الخميس، 14 يناير 2010

طريق العودة ...قصة قصيرة


The long road home
فجأة وجدت نفسى وحيدا على الطريق
بمفردى وبدون أن يكون بجوارى احد
لم أدرك يوما أن الوحدة بعد فراق الأحبه ستكون بهذا الشكل
لقد فارقت الكثير والكثير
لكنى لم أمت بعد ولم تفارقنى روحى
اليوم فقط أحسست كيف سيكون حينما تفارقنى روحى
سرت فى الطريق هائما
أحدث نفسى
لقد كانت هنا
كيف رحلت ؟
كيف تركتنى ؟؟
هل إختطفها الزحام ؟؟
يا لا حماقتى ..ما الذى جعلنى أفكر فى الخروج فى تلك الساعة والطريق لا يوجد به سوى الزحام
أو أننى صباحا وأنا على الطريق لم ألحظ بأن الزحام موجودا
لقد كانت كل حياتى
كانت هى الرفيق والطريق
لم أشعر بالغربة يوما معها
لم أحتاج يوما إلى أن أخفى عيوبى
لقد كانت تعشقنى
بعيوبى وجنونى وطيشى وطفولتى
كانت تعشق الطفل الصغير بداخل
وتعشق الرجل الذى يحرك هذا الطفل وأحيانا يقسو عليه
لم تكن تتردد يوما أن تعامل ذلك الطفل بداخلى على أنه إبنها
ولم تكن تنتظر سوى كلمة أمى من بين شفتى بصوت غليظ يحاول أن يكون رقيقا وحاملا كل المرح
لأول مرة فى حياتى تحاول شفاهى أن ترسم البسمة
وتخرج من الكآبة ... كان معها
كل شىء كان معها جديدا
لم أشعر يوما بأننى ضائعا وشريدا
اليوم فقط أحسست كيف ستكون الحياة بدونها
مشيت فى الطريق المزدحم محاولا أن أجدها فى هذا الطريق
أو حتى أن أتخيل وجودها معى
كان الناس يمشون حولى هامسين ضاحكين
لقد إعتبرونى مجنونا بحالتى تلك
لكننى لم أهتم
فقط قد إستمريت فى التمثيل على نفسى بأنها هنا
أحدثها وتضحك وتنير سمائى
تحدثنى بعيناها والشوق يفضحها فلا تملك إلا أن تقول ..(( إنته حبيبى ))
كنت أطير من الفرح وتستمر إبتسامى ويزداد حديثى مع اللاشىء متخيلها معى
تعبت من عدم وجودها
كيف الآن سأكمل الطريق بمفردى
كيف سأخطو خطوة بدونك يا حبيبتى
أين إختفيتى ...اجيبينى
أعتاد المارة على صراخى وعلى سماع إسمها
والبعض ظن بأننى أب لطفلة صغيرة تاهت منى وحاول أن يلتفت يمنة ويسرة باحثا عنها ومساعدا إياى لأخرج من حالة الجنون تلك
كيف أوضح لهم
حقا هى كانت طفلتى وأميرتى ودنيتى وكونى وحياتى
أين أنتى يا حبيبتى
ولا يجيب أحد على ندائى
وكأننى أخاطب العدم
لقد إختفت
وكأنها لم تكن هنا
لما الآن ستحمل حياتى معنى واحدا
هل للحياة معنى بدونها ؟
هل للأحلام رونقا وألوانا وسعادة وجمالا بدونها ؟
الآن يجب أن أعبر الطريق
سأتجه إلى بيتى
سأجلس على بابى
ربما تاهت وستعود إلى هناك
فهى لن تستطع يوما فراقى
ربما تشتاق إلى حبيبها
ربما عيونها تبكينى فلا تملك إلا أن تأتينى لأمسح دموعها
وقبل أن أعبر الطريق لمحت ذلك الرجل
رجل وأسرته
رجل وزوجته وإبنه وإبنته صغارا وكأنهم عصافيرا رقيقة جدا وهوا يلاعبهم ويلاطفهم على الرصيف الآخر
لم أكن لهم حسدا ولا حتى حقدا بالرغم من أن حلمى فى تلك العائلة الصغيرة قد ذهب
وبأن حبيبتى لن تعود
ولن أرى أبنائى (( يوسف وسلمى ))
ما معنى الحياة الآن بدونك ؟؟؟
إتجهت خطواتى نحو طريق السيارات
سأعبر
لن أعيرها بالا
هل ستتحكم هى فى سيرى مثلما تحكمت الظروف ؟؟؟
هل ستحدد أين أسير وربما متى أتوقف ؟؟
إستمرت خطاي عابرا للطريق
وإنطلقت صرخات القائدين المذهولين من لا مبالاتى بهم وبسرعة الطريق
وإنطلق صوت احدهم صارخا ..(( يا حماااااار ))
يا له من أحمق ...فلو شعر بما أشعر به لما أستطاع أن يحيا يوما من الآن
ولا أن يبتسم لحظة حتى يلقى ربه
سألتفت إليه هازئا به وبسيارته وبسرعته
كيف يمكن لذلك السائق أن يحاول إيقافى عن طريقى
إستدرت بوجهى تجاه الصوت ولكن
.........
وقع على الأرض قتيلا فى ذات اللحظة التى صدمته فيها السيارة
تجمع المارة حول الجسد الملقى على الأرض
محاولين إفاقته
ولكن لا حياة لمن تنادى
لقد فارق الحياة
وعلى شفتيه إبتسامة
بأن الطريق إلى السماء ... أصبح مفتوحا أمام عيناه
فلتتجه خطاه إلا حيث لن يمنعه إنسان من العبور
إلى السماء
لعله يجدها هناك ذات يوم

.... تمت ,,,
شاب فقرى

---------
بقالى مدة مكتبتش ولا مريت على حد
ظروف ومشاكل وكورسات ومواعيد مرتبط بيها
ربنا يعين
قلت أكتب اليوم وأخرج اللى جوايا
لا أعرف كيف خرج كل هذا الحزن منى
ربما هى حقيقة
ربما هى قصة
ربما إحساس عابر
ولكن ... دا اللى انا حاسه وعايش فيه
حاسس انى زى اللى كان بيلعب ماتش والكل عمال يضربه فى رجله
وهوا مش حاسس
وروح نام زى القتيل
ولما صحى لقى نفسه من الوجع مش قادر يقوم
يااااااااااااااارب

مش مهم....
كل سنة وإنتم طيبين

شاب فقرى

هناك 9 تعليقات:

Angel يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أزيك يا كريم ؟؟
نفسي تقولي الحمد لله بجد .

أنا للأسف بقالي كتير مش برد عندك ولا عند ناس كتير بس لما بلاقي الكلام بيصرخ من الخنقة قبل صاحبه بقرأ وبسكت ..
أو ربما لأنني لم أجد سوى الصمت ليكون عنواناً..


وحاجة كمان مش بحب اشوفك في المود ده وعارفه وزي ما قلت لي أنتي بتحبي تشوفيني في مود واحد بس أنا إنسان وحالاتي بتتغير كل شوية :(

بس كل الناس اللي بحبهم بجد بجد أحب اشوفهم مبسوطين ولأني بعيدة مبقدرش اعملهم حاجة ..
مش مهم كلامي دلوقتي
.....................
البوست اللي كاتبه ده ميتردش عليه غير بكلامك
ربما هى حقيقة
ربما هى قصة
ربما إحساس عابر

هو التلاتة للأسف بس إن شاء الله هو إحساس عابر وهيبقى مجرد ذكرى بس أنت اتكلم وقول مالك ومتسيبش نفسك لأي حاجة تسيطر عليك .. عارفه أن كلامي كلنا بنقوله وبننصح بعض واحنا مش بنعمل حاجة بس كل واحد فينا محتاج لحظة يقظة من اللي معاه

وطبعاً في ناس ممكن تقولك أنت مجنون على اللي عملته مع العربية لو حقيقي
بس أنا مش هقولهالك عشان أنا عارفه أنك مش كده بس بجد متخليش اي حاجة تأثر عليك كده تفاءل خير وصدقني إن شاء الله بكرة أحلى " بكرة ده اليوم اللي ربنا هيجازي كل واحد فيه وهو في عالم الغيب بس لازم نصبر ويبقى عندنا أمل "

وإن شاء الله خير وهيبقى عندك بيت جميل وزوجة جميلة وبتحبها ويوسف وسلمى كمان هينوروا حياتكم قول يارب إن شاء الله


ومتنساش من زرع حصد .. وأنت كده مش بتزرع غير التشاؤم ونظرتك للوراء

يمكن مكونش صح وأتمنى فعلاً أكون غلط في اللي قلته ..
بس كمان أتمنالك كل خير دايماً يارب

.................

ربنا معاك وتخلص الكورسات بنجاح والامتحانات بالتوفيق شد حيلك
وإن شاء الله ربنا يسعدك "ويريح بالك وقلبك "

ولك من القلب دعواتي متواصلات

عبير

فتاه من الصعيد يقول...

وانت طيب

ويا رب الناس تبطل ضرب :D

تحياتي

ظل السماء يقول...

جميلة جداً !
غريب والله حال البشر, بنشوف الجمال و الروعة دايماً من أحزان غيرنا..
ومن طريقة تعبيرُهم للكلمات.
أهم شي إنك لما تُشعر بالحزن و الجنون تعبر عنه بالعكس!
و غريب إنه نهاية حُزنك دايماً بتكون عن طريق موتك أو لقائك مع السماء!
ممكن نعبر عن الحُزن بالجنون بالغضب بالرقص!
القصة جميلة جداً..

بالتوفيق دائماً :)

نـــــــــــــور يقول...

:( ليه بس كده ياكريم؟

انت مش تمام خالص بقالك كام يوم
يارب تخرج من الحاله دى قريب
وياسيدى ول مش مرتاح ليك حق القاهره تخنق
ارجع اسكندريه تانى :)

ربنا يزيل عنك همك يارب

طوبه فضه وطوبه دهب يقول...

ليه كدا وجعت قلبى كنت فرحت اوى بفرحك ومستنيه تقول خبر حلو عن خطوبتك ومغامرات اسكندريه والايام اللى عشتها فى الجنه ايه اللى حصل لكل دا ربنا يعدى الايام دى على خير وتخرج منها فى احسن حال ويارب تكون قصه او خيال مش حاجه ليها علاقه بيك اخى الصغير سننا الكبير مكاننا

بحر الالوان يقول...

احسن حل انك ما تلعبش معاهم كورة تاني ...... اتفرج بس

تحياتي لك

شمس النهار يقول...

انت قلتها كل الحزن ده جوايا

عارف احنا بنعيش غلط كل حاجه فيها تطرف
شغل يبقي شغل بغباوه ليل نهار لحد الانهيار
حب يبقي لازم يكون حب عنيف وسهر ودموع
انتخه والحقيقه احنا اجدع ناس نأنتخ

هو مافيش وسط ده دينا نادي بالوسطيه في كل حاجه كل امور الحياة

اللي قلته ده هو اللي بيعمل الزهق والملل والاتنين يولدوا الحزن

شويه شغل شويه ترويح عن النفس شويتين مع الله

وشوية راحه ونوم مفيد
مع اكل كويس
انتهي

لايمكن بعد كده هتحس بالزهق
صدقني

ده مايمنعش ان القصه مكتوبه حلو جدا


سلامي

Selfmeaning يقول...

انها سنة الحياة

ياريت تدى نفسك مساحة و للمعاك

حتى و لو صغيرة عشان تقدر تحس بمعنى الحياة

و تحس كمان باللى انت بتعمله

sal يقول...

غيّر اسم المدونة الى يوميات شاب فى حالة حب