى

engbaky يقول...

بص مش كل مشكله بيكون ليها حل معين من رأيى ان اغلبية المشاكل ليها حلول معروفه
زى اللى عنده برد كده لازم ياخد مجموعه مخصصه لعلاج البرد وهى مجموعه محدده

يعنى للاقرب ان اى مشكله بيكون ليها حل او اتنين مش ليها حلول كتير الا لو كان كده مش بقى اسمها مشكله من الاول يمكن انت بتلجأ للحل الجذرى والاصعب بس ده مش يمنع بردوا ان الحلول السهله ممكن تنفع

موضوع بتر المشكلة ده مستحيل يحصل لانك مش بتعامل مع عضو مريض او مع حاجه كده مش ليها حل تانى غير كده

الحاجه الوحيده اللى مش ينفع يكون ليها حل جذرى هى المشاعر

يعنى متهيألى ان نهاية الموضوع ده
اما هتحب جوزها بالعشره وتحاول تتعايش معاه
او هتتطلق وتدمر نفسها مره تانية

بالنسبه ليا بقى او من وجهة نظرى للمشكله انا مع الحل الاولانى مع انه اصعب بس ده نتيجه طبيعيه لغلط وقعت فيه بنت مش فكرت فى كل ده قبل الجواز و ممكن تظلم ناس تانيه مش ليهم اى ذنب

هستنى بردوا اعرف النهاية السوداويه دى

غير معرف يقول...

ف انتظار الجزء الجديد سريعاً....

وحبي لك لن يموت يقول...

هُنا مَن يُتابِعْ بشغَفْ

انـثـى الـوجـع يقول...

لا اعلم لما اصبح دخولك ههنا شحيحا
وهاهو شهر الخيرات مقبل وقد تنشغل اكثر
فقط اردت ان اخبرك ان هناك متابعون لك ينتظرون جديدك

...

وشهر مبارك
اعنت على صيامه وقيامه ..~