الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2009

جناحان صغيران


بسم الله الرحمن الرحيم
لم أعد أكتب القصص الفصيرة لأننى للأسف فاشلا فى إيجاد نهاية سعيدة لكل تلك القصص
ولكن أحيانا قد تعجبنى قصة
وأكتب لها النهاية
وهذا ما حدث
منذ مدة ليست بالكبيرة قرأت قصة بعنوان ( جناحان صغيران )
ل ponpona الدكتورة منى سلامة
(( إن شاء الله تتخرج على خير :) ))
إندمجت فى الرد وكتبت لها النهاية
كانت المرة الثانية التى أزور فيها تلك المدونة
حقا أعجبتنى فى وصف ما تكتب عالمها الصغير الذى لم أستطع أن أكون به يوما
واليوم أطرح لكم تلك القصة
أتمنى أن تروق لكم
الجزء الأول من القصة بقلم ponpona صاحبة مدونة ( شوية ورق )


***
(( جناحان صغيران ))
الجناحان الصغيران منذ فترة طويلة ينتظران بالداخل في ركن الدولاب ، المكان الذي لا يعرفه أحد حين كنت أختبئ هناك وتبحث عني أمي . لا أعرف كيف سيكون الحال عندما أطير بعد ان أثبتهما جيدا بحيث لا يتأثرا بأشعه الشمس لأني أنوي الارتفاع كثيرا ، ولا أعرف هل سيمكنني الوصول الي القمر ؟ لأنهم يقولون في الحكايات القديمة أن سيندريللا فقدت حذاءها الفضي ولازالت تبحث عنه ، ويقولون أن ياسمينا قد حبسها جني المصباح في مكان بعيد لا يصل اليه أحد ، هكذا أخبر علاء الدين كي يكف عن اطاعة أوامره حتي يعرف أين هي .
هؤلاء الحمقي البسطاء ... ألا يعرفون أين يمكن أن يجدوا أشياءهم الضائعة ، إنها هناك عند القمر حيث النهايات السعيدة دائما ، لهذا حين جاء الملاك الذي يقف كل صباح علي حافة نافذتي يبتسم ويخبرني أن اليوم سيكون سعيدا طلبت منه أن يصنع لي جناحين كي أصل إلي هناك ، أخبرته أن لدي الكثير من الأشياء الضائعة وأني أرغب في شئ مثل الذي يحدث ف الأفلام وأيضا لأن صديقي ليس بيتر بان .... لم يتحدث إلي لكن اتسعت ابتسامته ولم أره في اليوم التالي .
" ها أنا بحماقتي قد أضعته وأضفته بنفسي إلي قائمة أشيائي الضائعة والتي سأجدها يوما ما !! " . أنا لست من الأشخاص الذين بفقدون الأمل سريعا ، ولكن أيضا أنا لست من الأشخاص الذين يفترضوا أن كل مايريدون سيحدث ... فقط لأنهم أرادو .

النافذة لا تزال مفتوحة ، وقد مر اسبوع ... يبدو حقا أني أغضبته

هو اليوم العاشر ، لا أحد عند النافذه ، لا شئ يبدو مختلفا ، لكني أشعر بأن هناك شئ ما ، لا بد وأن شئا سيحدث ... ذهبت إلي المطبخ
كل يوم أصنع فنجان شاي ، فلماذا لا يكون اليوم فنجان قهوة ، أضفت إليه ثلاث قطع سكر رغم أني لا أحبها هكذا ... لكن اليوم مختلف قليلا
حملت الفنجان ، سأعود إلي غرفتي ،لكنه كان هناك ، يقف علي حافة النافذة ويبتسم .. ابتسامة أكبر من أي شئ آخر . كان يقف ويخبئ شئا ما خلف ظهره ولم أصدق ، لكن هذا ماحدث فعلا ... كان قد صنعهما .. ولأجلي . جناحان صغيران يلمعان بهدوء رغم أن الإضاءة هنا ليست جيدة بما يكفي . ناولني الجناحين وأخذ مني فنجان القهوة ، وفي حين كنت أري انعكاس صورتي في المرآة كان هناك صوت ارتشاف وهمهمة استمتاع . حينها أدركت لماذا اليوم كان مختلفا ، ولماذا أضفت ثلاث قطع سكر لفنجان القهوة الذي أفضله بقطعة سكر واحدة .


*****
الجزء الثانى
و النهاية كما رأيتها بقلمى .....

*****
أخذ فنجان القهوة ولم أشعر بذاتى إلا وأنا أضم الجناحين بين أحضانى ولا أريد لهما أن يضيعا منى مثلما ضاعت كثير من الأشياء
طمأنت نفسى بأننى حالا سوف أستعيد ما ضاع منى منذ طفولتى
عروستى الجميلة و كوب الشوكولا وعلبة الثقاب و أبى

حتما لابد أن أجد أبى هناك
فكما قالت أمى لابد أنه ((فوق )) ومازال ينتظر أن أصل إليه
نظرت نحو النافذة وسألت ملاكى الجميل عن متى سأطير إلى القمر
رد على فى صوت يملؤه المتعه بكوب القهوة و بهمهمه لم أسمع منها شيئا
فكررت سؤالى فى خجل
فرد قائلا وكأننى أقلقته وأخرجته من دنيا جميلة :
(( بعد ثلاثة أيام فى تمام منتصف الليل عندما يكون القمر مكتملا ولكن تذكرى أن تكتبى كل ما ضاع منك
حتى لا تطلبى الذهاب إلى هناك مرة أخرى))
وتركنى وترك الكوب وإختفى كعادته
وجلست أحتضن الجناحان وأبتسم فى سعادة
وأمسكت قلمى فى هدوء
وأمسك دفتر أوراقى
وظللت أتذكر وأكتب
قائمة طويلة
يغالبنى النعاس والنوم
ولكنى لن أنام
فقريبا جدا أحصل على كل ما أريد
قمت فصنعت كوبا جديدا من القهوة
وظللت أكتب كل ما ضاع منى
أبى
كل عرائسى التى أحببتها
تنورتى البيضاء التى كنت أرتديها فى العيد دوما
وشاحى الصوفى وهدية أبى فى عيد ميلادى السادس
قائمة طويلة جدا
ولكنى لم أكتفى ظللت أكتب وأكتب
مر يوم
ويوم آخر
ويوم أخر
وجاءت العاشرة مسااء
ولم أكن نمت بعد
شوقى يمنعنى من النوم
لم أعد أصدق
فى خلال دقائق معدودات سأستعيد كل ما ضاع منى فى حياتى
سأطير نحو القمر
حقا سأرى ياسمينا ؟
هل سأجد مصباح علاء الدين ؟؟
ربما أقابل أيضا السندريلا والأقزام السبعة
وهنا إبتسمت ونظرت للساعة
وجدتها مازالت العاشرة
ترى لما يمر الوقت ببطء
حسنا سأعد فى هدوء حتى أتأكد من مرور الوقت
وبدأت أعد الدقائق الباقية 120 دقيقة كاملة
بدأت فى العد مائة وعشرون
مائةوتسعة عشرة
ما هذا لما يغلبنى النعاس ؟
مائة وثمانية عشرة
مائة وسبعة عشرة
مائة و....

((إبنتى الحبيبة إستيقظى ))
هل هذا صوت أمى ؟؟؟
ما هذا هل طلع النهار ؟؟؟
هل طلعت الشمس
أين أنا وأين الجناحان
لم لم أطير
غلبنى النعاس :((
وطار الجناحان إلى القمر
وإنضما إلى كل ما ضاع منى فى الحياة :((
أغلقت النافذة وجلست حزينة أرتشف كوبى وأدعو الله أن أجد ما ضاع منى ويصبرنى على فقدانه .

تمت
بقلم شاب فقرى و ponpona

هناك 26 تعليقًا:

sookra يقول...

حلو اوى التعاون المشترك دا
وحلو اوى كمان انك تقدر تكمل كلام حد تانى
مفيش اجمل من انك تلاقى حد تكمل كلامه او هو يكمل كلامك
بس ياترى لو كتبت انا كمان قائمه بالحاجات اللى ضاعت منى ممكن الاقيها فى يوم
ولادا زى ماكتبتم انتوا الاتنين
احلام واحلام واحلام
نفسى انا كمان اعرف احلم كدا
ولا لا
موش عاوزه احلم كفايه احلام
انا تعبت منها اوى
عاوزه احقق احلامى
عاوزه الاقى اللى ضاع منى
انا ضاع منى حاجات كتير
ياترى ممكن الاقيها
تسلم ايديكم

حرروف يقول...

انا المفروض اول كومنت مليش دعوة

شاب فقرى يقول...

سكوكرة

هتلاقيها لو فتحتى عينيكى وفكرتى شوية وشفتى كل حاجة على حقيقتها

:)

نورتى

شاب فقرى

sookra يقول...

حروف ولاتزعلى نفسك
اتفضلى التعليق الاول
وكمان متنازلالك عن الشيكولاته بتاعه اول تعليق

شاب فقرى يقول...

حرووف

:)

خلاص المسامح كريم :)

خلى قلبك طيب وسيبيه لسكرة


شاب فقرى

الشعب لابد له من حكومه تشكمه يقول...

الكلام جميل بجد.

حسبى الله يعنى هى سابتها مفتوحه وفيها تفاؤل تقوم انت جاى تقفلها :( ليه كده ياكريم ليه اعمل فيك ايه بس,,,,

هو احنا كده مفيش هابى ايند ابداااا:(
ومش مكفيك انها طلعت بتحلم لا كما خليت الجناحين ضاعوا عند القمر كمان,:(

بالمناسبه لما بونبونه تلاقى الجناحين هى هتلاقيهم ان شاء الله لكن انت بالطريقه دى مش هتلاقيهم,
لما بونبونه تطلع القمر هتلاقى شوية حجات هناك باسمى,الله يكرمك هاتيهم فى ايدك وانتى جايه:)

جميله بجد وعلى فكره محستش ان فى اختلاف يعنى الاسلوب والطريقه والاحسااااااس..

تسلموا انتو الاتنين,ومن فضلك ياكريم لما تلاقى حاجه حلوه بلاش تكأبها ارجوووووووك خليها تلاقيهم ومتطلعش كانت بتحلم.

شاب فقرى يقول...

سكرة

بلاش عزمات

خلاص اتكتب باسمك :D

ههههههههههههههه

فقرى

شاب فقرى يقول...

شيما

تعليقك فيه نقد للعبد لله انه فقرى

وانا هقولك ان دى حقيقة واقعة

بس اخر سطر معناه انك مش ركزتى فى القصة

هى مكانتش بتحلم

فعلا كان معاها الجناحين

بس نامت وطاروا لوحدهم للقمر

اقريها تانى يا شيما

:(((((((((((((

الشعب لابد له من حكومه تشكمه يقول...

معلش الزهايمر :)انا قريتها مرتين قبل مسيب كومنت :)

ببس عموما مفرقتش جيت تكحلها عميتها يعنى ياريتها كانت بتحلم لا دا انت كمان خليتهم ضاعو منها وطاروا:(

مين يقدر ينقدك ,,ليه تقول كده وبعدين على فكره وبجد انا بكره كلمه فقرى دى جداااااااااا ومش مقتنعه بيها,خالص.

ومفيش حاجه اسمها حقيقه واقعه ان ده فقرى,هتعمل زى اللى بيكذب كذبه ويصدقها ويعيش فيها...

سؤال انت جربت تكتبها بنهايه سعيده؟؟؟؟؟؟
انت اللى حابب النهايه تكون كده...

شاب فقرى يقول...

شيما

تقدرى تقولى عليه لقب

انا مش مؤمن بالموضوع اوى كدا

عادى يعنى

مجاش فى بالى نهاية غير دى

لو جه فى بالى حاجة

هبعتهالك

فقرى

sookra يقول...

تعليقك على شيما الاخير فكرنى بمشهد حلمى مع حميده
وهو بيقولك بس انت لو جالك حاجه برده قولى
احنا اصحاب
ههههههههههههههه
موش كان بيقول كدا برده

sookra يقول...

وبعدين انا اعزم براحتى انا حره لو ماكانش عاجبك ادفع ايجار البلوج اللى متاخر عليك وسيبها هاجرها لحد تانى
موش الايجار احسن برده
وش بيغمز

Angel يقول...


طاب مسائك كريم

حلوة القصة وإذا كنت هكتب تعليق
فأنا هكتب اتنين (:

ponpona
كنت مبدعة في رسم إحساسك رغم هالات الحزن الطفيفة التي رأيتها ها هنا
إلا أنكِ حين نثرتي لم تنثري سوى الإبداع (:
ثم جئت أنت ( كريم ) وأكملت رائعتها بزخات حروفك المتألقة لتخرجا لنا قصة قصيرة ونص مبهر بأبجدية مبهرة
حيث تربع الإحساس بين سطور تبعثر رقة حرف وجمال بوح


أبدعتم وأكثر
سلمت أناملكم
(:

Angel love

moma1415 يقول...

ياواش ياواش
دكيك اوى
البوست نازل فى ساعة الصفر
الساعة واحدة بالظبط ايه الحلاوة دى

moma1415 يقول...

اه فى التعليق اللى فات كنت بسمعلك اغنية اتخنقت بتاعت محمد محى فى الفيلم بتاع احمد حلمى
اصلها كانت وحشانى فقولت اغنيها واغنيها لمين بقى
مفيش غير فقرى



وابقى اسأل يا معفش

ماشى
من لقى احبابه

جارة القمر يقول...

صبااااااااخ الخيييييييير

منى احساسها عالى جدا فى كتابة القصص بجد بحب قصصها اوى بحسها طيبة اوى و دا بينعكس على قصصها

انت بقى عارف رايى فيك ... عجبانى النهاية لانى حاسه انها منطقية .. و الصراحة مش عارفة هى ليه عجبانى المهم انها عجبانى تسلموا انتوا الاتنين يارب


انت بقى عامل ايه دلوقتى ؟؟

فتاه من الصعيد يقول...

ههههههه

كنت سبتها تعد ..... ليه الاحباط ده

على فكره عايز تكتب نهايه سعيده لقصه قصيره ..... ابدأ القصه بمأساه :)

جرب وهتشوف

تحياتي

7annen يقول...

تسلم ايدك وايدها

تعاون هايل
وقصه جامده اخر حاجه
راااائعه

سلمى يقول...

السلام عليكم
كتبت بون بون نهايه سعيده
لكنك من تتهرب دائما الى نهايات اخرى
ربما تتذكر عند كتابه نهايه القصه ان حلمك ضائع
اضف هذا الى قائمه مفتقداتك
حلم ضائع
لكنى متأكده انك تستطيع ان تجده
دمت بخير

نعكشة يقول...

les miserables

ponpona يقول...

لأنني كائن بسيط فعلا .. يمكن لأشياء صغيرة جدا أن تجعله سعيدا ... فما بالك بالأشياء الكبيره


كريم

شكرا لكل هذا ..
وشكرا أخري أكبر لأنك تفعل هذا وانت حتي لا تعرفني ..

شكرا لكل التعليقات اللي جت وقالت كلمه كويسه في حقي .. ربي يحميكم كلكم

شكرا يا سكره وانتي رافعه من معنوياتي كده


شكرا يا شيما... وحاضر من عنيا الاتنين انا هاروح أدورلك عليهم مخصوص :)


Angel
شكرا لك ماقلتيه في حقي .. أخجلتيني بكلامك هذا فأنا فقط كائن بسيط

جارة القمر ..
ربنا يخليكي ليا يا بسبوسه

حنين .. تسلمي من كل حاجه وحشه



كريم مرة تانيه .. عارف .. انا لما ببقي مبسوطه قوي كده مابعرفش اقول حاجه .. ومش عارفه اعملك ايه
بص .. ربنا يخليك ويكرمك كده علطول


:))

أميرة علي كوكب مهجور يقول...

القصه دي بجد عملتي مود حلو اوي طريقه مني حلوة اوي حالمه اوي ونهايه القصه فيها امل سابت الباب موارب ع حاجات ممكن نلاقيها
نهايتك يا كريم ممكن اقول عليها واقعيه اللي راح مبيرجعش :(
ياريت عندنا جني او مصباح ياريت نقدر نرجع حاجات راحت ياريت نقتنع انها مش هترجع :(

اخبارك ايه دلوقتي يارب تكون بخير

TWEETY يقول...

ازيك ياعمو

انا مفهمتش حاجة من اللى حضرتك كاتبه بس الصورة حلوة عجبتنى

بس

انا جيت اقولك انى مبسوطة انى اخدت شهادة تقدير من المدرسة النهاردة

كل سنة وانتى طيب

فراشة يقول...

انا طبعا قريتها هناك يومها وعجبتنى قوووووووي انا بفتكرها كل يوم القصه دي قبل ما انام عشان احلم بيها

وبقراها على طول

بد اسلوبك با منى بحبه قووووووووووووي والتكمله بتاعتك يا كريم تحس انها طبيعيه انا حسيت انها نهاية طبيعيه جدا

بجد بحبها قوي القصة دي
شكرا ليكم منمن وكريم

reem يقول...

صباح الخير

ازيك ياكريم

اسمح لى اقولك ياكريم

القصة رائعة واسلوب منى جميل وهادئ ويديك احساس بالراحة

والجميل انك عملت النهاية بنفس الاسلوب واللى يقرأ الجزئين مش يحس ابدا ان اللى كتبهم اتنين ويعتقد ان اللى كتبهم واحد بنفس الاحساس

ودى شطارة منك وموهبة

شايفه نهايتك واقعية جدا واول ما قلت انها قعدت 3 ايام تكتب ومش بتنام حسيت انها هتنام والوقت هايروح عليها وبئيت زى الاطفال بقولها اوعى تنامى
بس نامت وراحو الجناحين مع اللى راح

شاب فقرى يقول...

شكرا ليكم كلكم يا جماعة

آسف لانى دايما بصدمكم بواقعيتى

يلا معلش بقى :)

منى

هى اللى المفروض ترد عالتعليقات

منى

بعتبر دا اقل شىء اقدر اقدمه

لانى لما قريت لك مدة طويلة وعيدت قراءة ما قرأت

كنت دايما بنتقل لعالم تانى

مش قادر اكون جزء منه

ولا قادر احلم بيه ولا اوصفه

بجد شكرا :)

شاب فقرى