الجمعة، 24 سبتمبر 2010

ترمادول



فجأة يشعر وكأن كل حواسه قد إستيقظت فجأة , الآن صار يرى فى الظلام تلك البقع الصغيرة على سقف الغرفة التى لم يحسن ذلك العامل تلوينها جيدا
يتامل ويتمعن فيها كثيرا
يدرك أن المشكلة قد تكون نقصا فى المعجون أو أنها الجاذبية أو زيادة نسبة الألوان فى البوية
لا يدرى ولكنه مقتنع بأنه يستطيع حلها
لا يدرى مصدر هذا الصوت من أين يأتى
ربما هوا صوت المياه فى المطبخ
ذلك الصنبور لدى سعيد جاره لا يصلحه أبدا
يغمض عينيه ويتذكر دراسته فى أسوان فى السد العالى وكيف إنبهر بحجم السد وكل تلك المياه
وكيف أن سعيد يهدرها بلا داعى
يفتح عينيه فى بطء
يراها قادمة من باب الغرفة عارية
تتحسس جسدها فى بطء وترتعش أطرافها فى شهوة مجنونة
يتأمل تفاصيل جسدها الذى لم يره من قبل ولكنه يشعر بأنها كانت فى أحضانه منذ ثوان
بدا وكمن يقبل كل قطعة فى جسدها بعينيه
هى جميلة كقطعة البنبون وتلك العينين البنيتين الذى يشعر الآن وكأنهما بحور لا تنتهى وهوا تائه فيها
يحرك يده ليلمس جسدها فى عشق وتسأله فى رقة وشفتيها ترتعش فى جنون ( رايح فين ؟ ) لا يتوقف ليرد على سؤالها بل يقبلها فى هدوء ومازالت يده تتحرك فى جنون تتحسس جسدها ...
يشعر بإرتعاشها
الآن هى معه وبين أحضانه
يالذلك الصوت المزعج للمياه فى شقة سعيد
يتمنى لو قام من مكانه وتركها وذهب ليقتل سعيد ولكن أى احمق فى هذى الحياة يستطيع أن يترك فتاة مثلها وهى بين أحضانه
تلك البقعه فى الحائط تجذب عينيه مرة أخرى
يالها من بقعة مزعجة
يلتفت لها ليعتذر فلا يجدها بجواره ... ولا يشغل باله بالسؤال أين ذهبت ؟
ينظر إلى الطاولة فيجد أنه قد ترك الزجاجة غير محكمة الإغلاق لتتساقط منها نقطا من المياه على الأرضية
تمتد يده للزجاجة ولشريط من الدواء بلون أخضر
يبتسم لشريط الدواء وكأنه صديق قديم
يتناول قرصا آخر ويلقى بالزجاجة على الأرض دون أن يغلقها
يعود لتأملاته
تمت
شاب فقرى

هناك 10 تعليقات:

Story pain يقول...

حمد الله عالسلامة :)

كنت متوقعة برده ترجعلنا ببوست مختلف
القصة أكثر من رائعة...بجد بتكتب قصةباسلوب سرد مختلف..بيبأه فى أكتر من فكرة وبتتحول بينهم ببراعة..انت كمان بتعمل تفرع فى الحبكة بطريقة مناسبة تزيد التشويق ...وطبعا خاتمة القصة رائعة...بس مش عارفه ليه حسيت ان الخاتمة..( يتناول قرصا آخر ويلقى بالزجاجة على الأرض دون أن يغلقها)..بتدى مساحة اكبر فى لتصور القارئ...

تسلم ايدك

فى انتظار قصة جديدة

VOltaa يقول...

انت معلم ياض
البتاعة دى تحفة

وهديتى ليك شريط اخضر هديهولك يوم اتنين اكتوبر

وعليك انت المارل الأحمر ؟ قشطة ؟

شاب فقرى يقول...

قصة الألم
الله يسلمك :)
نورتى
اسعدنى ان القصة عجبت حد
الحمد لله مطلعتش فى الأوت
:)
نورتى
شاب فقرى

شاب فقرى يقول...

فولتا
حبيب قلبى
على وعدى معاك
واتمنى تبقى فاكر :D

dr/shiko يقول...

بص يافقري انت فقري وحتفضل فقري طوووول عمرك .. هههه .. حتي لما تبقي البت في ايدك تسيبها وتبص علي الحيطة ..هههههههه

dr/shiko يقول...

بس بصراحة بوووووست جامد ياباشا ... شكلك مجرب ياكبير ... الترمادول يعني .هههههه

شاب فقرى يقول...

شهاب
قدرى ونصيبى ابقى فقرى
اعمل ايه بس ؟
انا فعلا مجرب والبوست حقيقة واقعة
بس مش الترومادول اللى جربته :D
ههههههههههههههههههه
حبيبى يا شهاب
منور يا دكترة

الغاردينيا يقول...

البطل مريض او مدمن اذن و هذا يفسر اهتمامه ببقعه في جدار و انهمار الماء عند الجيران ....


يلتفت لها ليعتذر فلا يجدها بجواره ... ولا يشغل باله بالسؤال أين ذهبت ؟

وهذا الدليل حتى لو لم تذكر قصة شريط الدواء هذا دليل انه شخص غير طبيعي
فمن يرى نشوته و عشقه لها لا يتصور بانه سيتعامل مع اختفائها بعدم السؤال !
واختفائها بحد ذاته دليل ....

قصة مثيره للإهتمام .

شاب فقرى يقول...

الغاردينيا
دايما بتفهمى القصة بطريقتك :)
الطريقة اللى تريحك
لكن انا اقصد حاجة واحدة بس ومشهد واحد بس وحقيقة واحدة بس
:)
نورتى
الفقرى

الغاردينيا يقول...

انت بتقصد اتجاه واحد عشان انت الكاتب

بس القارئ بيشوف من زورايا 2 ....

لو مش مصدقني .. اسئل ^_^

والمعذرة الان انتبهت من تعليقاتك

عالاخرين انها قصتك سوري بجد لا اقصد انك

مريض انا حللت ما قالته الحروف و

الشخصية التي رسمت وتناولت شريط

الدواء اي حللت القطعة الادبية فقط

تحية