السبت، 12 ديسمبر، 2009

إليها ..


إلى سيدتى الغالية
وحبيبتى البعيدة
التى لا يصلنى منها سوى كلمات قليلة
ومشاعر وعشق أقل
ورهبة أكبر
رهبة وخوف من المستقبل
القريب والبعيد
تدور الأفكار فى رأسى وتتشابك المشكلات
وتتعقد الأحوال
ولا يصبح للحروف معنى ولا للحياة كلها معنى
أدرك حينها أنكى صرتى حياتى
كم عليكى ان تخسرين حتى تظلي مالكة هذا القلب
هل عليك ترك هذا العالم ؟؟؟
لم على أن أمنحك هذا السؤال وأخيرك بين حبى والعالم اجمع
لما لا تتركين الناس لأنك إكتفيتى بى عنهم
لما لا تتركين الأصدقاء وتكونين صديقتى وعشيقتى وحبيبتى
هل تشعرين بأننى سأتركك وأرحل ؟؟
ألا ترين ان الأب لا يترك فتاته الصغيرة
والأخ لا يترك أخته الجميلة الهادئة الحنونة
لن أكون لكى عاشقا فقط
سأكون أبا وأخا وصديقا وعشيقا وحبيبا
سأظل دوما هنالك من اجلك
كالنجم الساهر على راحتك
لا يقلق سناه
ولا يشغلك بعده أو ضياه
فقط تذكرى أننى هنالك دوما من احلك
حينما تدركين تلك الحقيقة
ربما أكون رحلت
فلتدركيها الآن
ولتعلمى بأننى لا أرجو منكى سوى أن تكونى لى

وإلى لقاء قريب يا جميلتى

حبيبك :)
شاب فقرى

هناك تعليق واحد:

sookra يقول...

اه
تعلم جيدا كم اتمنى ان اسمع تلك الكلمات من شخص لايشعر بى على الاطلاق
اتمنى بجد ذلك
وبجد اننى احسد تلك المخلوقه التى كتب لها هذا الكلام