السبت، 12 يونيو، 2010

لماذا قتل خالد سعيد ؟؟؟



نقلا عن الشروق
((((((

كشفت السيدة ليلى مرزوق والدة خالد محمد سعيد (شهيد الطوارئ) للشروق، الأسباب الحقيقية وراء مقتل ابنها على يد ضابط شرطة ومخبرين اثنين، وقالت إنه "حصل على فيديو يحتوي على لقطات لأحد ضباط قسم سيدي جابر والمخبرين، وهم يقومون بالاتجار في الحشيش وقام بنشر الفيديو بين أصدقائه وذلك منذ حوالي شهر، وقال إنه سوف يدشن مدونة لفضح الضابط والمخبرين"، وتتابع والدة خالد "قمت بتحذيره أكثر من مره من نشر هذا الفيديو حتى لا يقوموا بإيذائه"، وأبدت دهشتها لأنهم "لم يهددوه قبل يوم الحادث إلا أنهم دخلوا عليه فجأة وانهالوا عليه ضربا".

وأضافت لم يصدر حتى الآن تقرير الطبيب الشرعي، ولكن ما صدر هو تقرير الإسعاف الذي قالوا فيه إن خالد انتحر نتيجة بلعه قطعة حشيش، وأن به عدة كدمات نتيجة عراكه مع المخبرين، وأشارت "المخبرين وبعض الشهود قالوا إنه عندما شاهد المخبرين قام ببلع قطعه حشيش واستنجد بالناس، وقام المخبرون بضربه، ولكن التقرير نفى أن تكون الوفاة نتيجة الضرب"، وتتابع بمرارة "خالد كان يجلس إمام الإنترنت 24 ساعة، فالإنترنت حياته وكان يجلس ساعات عديدة في النت كافيه".

من جانب آخر، تحدث جيران شهيد الطوارئ بالإسكندرية عن خالد سعيد، وأكدوا أنه كان مثالا للشاب المحترم، وأنه كان يعشق الموسيقى ولم تكن له علاقة بأي من أنواع المخدرات، وأضافوا أنه ينتمي لعائلة محترمة وميسورة الحال.

وروى صاحب مقهى الإنترنت الذي شهد الحادث تفاصيل سحل خالد، وأكد أن شهيد الطوارئ دخل المقهى كعادته إلى صديقه نبيل الذي كان يمارس نشاطه على الإنترنت، حيث فوجئ الجميع، بكل مخبر يدخل من باب مختلف للمقهى بحيث حاصراه ومنعا الخروج منه، ثم قاما بتكبيل خالد وأوسعاه ضربا، وحين حاول مقاومتهما ضربا رأسه برخام المحل، حاول صاحب المقهى التدخل لطرد المخبرين ظنا أنهما يحاولان اعتقاله، فسحبا خالد معهما للخارج بينما كان غائبا عن الوعي، وظلا يضربان رأسه بالبوابة الحديدة المجاورة لمقهى الإنترنت حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، فألقيا به في سيارة الشرطة وابتعدوا لمدة عشر دقائق، قبل أن تعود السيارة محملة بعدد من أفراد الشرطة وتلقي المجني عليه في الشارع.

وأضاف شهود العيان أن سيارة إسعاف وصلت بعد قليل وحملت الجثة، لتكتب تقريرا تدعي فيه أن خالد سعيد توفي نتيجة جرعة مخدر زائدة، وأكد الشهود أن عدداً من معاوني الشرطة شددوا على أصحاب المقاهي المجاورة بعدم تقديم أي شهادة لوسيلة إعلامية، وإلا تعرضوا للاعتقال والتعذيب.
))))))

تعليقى ورأيى الشخصى
يعنى الدنيا كلها وكل الشهود وكل اللى إتنشر بيقول إن خالد مواطن عادى وشاب عادى ولا عليه أحكام ولا مسجون سابق ولا هوا مسجل خطر وجهاز الأمن هوا بس اللى شايف كدا

حتى لو كان خالد مجرم ومغتصب اطفال وقاتل
مش من حق أى بنى آدم يعمل فيه كدا ولا يعذبه ولا يسحله ولا يقتله بالطريقة دى

مهما كانت تهمته
دول مخبرين وظابط اللى قتلوه
مش بحكم محكمة جاله إعدام

تقرير الطبيب الشرعى اللى بتتكلم عنه الشروق واللى هيروح النيابة دا
بيقول إنه مات من الخنق لأن كان فى حاجة جوا زوره
طيب بالعقل كدا بقى نتكلم
لو انا واحد معايه حشيش وماشى بيه فى الشارع وقابلت ظابط
هل هبلع الحشيش بورقته بالكيس بتاعه ؟
وبعدين الظابط يقعد يضرب فيه 20 دقيقة ويكسر جمجمتى وانا عايش ؟؟؟
وكل دا الكيس فى زورى
وبعدين ياخدنى القسم وييجى يرمينى فى الشارع تانى ؟؟؟؟
دا لو كان الشاب دا مختل عقليا فهوا مستحيل يعمل كدا
ببساطة كان هيسلم نفسه
داا لو رواية الشرطة سليمة
ولو هوا مجرم كان هيقول إيه يعنى كام سنة سجن وأطلع ببراءة ولا محامى خبيث يطلعنى
طيب
لو كلامهم سليم وان خالد مات من الخنق
وان الكيس اللى كان محشور فى زوره دا بتاعه
إزاى بقى فضل يستغيث ويصرخ طول التلت ساعة اللى اتعذب فيها فى الشارع دى ؟؟؟
ولا هما سابوا الكيس فى إيده وضربوه وبعدين خدوا منه الكيس وحطهوله فى زوره
طيب
نيجى بقى للكلام اللى إتقال واللى بيدعمه الفيديو اللى فوق دا

واللى على لسان والدة خالد


(((((

كشفت السيدة ليلى مرزوق والدة خالد محمد سعيد (شهيد الطوارئ) للشروق، الأسباب الحقيقية وراء مقتل ابنها على يد ضابط شرطة ومخبرين اثنين، وقالت إنه "حصل على فيديو يحتوي على لقطات لأحد ضباط قسم سيدي جابر والمخبرين، وهم يقومون بالاتجار في الحشيش وقام بنشر الفيديو بين أصدقائه وذلك منذ حوالي شهر، وقال إنه سوف يدشن مدونة لفضح الضابط والمخبرين"، وتتابع والدة خالد "قمت بتحذيره أكثر من مره من نشر هذا الفيديو حتى لا يقوموا بإيذائه"، وأبدت دهشتها لأنهم "لم يهددوه قبل يوم الحادث إلا أنهم دخلوا عليه فجأة وانهالوا عليه ضربا".

وأضافت لم يصدر حتى الآن تقرير الطبيب الشرعي، ولكن ما صدر هو تقرير الإسعاف الذي قالوا فيه إن خالد انتحر نتيجة بلعه قطعة حشيش، وأن به عدة كدمات نتيجة عراكه مع المخبرين، وأشارت "المخبرين وبعض الشهود قالوا إنه عندما شاهد المخبرين قام ببلع قطعه حشيش واستنجد بالناس، وقام المخبرون بضربه، ولكن التقرير نفى أن تكون الوفاة نتيجة الضرب"، وتتابع بمرارة "خالد كان يجلس إمام الإنترنت 24 ساعة، فالإنترنت حياته وكان يجلس ساعات عديدة في النت كافيه".

من جانب آخر، تحدث جيران شهيد الطوارئ بالإسكندرية عن خالد سعيد، وأكدوا أنه كان مثالا للشاب المحترم، وأنه كان يعشق الموسيقى ولم تكن له علاقة بأي من أنواع المخدرات، وأضافوا أنه ينتمي لعائلة محترمة وميسورة الحال.

وروى صاحب مقهى الإنترنت الذي شهد الحادث تفاصيل سحل خالد، وأكد أن شهيد الطوارئ دخل المقهى كعادته إلى صديقه نبيل الذي كان يمارس نشاطه على الإنترنت، حيث فوجئ الجميع، بكل مخبر يدخل من باب مختلف للمقهى بحيث حاصراه ومنعا الخروج منه، ثم قاما بتكبيل خالد وأوسعاه ضربا، وحين حاول مقاومتهما ضربا رأسه برخام المحل، حاول صاحب المقهى التدخل لطرد المخبرين ظنا أنهما يحاولان اعتقاله، فسحبا خالد معهما للخارج بينما كان غائبا عن الوعي، وظلا يضربان رأسه بالبوابة الحديدة المجاورة لمقهى الإنترنت حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، فألقيا به في سيارة الشرطة وابتعدوا لمدة عشر دقائق، قبل أن تعود السيارة محملة بعدد من أفراد الشرطة وتلقي المجني عليه في الشارع.

وأضاف شهود العيان أن سيارة إسعاف وصلت بعد قليل وحملت الجثة، لتكتب تقريرا تدعي فيه أن خالد سعيد توفي نتيجة جرعة مخدر زائدة، وأكد الشهود أن عدداً من معاوني الشرطة شددوا على أصحاب المقاهي المجاورة بعدم تقديم أي شهادة لوسيلة إعلامية، وإلا تعرضوا للاعتقال والتعذيب.

))))


الموضوع خلاص إتفهم
الله يرحمك يا خالد

هناك 3 تعليقات:

زى الهوا يقول...

كفااااااااااااااااااايه

انا استكفيت بجد

بص بالنسبه للتاج , معلش انا باعتذر انى مش هارد عليه اليومين دول , هاكتب كام بوست حزين كده , علشان عندى ثراء تدوينى كئيب , اول ما هاخلصهم , هاحل التاج بتاعك , حتى تكون نفسيتى انتعشت , علشان ابدع ف الاجابات

:(

GiGi world يقول...

بجد تحليل منطقى وسليم


بس المشكله احنا بنكلم مين يعنى هما مش متاكدينمن ده


وردا على العنوان لماذا قتل خالد


لان الناس اللى عرفت موضوع خالد خبطت دماغها فى الحيط وركبوا اعلى مافى خيلهم ماضر الحكومه بعد ذلك

حسبنا الله ونعم الوكيل مالناش غيره

قلم رصاص يقول...

والله حاجة توجع القلب ياكريم
الواحد زهق ومل وتعب من البلاوي اللي بقت ماليه البلد وطفح بيها الكيل

ارحمنا يااااااارب